آخر الأخبار:

  • قصف منزل لعائلة شاهين في منطقة البركة جنوب دير البلح وسط قطاع غزة
  • ارتفاع عدد شهداء استهدافات خانيونس إلى 5 شهداء بعد استشهاد ناجي احمد الرقب (19 عامًا)، ورامي خالد الرقب (35 عامًا)
  • إصابة 3 شبان بالرصاص الحي واعتقال 3 آخرين خلال مواجهات مع الاحتلال في منطقة زيف بيطا جنوب الخليل
  • الداخلية: ليس هناك اتفاق على تهدئة وذلك لتعنت الاحتلال وما يحدث هو هدوء ميداني غير مرتبط باتفاق
  • المدفعية الصهيونية تقصف منطقة الزنة ببني سهيلا شرق خان يونس
  • القسام يحصي عدد قتلى الجنود الإسرائيليون 91 ناهيك عن قتلى تفجيرات الدبابة وغيرها
  • اجتماع طارئ للكابينت لبحث الأوضاع بغزة خلال ساعات
  • أسطول تركي جديد لغزة بحماية البحرية التركية
  • بلغت كلفة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة خلال 3 الأسابيع الماضية نحو 12 مليار شيكل
  • القدرة: عدد الشهداء 1062 شهيدًا 6037 جريحًا

الرئيسية حارتنا

الشيخة "هيلاري"

الثلاثاء, 28 فبراير, 2012, 12:25 بتوقيت القدس


    معاذ العامودي

    مع أني داعم بكل قواي العقلية والجسدية للثورة السورية, ولأحرار سوريا الأبطال, ضد نظامها الديكتاتوري القاتل والذي أباد المدنيين, ولكني استغرب من موقف "الشيخة" هيلاري كلينتون فهي الأخرى يحزنها قتل الأبرياء في سوريا, وتريد لنظام بشار الرحيل... تقول على هامش مؤتمر أصدقاء سوريا في تونس "إنه أمر مُحزن للغاية أن نرى اثنين من الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن "الصين وروسيا" يقومون باستخدام "الفيتو"، حق النقض، في ظل سقوط العديد من الضحايا الأبرياء من النساء والأطفال والشُبان الشجعان وما يجري من تدمير المنازل".

    هي حزينة جداً لدرجة أنها لا تنام الليل وهي تفكر في سوريا وشعبها وأطفالها!!, ولا تبدو حزينة أو متضايقة لملايين طحنهم الرصاص الأمريكي في العراق , وآلاف الأطفال والأبرياء قتلوا وقطعت أجسادهم وحرقوا بالفسفور الأبيض في فلسطين بعنجهية "إسرائيل" و وحشيتها.... لم تكن حزينة لآلاف الأطنان من القنابل وهي تلقى على بيوت الآمنين في أفغانستان! .

    كلينتون وصفت الموقف الروسي والصيني المعارض لقرار الأمم المتحدة بأنه موقف "حقـــــــــير"...فكيف سنصف نحن استخدام أمريكا لحق النقض "الفيــــــــــــــــــتو" ضد عشرات القرارات الفلسطينية, وأهمها التي تدين "إسرائيل" على جرائمها في غزة ؟, وما موقف " الفيتو" من حصار غزة, والذي منع دخول حليب الأطفال, والكهرباء, والمعدات الطبية والحياتية ؟.

    مقتنع بأن الثورات العربية لم تفاجئ أمريكا, ولكن الصعوبة في التعامل مع مخرجاتها وترويض أبطالها هي المفصل, فأمريكا تريد إدارة نظرية "الفوضى الخلاقة" من خلال الفجوة القائمة بين شباب الثورة وحكومات الثورة, فمطالب شباب الثورة أكبر بكثير من أن تنفذها أي حكومة خلال مرحلة انتقالية أو قصيرة في بلدان الربيع العربي, لذلك تقع الحكومات في عجز تلبية المطالب, أو مواجهة الشباب وقمعهم فيبقى التوتر وعدم الاستقرار سيد الموقف, ومن خلاله تعمل أمريكا جاهدة لتنفيذ مشاريعها, عبر إزدواجية المعايير والتعامل مع كل دولة على حدة وفق سياسة خاصة معها ومع كل حزب أو تيار على حدة, محاولة ابتزاز الجميع بالمال السياسي ولا بارك الله فيكي يا "شيخة".
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>