آخر الأخبار:

  • الحية: علاقة حركة حماس مع مصر لم تنقطع كليا بل في حالة سكون ولا يوجد فيها أي تطور منذ أكثر من شهرين
  • الحية: محمود عباس يتخوف من الانتخابات لأنه يدرك أن شعبيته وشعبية حركة فتح في تراجع وانحسار
  • شركات النظافة في مستشفيات قطاع ‏غزة‬ تعلن وقف الإضراب لأسبوعين بعد تلقيها وعود بدفع مستحقاتها
  • ليبرمان: تقديم مشروع القرار الفسطيني إلى مجلس الأمن "خطوة عدوانية"
  • الاحتلال يحول الأسير شكري الخواجا عضو اللجنة النضالية في سجون الاحتلال للعزل الانفرادي لمدة ستة أشهر
  • شهيد و5 إصابات في موقع التدريب غرب رفح
  • توتر شديد داخل باحات المسجد الأقصى المبارك والمستوطنين يعتدون على النساء .
  • مستوطن يدهس طفل في قرية اللبن الشرقية جنوب ‫‏نابلس‬
  • مقتل أربعة طياريين مصريان وإماراتيان في تحطم طائرتهم مساء أمس الأربعاء خلال عملية تدريب مشتركة.
  • الإذاعة العبرية: تعرض مستوطن لمحاولة خطف في الخليل

الرئيسية حارتنا

"قتلتونا اشاعات"

الأربعاء, 07 مارس, 2012, 09:36 بتوقيت القدس

الاشاعات


    معاذ العامودي

    يبدو أن المنخفض الجوي الأخير على غزة جاء مصحوباً بموجبة شديدة من الاشاعات القاتلة والتافهة بدون أي دليل أو أي معلومات أكيدة.

    بدأ المنخفض "الإشاعي" بأن أطفالاً مخطوفين في غزة, ثم نساءً مقتولات, ثم أعضاءً بشرية ملقاة في إحدى "البيارات" شمال القطاع, ثم منخفض جوي الأسبوع القادم, وكذلك تحليلات سياسية وعسكرية واقتصادية "محلية الصنع" عن أزمة الكهرباء والوقود, وكنا نسمع الإشاعة بعدة روايات, فقال أحدهم:" لقد وجدوا "الطفل المفقود" مقتولاً ومفقوع العينين, وبدون كِلْيَة, وآثار جراحة دقيقة عليه, وقد صلوا في مسجد "كذا" بعد صلاة العشاء عليه و....و...و "أوف".

    اتصلنا على أحد ناطقي الشرطة في غزة فقال : هذا كلام عارٍ عن الصحة تماماً, وكل ما يدور ما هو إلا إشاعات.

    "إشاعات" ........ "ياحلاوة" !!هل بقي فوق بحر "الأزمات" التي نمر بها أن نغرق أنفسنا بإشاعات من صياغتنا, تتنقل بين ألسنتنا يميناً ويساراً تؤدي إلى حالة من الفوضى والإرباك وسط المجتمع؟ من يقوم بهذه الإشاعات هو خائن للأمة بكل ما تحمله الكلمة من معنى, لأنه يحقق أهداف "إسرائيل" ويكفي قتلاً لأنفسنا بأنفسنا .

    تعيش غزة حالة من الأمن لم تشهدها كثير من الدول, يخرج فيها الناس من ساعات الصباح الأولى كما ساعات المساء الأخيرة, والشرطة موجودة في كل مكان, ويكفى إشاعات باطلة "بيكفيني إلِّي فينا".
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>