آخر الأخبار:

  • الاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية ليومين بذريعة احتفال "رأس السنة العبرية"
  • الاحتلال يغلق حرم الخليل ويسمح باحتفال المستوطنين برأس السنة العبرية
  • وزارة التربية والتعليم العالي تعلن عن توفير مواصلات مجانية لجميع المعلمين المتوقفة رواتبهم في قطاع غزة
  • الاحتلال يغلق كرم أبو سالم حتى الأحد بحجة الأعياد اليهودية
  • توتر شديد في الأقصى بعد دعوات من قبل منظمات الهيكل المزعوم لاقتحامه بمناسبة "عيد رأس السنة العبرية"
  • سلطات الاحتلال الإسرائيلية تفرج عن الأسيرة ريم حمارشة من بلدة يعبد قضاء جنين، بعد انتهاء محكوميتها البالغة 8 أشهر
  • مسيرة حاشدة من شمال قطاع غزة، نصرة لأهالي مدينة الخليل، بعد عملية اغتيال القساميين القواسمة وأبوعيشة
  • الأجهزة الأمنية بطولكرم تعيد ضابطًا إسرائيليًا دخل المدينة خطأً للقوات الإسرائيلية
  • الرشق: جولة المفاوضات غير المباشرة مع الاحتلال بمصر، تستأنف في الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر القادم
  • أبو مرزوق: مطالب الشعب الفلسطيني والمقاومة هي حقوق، سواء كانت مطار أو ميناء بحري

الرئيسية الأخبار

حمد : لا ضمانات لاستمرار التهدئة

الإثنين, 11 إبريل, 2011, 12:46 بتوقيت القدس


    غزة-فلسطين الآن
    أكد د. غازي حمد وكيل وزارة الخارجية الفلسطينية أن وزارته أجرت اتصالات مكثفة مع أطراف دولية وعربية ووضعتهم في صورة العدوان الصهيوني المتواصل على قطاع غزة.

    وأوضح في تصريحات لصحيفة الرسالة أن الجانب المصري كان له دور فعال وناجح في التواصل المباشر مع الاحتلال والضغط عليه لتهدئة الأوضاع ، مشيرا إلى عدم وجود ضمانات لاستمرار التهدئة حتى الآن، حيث أن الحكومة تبذل جهود مع الأطراف المعنية لمحاول منع أي عدوان محتمل على القطاع ولمنع تكرار الأحداث.

    وقال حمد "يوجد الكثير من الأطراف التي تدخلت وتوسطت لتهدئة الأوضاع في غزة لكنها ترفض أن تظهر في صورة الأحداث, ونحن نتواصل معها لدراسة الأوضاع والمتغيرات ومحاولة الحصول على ضمانات لاستمرار التهدئة ومنع أي عدوان قادم".

    وأضاف أن الحكومة تواصلت مع الفصائل الفلسطينية طوال أيام العدوان وأثمرت جهودها بالتوصل إلي توافق فلسطيني شامل على استمرار حالة الهدوء ووقف إطلاق الصواريخ.
    المصدر: رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>