آخر الأخبار:

  • مشير المصري : لهجة عباس كانت حادة في الحديث عن العلاقة مع حماس بينما كانت استجدائية في الحديث عن الاحتلال
  • النائب عن حماس مشير المصري: على عباس إصدار مرسوم للإنتخابات وحماس جاهزة
  • عباس: اعادة اعمار غزة مرهون بممارسة الحكومة لمهامها واستلامها للمعابر
  • بعد مصادرتها من الأسواق مباحث التموين في خانيونس جنوب قطاع غزة تتلف 700 كجم أفوكادو فاسد .
  • المبعوث الأممي لليمن جمال بنعمر في مؤتمر صحفي بعدن: واهم من يعتقد أنه سيفرض توجهه على الآخرين أو سيحكم ‫اليمن‬ بالقوة
  • شاب في 26 من العمر يلقي نفسه من الدور الأول بمنزله بخانيونس جنوب قطاع غزة إثر مشاكل عائلية
  • وزير العدل المصري: سنلقي القبض على أي عضو من ‫‏حماس‬ ونصادر جميع أموالهم ومقراتهم
  • وزارة المالية: راتب كامل غدًا لمن تقل رواتبهم عن 2000 شيكل و60% لمن تزيد عن ذلك
  • مراسلنا: زوارق الاحتلال تطلق النار تجاه مراكب الصيادين قبالة بحر منطقةالسودانية شمال غرب مدينة غزة
  • إدخال 600 شاحنة محملة ببضائع للقطاعين التجاري والزراعي وقطاع المواصلات والمساعدات إلى غزة.

الرئيسية مدونات

لا تحتقر أحد

السبت, 31 مارس, 2012, 13:26 بتوقيت القدس

كم من إنسان فقير وهو عند الله عظيم


    لا تحتقر أحد أبداً ولا تنظر بعين الازدراء لأي أحد. إذا فضلك الله بشيء من المال أو الصحة أو القوة. فتذكر أنها نعمة ولا تجعلها نقمة على الآخرين.

    يقول د. عبد الحميد السحيباني في كتابه “لماذا يكرهونني": " إن المرء قد يكون دميم الخلقة، فقيرا معدوماً لا نسب له ولا جاه ولكنه ببذل روحه لله رب العالمين يرتفع إلى آفاق عالية من الإجلال والمحبة عند الله تعالى وعند الناس".

    ألا تتذكر قصة جليبيب الذي لم يكن ذا مال ولا جاه لكنه كان يملك في قلبه محبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ولذلك سارع ببذل روحه في سبيل الله حيث قتل في أحد المعارك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "هل تفقدون أحد؟ قالوا: لا، قال: ولكني أفقد جليبيباً .. فاطلبوه” فلما بحثوا عنه وجدوه مقتولاً، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: قتل سبعة ثم قتلوه، هذا مني وأنا منه".

    تذكر: لا تحتقر أحد أبدا. بل أنظر للناس بعين الشفقة وبقلب يفيض رحمة وحب وخير، حتى لأولئك الذين آذوك، وصدقني ستشعر بسعادة.
    المصدر: مدونة أحمد رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>