آخر الأخبار:

  • هنية: تمسكنا بالحقوق و الثوابت الفلسطينية لا يمكن ان نتنازل عنها
  • هنية: لا يمكن ان نقايض سلاح المقاومة بالاعمار ولا بغير الاعمار فهو شرعي وسيظل شرعي الى تحرير الارض
  • هنية: الكاميرا هي جزء لا يتجزأ من أدوات المعركة
  • اصابة ثلاثة مواطنين على مفرق حارس قرب قلقيلية بعد صدم جيب لجيش الاحتلال شاحنتهم وانقلابها
  • استقالة 43 ضابطًا في أهم وحدة في الاستخبارات الإسرائيلية
  • والا العبري: السلطة تتهم قائد عملية صوريف عبد الرحمن غنيمات المبعد إلى غزة
  • استقالة 43 ضابطا في أهم وحدة في الاستخبارات الاسرائيلية
  • اليوم: برشلونة يلتقي أتلتيك بلباو الساعة الـ5 عصرا وريال مدريد يلتقي أتلتيكو مدريد الساعة الـ9 مساءً في مباريات الدوري الأسباني
  • أمريكا: حماس دولة إرهاب ولكنها ليس كداعش وهناك فرق واضح بين أهداف التنظيمين
  • الأردن يعفي الحجاج الفلسطينيين من رسوم الدخول لأراضيه

الرئيسية حارتنا

الشيخة "هيلاري"

الثلاثاء, 28 فبراير, 2012, 12:25 بتوقيت القدس


    معاذ العامودي

    مع أني داعم بكل قواي العقلية والجسدية للثورة السورية, ولأحرار سوريا الأبطال, ضد نظامها الديكتاتوري القاتل والذي أباد المدنيين, ولكني استغرب من موقف "الشيخة" هيلاري كلينتون فهي الأخرى يحزنها قتل الأبرياء في سوريا, وتريد لنظام بشار الرحيل... تقول على هامش مؤتمر أصدقاء سوريا في تونس "إنه أمر مُحزن للغاية أن نرى اثنين من الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن "الصين وروسيا" يقومون باستخدام "الفيتو"، حق النقض، في ظل سقوط العديد من الضحايا الأبرياء من النساء والأطفال والشُبان الشجعان وما يجري من تدمير المنازل".

    هي حزينة جداً لدرجة أنها لا تنام الليل وهي تفكر في سوريا وشعبها وأطفالها!!, ولا تبدو حزينة أو متضايقة لملايين طحنهم الرصاص الأمريكي في العراق , وآلاف الأطفال والأبرياء قتلوا وقطعت أجسادهم وحرقوا بالفسفور الأبيض في فلسطين بعنجهية "إسرائيل" و وحشيتها.... لم تكن حزينة لآلاف الأطنان من القنابل وهي تلقى على بيوت الآمنين في أفغانستان! .

    كلينتون وصفت الموقف الروسي والصيني المعارض لقرار الأمم المتحدة بأنه موقف "حقـــــــــير"...فكيف سنصف نحن استخدام أمريكا لحق النقض "الفيــــــــــــــــــتو" ضد عشرات القرارات الفلسطينية, وأهمها التي تدين "إسرائيل" على جرائمها في غزة ؟, وما موقف " الفيتو" من حصار غزة, والذي منع دخول حليب الأطفال, والكهرباء, والمعدات الطبية والحياتية ؟.

    مقتنع بأن الثورات العربية لم تفاجئ أمريكا, ولكن الصعوبة في التعامل مع مخرجاتها وترويض أبطالها هي المفصل, فأمريكا تريد إدارة نظرية "الفوضى الخلاقة" من خلال الفجوة القائمة بين شباب الثورة وحكومات الثورة, فمطالب شباب الثورة أكبر بكثير من أن تنفذها أي حكومة خلال مرحلة انتقالية أو قصيرة في بلدان الربيع العربي, لذلك تقع الحكومات في عجز تلبية المطالب, أو مواجهة الشباب وقمعهم فيبقى التوتر وعدم الاستقرار سيد الموقف, ومن خلاله تعمل أمريكا جاهدة لتنفيذ مشاريعها, عبر إزدواجية المعايير والتعامل مع كل دولة على حدة وفق سياسة خاصة معها ومع كل حزب أو تيار على حدة, محاولة ابتزاز الجميع بالمال السياسي ولا بارك الله فيكي يا "شيخة".
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>