آخر الأخبار:

  • نحو 500 فلسطيني غادروا القطاع صباح اليوم الأحد، متوجهين إلى مدينة القدس المحتلة، بغرض الصلاة في المسجد الأقصى
  • وزير العدل الفلسطيني سليم السقا: سيتم صرف سلفة بقيمة ألف دولار لموظفي غزة المدنيين الشهر الجاري لحين تسوية أوضاعهم بالكامل
  • استشهاد المواطن "جمال أبولبدة" من مدينة خانيونس، متأثرا بجراحه التي أصيب بها خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة
  • الإدارة الأمريكية: أي اعتراف بدولة فلسطين أمر "سابق لأوانه
  • أردوغان: إذا ثبتت تصريحات بايدن فسيصبح جزءًا من الماضي بالنسبة لي وسيترتب عليه تقديم اعتذار لنا
  • رئيس السلطة محمود عباس: عقد مؤتمرٍ للدول المانحة لإعادة إعمار غزة، منتصف الشهر الجاري في مصر
  • أكثر من 22 ألف مواطن يصلون العيد في رحاب المسجد الأقصى المبارك على الرغم من فرض الاحتلال حصاراً بسبب الأعياد اليهودية
  • عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق: تصريحات رئيس حكومة الوفاق الوطني رامي الحمد الله الأخيرة "خطوة في الطريق الصحيح"
  • فتح باب التسجيل لسفر الطلاب عبر معبر رفح البري الأربعاء المقبل.
  • هنية بخطبة العيد:لا مساس بسلاح المقاومة ومستمرون بتطويره ليصل أبعد مدى

الرئيسية حارتنا

سائقو السيارات.... "ارحمونا"

الثلاثاء, 27 مارس, 2012, 10:24 بتوقيت القدس


    معاذ العامودي

    منذ اللحظة الأولى لإغلاق باب السيارة أشعر أنني دخلت في عالم google, أو Wikipedia, الموسوعة الحرة, وبدون أي اعتبارات لطول المسافة, ففي نهاية المطاف الحديث مثير للجدل, ويبتدأه السائق, فهو يعلم كل شيء ويفتي في كل شيء, وقد رأى بأم عينيه الأحداث كلها, ولو كانت بعيدة عنه بعد السماء عن الأرض .

    القصة تبدأ بطرف الخيط, من السائق أو من أحد الركاب حيث يسأل أحد الركاب السائق: هل سمعت عن إشاعة أثيرت مؤخراً في الشارع الغزي (كنقص الوقود, أو حالة قتل, أو مصيبة ما....), يجبيه السائق : لا.
    ثم تبدأ بعدها مباشرة رحلة البحث عن المشاكل, فلا يكاد يركب مواطن في السيارة حتى يحدثه السائق عن تلك الإشاعة وبتفاصيلها الدقيقة, وسرعان ما تتحول الإشاعة إلى حقيقة رآها السائق نفسه, فقد "كَذَّبَ الكّذِبَة وصَدَّقَها" ويا "بَخْتَ" الراكبين إن كان الحديث المثار, أو الإشاعة المتداولة في أروقة السيارة هي سياسية, ينقلب من خلالها السائق لموسوعة سياسية ثقافية اقتصادية فكرية , يحلل القضية ويغوص في مضمونها, ويبدأ يطعن في أحد الأطراف على أفكاره وتوجهاته.

    السائق مثير الجدل, يروج الإشاعة بطريقة ذكية, ويتلوى مع الحدث كما "الحرباء", فإن أحد الركاب يتبع "حماس" سرعان ما يتحول للون الأخضر أو يلتزم الصمت, وإن كان أحد الركاب يبتع "فتح" سرعان ما ينتقل للون الأصفر, وفي كلتا الحالتين يحاول ترويج الإشاعات بطريقة بعيدة عن الصحة.

    والأمر المثير للضحك هي عند وقوع سائق السيارة بين مجموعة من الركاب المثقفين سياسياً, أو من تيارات مختلفة, يتحول السائق بسرعة البرق لـ"فيصل القاسم", وتنقلب السيارة لطاولة الاتجاه المعاكس, ويبدأ السائق الحلقة بعد أهلاً بكم مشاهدينا الكرام, وقد رأيت وسمعت وشاهدت وقلت, فما رأيكم؟ ......

    سائقوا السيارات.... لطفاً بنا, ولطفاً بكم, لا نطلب منكم الصمت المطبق, ولكن نطلب منكم قول الحقيقة وعدم ترويج الإشاعات, أو الحديث بها طول اليوم, فأنتم عنصر مهم في المجتمع.

    عذراً الكلام لا يخص جميع السائقين ولكن لرصد حالة عممت في الفترة الأخيرة في غزة.
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>