آخر الأخبار:

  • اتحاد‬ المعلمين : نتائج الثانوية العامة بعد 15رمضان
  • محكمة بداية رام الله أصدرت قرار بالإفراج عن الصحفي عوض الذي يعمل في وكالة وطن للأنباء، بكفالة مالية بقيمة 5000 دينار.
  • ماهر أبو صبحة: هناك مبشرات ومعطيات إيجابية من قبل السلطات المصرية لإبقاء معبر رفح مفتوحًا، على الأقل حتى انتهاء الأزمة
  • الاحتلال الإسرائيلي يعتقل فجر اليوم خمسة مواطنين خلال عمليات دهم وتفتيش نفذتها في محافظات الضّفة الغربية، والقدس المحتلتين.
  • كولومبيا تهزم البرازيل في كأس كوبا أميركا لكرة القدم بهدف وحيد
  • 550 شاحنة عبر معبر "كرم أبو سالم" جنوب شرق قطاع غزة لإدخال عشرات الشاحنات المحملة بالبضائع والمساعدات
  • نتنياهو يصدر أمراً بإغلاق قناة فلسطين 48
  • "أونروا": إغلاق آخر مراكز الإيواء التابعة لها في قطاع غزة بعد خروج كافة النازحين منها حيث دفعت لهم بدل إيجارات
  • "أونروا": إغلاق آخر مراكز الإيواء التابعة لها في قطاع غزة بعد خروج كافة النازحين منها حيث دفعت لهم بدل إيجارات
  • موسى أبو مرزوق: حماس لم تتلق أي مشروعًا جديًا للتهدئة مع الاحتلال، و لم تغلق أي بابًا للحوار بصورة غير مباشرة مع أي طرف طلب ذلك

الرئيسية مدونات

لا تحتقر أحد

السبت, 31 مارس, 2012, 13:26 بتوقيت القدس

كم من إنسان فقير وهو عند الله عظيم


    لا تحتقر أحد أبداً ولا تنظر بعين الازدراء لأي أحد. إذا فضلك الله بشيء من المال أو الصحة أو القوة. فتذكر أنها نعمة ولا تجعلها نقمة على الآخرين.

    يقول د. عبد الحميد السحيباني في كتابه “لماذا يكرهونني": " إن المرء قد يكون دميم الخلقة، فقيرا معدوماً لا نسب له ولا جاه ولكنه ببذل روحه لله رب العالمين يرتفع إلى آفاق عالية من الإجلال والمحبة عند الله تعالى وعند الناس".

    ألا تتذكر قصة جليبيب الذي لم يكن ذا مال ولا جاه لكنه كان يملك في قلبه محبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ولذلك سارع ببذل روحه في سبيل الله حيث قتل في أحد المعارك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "هل تفقدون أحد؟ قالوا: لا، قال: ولكني أفقد جليبيباً .. فاطلبوه” فلما بحثوا عنه وجدوه مقتولاً، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: قتل سبعة ثم قتلوه، هذا مني وأنا منه".

    تذكر: لا تحتقر أحد أبدا. بل أنظر للناس بعين الشفقة وبقلب يفيض رحمة وحب وخير، حتى لأولئك الذين آذوك، وصدقني ستشعر بسعادة.
    المصدر: مدونة أحمد رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>