آخر الأخبار:

  • المحكمة الإدارية العليا في مصر، السبت، ترفض دعوى حل حزب النور السلفي لعدم الاختصاص.
  • 19 قتيلًا في انهيار بئر منجم للذهب في تنزانيا
  • سفينة لكسر الحصار عن غزة على متنها شخصيات دولية بارزة من بينها الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي.
  • اليمن... مسلحون من قبائل حضرموت يسيطرون على هضبة حضرموت النفطية
  • وزيرالشؤون المدنية حسين الشيخ يؤكد أن الاحتلال سيسلم السلطة عائدات الضراب المجمدة غداً أو بعد غد.
  • سوريا: الطيران المروحي السوري قصف ليلا أحياء مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بالبراميل المتفجرة
  • 22 قتيلا وعشرات الجرحى جراء انفجار سيارة مفخخة أمام مصرف بأفغانستان
  • ارتفاع على درجات الحرارة، ويكون الطقس لطيفا نهارا، وباردا ليلا مع ظهور بعض السحب المنخفضة
  • السعودية تعلن عن مساعدة بقيمة 274 مليون دولار للأمم المتحدة للعمليات الانسانية في اليمن.
  • ليبرمان يصرح بأن مسألة توزيع الحقائب الوزارية لن تكون عقبة بوجه انضمام حزبه إلى الحكومة.

الرئيسية حارتنا

"قتلتونا اشاعات"

الأربعاء, 07 مارس, 2012, 09:36 بتوقيت القدس

الاشاعات


    معاذ العامودي

    يبدو أن المنخفض الجوي الأخير على غزة جاء مصحوباً بموجبة شديدة من الاشاعات القاتلة والتافهة بدون أي دليل أو أي معلومات أكيدة.

    بدأ المنخفض "الإشاعي" بأن أطفالاً مخطوفين في غزة, ثم نساءً مقتولات, ثم أعضاءً بشرية ملقاة في إحدى "البيارات" شمال القطاع, ثم منخفض جوي الأسبوع القادم, وكذلك تحليلات سياسية وعسكرية واقتصادية "محلية الصنع" عن أزمة الكهرباء والوقود, وكنا نسمع الإشاعة بعدة روايات, فقال أحدهم:" لقد وجدوا "الطفل المفقود" مقتولاً ومفقوع العينين, وبدون كِلْيَة, وآثار جراحة دقيقة عليه, وقد صلوا في مسجد "كذا" بعد صلاة العشاء عليه و....و...و "أوف".

    اتصلنا على أحد ناطقي الشرطة في غزة فقال : هذا كلام عارٍ عن الصحة تماماً, وكل ما يدور ما هو إلا إشاعات.

    "إشاعات" ........ "ياحلاوة" !!هل بقي فوق بحر "الأزمات" التي نمر بها أن نغرق أنفسنا بإشاعات من صياغتنا, تتنقل بين ألسنتنا يميناً ويساراً تؤدي إلى حالة من الفوضى والإرباك وسط المجتمع؟ من يقوم بهذه الإشاعات هو خائن للأمة بكل ما تحمله الكلمة من معنى, لأنه يحقق أهداف "إسرائيل" ويكفي قتلاً لأنفسنا بأنفسنا .

    تعيش غزة حالة من الأمن لم تشهدها كثير من الدول, يخرج فيها الناس من ساعات الصباح الأولى كما ساعات المساء الأخيرة, والشرطة موجودة في كل مكان, ويكفى إشاعات باطلة "بيكفيني إلِّي فينا".
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>