آخر الأخبار:

  • المحكمة الإدارية العليا في مصر، السبت، ترفض دعوى حل حزب النور السلفي لعدم الاختصاص.
  • 19 قتيلًا في انهيار بئر منجم للذهب في تنزانيا
  • سفينة لكسر الحصار عن غزة على متنها شخصيات دولية بارزة من بينها الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي.
  • اليمن... مسلحون من قبائل حضرموت يسيطرون على هضبة حضرموت النفطية
  • وزيرالشؤون المدنية حسين الشيخ يؤكد أن الاحتلال سيسلم السلطة عائدات الضراب المجمدة غداً أو بعد غد.
  • سوريا: الطيران المروحي السوري قصف ليلا أحياء مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بالبراميل المتفجرة
  • 22 قتيلا وعشرات الجرحى جراء انفجار سيارة مفخخة أمام مصرف بأفغانستان
  • ارتفاع على درجات الحرارة، ويكون الطقس لطيفا نهارا، وباردا ليلا مع ظهور بعض السحب المنخفضة
  • السعودية تعلن عن مساعدة بقيمة 274 مليون دولار للأمم المتحدة للعمليات الانسانية في اليمن.
  • ليبرمان يصرح بأن مسألة توزيع الحقائب الوزارية لن تكون عقبة بوجه انضمام حزبه إلى الحكومة.

الرئيسية مدونات

لا تحتقر أحد

السبت, 31 مارس, 2012, 13:26 بتوقيت القدس

كم من إنسان فقير وهو عند الله عظيم


    لا تحتقر أحد أبداً ولا تنظر بعين الازدراء لأي أحد. إذا فضلك الله بشيء من المال أو الصحة أو القوة. فتذكر أنها نعمة ولا تجعلها نقمة على الآخرين.

    يقول د. عبد الحميد السحيباني في كتابه “لماذا يكرهونني": " إن المرء قد يكون دميم الخلقة، فقيرا معدوماً لا نسب له ولا جاه ولكنه ببذل روحه لله رب العالمين يرتفع إلى آفاق عالية من الإجلال والمحبة عند الله تعالى وعند الناس".

    ألا تتذكر قصة جليبيب الذي لم يكن ذا مال ولا جاه لكنه كان يملك في قلبه محبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ولذلك سارع ببذل روحه في سبيل الله حيث قتل في أحد المعارك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "هل تفقدون أحد؟ قالوا: لا، قال: ولكني أفقد جليبيباً .. فاطلبوه” فلما بحثوا عنه وجدوه مقتولاً، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: قتل سبعة ثم قتلوه، هذا مني وأنا منه".

    تذكر: لا تحتقر أحد أبدا. بل أنظر للناس بعين الشفقة وبقلب يفيض رحمة وحب وخير، حتى لأولئك الذين آذوك، وصدقني ستشعر بسعادة.
    المصدر: مدونة أحمد رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>