آخر الأخبار:

  • مراسلنا: إصابة خطيرة لجندي اسرائيلي في بيت حنينا بالقدس جراء إصابته بزجاجة مولوتوف إصابة مباشرة.
  • الحية: مصر أبلغتنا بتأجيل جلسة مفاوضات التهدئة
  • عاطف عدوان: الحمد لله فقد المصداقية كرئيس وزراء لحكومة التوافق الوطني لعدم تنفيذه أي من وعوده المتعلقة بحل مشاكل القطاع وعليه الرحيل
  • يطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • وزارة الداخلية:حدود قطاع غزة مع مصر مضبوطة وآمنة وليس لنا أي علاقة بالأحداث الداخلية المصرية
  • خليل الحية: أمن إسرائيل أول من سيدفع ثمن تأخر إعمار قطاع غزة
  • هيئة المعابر: السلطات المصرية تبلغنا بإغلاق معبر رفح البري يوم السبت وحتى إشعار آخر
  • الداخلية تحذر من خطورة الوضع القائم في قطاع غزة مع حلول فصل الشتاء
  • الخضري: الاحتلال الإسرائيلي يريد إعمارًا إعلاميًا وما وصل من مواد بناء لا يكفي لإعمار بناية واحدة
  • تجدد مواجهات في القدس و"إسرائيل" تخشى من انتفاضة ثالثة

الرئيسية مدونات

لا تحتقر أحد

السبت, 31 مارس, 2012, 13:26 بتوقيت القدس

كم من إنسان فقير وهو عند الله عظيم


    لا تحتقر أحد أبداً ولا تنظر بعين الازدراء لأي أحد. إذا فضلك الله بشيء من المال أو الصحة أو القوة. فتذكر أنها نعمة ولا تجعلها نقمة على الآخرين.

    يقول د. عبد الحميد السحيباني في كتابه “لماذا يكرهونني": " إن المرء قد يكون دميم الخلقة، فقيرا معدوماً لا نسب له ولا جاه ولكنه ببذل روحه لله رب العالمين يرتفع إلى آفاق عالية من الإجلال والمحبة عند الله تعالى وعند الناس".

    ألا تتذكر قصة جليبيب الذي لم يكن ذا مال ولا جاه لكنه كان يملك في قلبه محبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ولذلك سارع ببذل روحه في سبيل الله حيث قتل في أحد المعارك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "هل تفقدون أحد؟ قالوا: لا، قال: ولكني أفقد جليبيباً .. فاطلبوه” فلما بحثوا عنه وجدوه مقتولاً، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: قتل سبعة ثم قتلوه، هذا مني وأنا منه".

    تذكر: لا تحتقر أحد أبدا. بل أنظر للناس بعين الشفقة وبقلب يفيض رحمة وحب وخير، حتى لأولئك الذين آذوك، وصدقني ستشعر بسعادة.
    المصدر: مدونة أحمد رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>