آخر الأخبار:

  • الهباش: قرارات المجلس المركزي عبارة عن توصيات واللجنة التنفيذية هي صاحبة القرار في وقت وكيفية وقف التنسيق الأمني
  • المجلس المركزي لمنظمة التحرير يقرر وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي ضمن عدة قرارات اتخذها في ختام اجتماعاته في رام الله مساء الخميس
  • مجموعة شبابية عربية يهودية تقوم بجولة مشتركة في القدس القديمة والمسجد الأقصى المبارك
  • مجلس الوزراء المصري يرسل الحكم بحق حماس لـ"حصر الأموال"
  • رئيس الوزراء المصري يتسلم الحكم القضائي بحق حماس ووزير العدل يؤكد: سيتم تطبيقه حرفيًا
  • 10 مليون يورو من 'البنك الألماني للتنمية' لقطاع التعليم والتدريب في فلسطين
  • مصادر مصرية: مقتل 2 وإصابة 3 بعد سقوط قذيفة على منزلين بالشيخ زويد
  • "اتفاق تعاون عسكري" بين تركيا وقطر يسمح بنشر قوات مشتركة في كلا البلدين
  • سوريا... الطيران المروحي يلقي ثلاثة براميل متفجرة على محيط مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين في ريف دمشق.
  • مصر: القضاء الإدارى يقضى بعدم جواز تدخل منظمات المجتمع المدنى بشئون الدولة

الرئيسية حارتنا

"قتلتونا اشاعات"

الأربعاء, 07 مارس, 2012, 09:36 بتوقيت القدس

الاشاعات


    معاذ العامودي

    يبدو أن المنخفض الجوي الأخير على غزة جاء مصحوباً بموجبة شديدة من الاشاعات القاتلة والتافهة بدون أي دليل أو أي معلومات أكيدة.

    بدأ المنخفض "الإشاعي" بأن أطفالاً مخطوفين في غزة, ثم نساءً مقتولات, ثم أعضاءً بشرية ملقاة في إحدى "البيارات" شمال القطاع, ثم منخفض جوي الأسبوع القادم, وكذلك تحليلات سياسية وعسكرية واقتصادية "محلية الصنع" عن أزمة الكهرباء والوقود, وكنا نسمع الإشاعة بعدة روايات, فقال أحدهم:" لقد وجدوا "الطفل المفقود" مقتولاً ومفقوع العينين, وبدون كِلْيَة, وآثار جراحة دقيقة عليه, وقد صلوا في مسجد "كذا" بعد صلاة العشاء عليه و....و...و "أوف".

    اتصلنا على أحد ناطقي الشرطة في غزة فقال : هذا كلام عارٍ عن الصحة تماماً, وكل ما يدور ما هو إلا إشاعات.

    "إشاعات" ........ "ياحلاوة" !!هل بقي فوق بحر "الأزمات" التي نمر بها أن نغرق أنفسنا بإشاعات من صياغتنا, تتنقل بين ألسنتنا يميناً ويساراً تؤدي إلى حالة من الفوضى والإرباك وسط المجتمع؟ من يقوم بهذه الإشاعات هو خائن للأمة بكل ما تحمله الكلمة من معنى, لأنه يحقق أهداف "إسرائيل" ويكفي قتلاً لأنفسنا بأنفسنا .

    تعيش غزة حالة من الأمن لم تشهدها كثير من الدول, يخرج فيها الناس من ساعات الصباح الأولى كما ساعات المساء الأخيرة, والشرطة موجودة في كل مكان, ويكفى إشاعات باطلة "بيكفيني إلِّي فينا".
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>