آخر الأخبار:

  • الداخلية تحذر من خطورة الوضع القائم في قطاع غزة مع حلول فصل الشتاء
  • الخضري: الاحتلال الإسرائيلي يريد إعمارًا إعلاميًا وما وصل من مواد بناء لا يكفي لإعمار بناية واحدة
  • تجدد مواجهات في القدس و"إسرائيل" تخشى من انتفاضة ثالثة
  • نقابة الموظفين بغزة: سنقوم بإجراءات تصعيدية خلال الأسبوع القادم احتجاجاً على عدم صرف رواتب الموظفين من قبل حكومة الوفاق
  • مشعل: الضيف لا يزال حياً، وسيستمرّ في محاربة العدوان
  • عزام الأحمد وموسى أبو مرزوق سيتوجهان لغزة في الفترة القليلة المقبلة للمضي قدما في تنفيذ باقي ملفات المصالحة التي اتفق بشأنها مؤخرا
  • مغتصبون صهاينة يحرقون قرابة 200 شجرة زيتون في بلدة حوارة جنوب مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة
  • يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية الى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • استشهاد الطفل محمد سامي أبو جراد جراء إصابته بجسم مشبوه في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة
  • عزام التميمي مدير معهد الفكر السياسي والإسلامي في لندن: ما نشر حول ملاحقة جماعة الإخوان المسلمين هو من صنيع اللوبي الإماراتي - السعودي في بريطانيا

الرئيسية حارتنا

"بنطقطق"

الأحد, 01 إبريل, 2012, 09:01 بتوقيت القدس

    أخبار ذات علاقة


    أحمد حسن الزعبي

    هي خاصية أردنية بامتياز، "الطقطقة" حتى يأتي فرج الله..
    ***
    عندما ترى سيارة تحرف عن مسارها عند "استخدام الفرامل" أو الصعود على "مطب"، فهي بكل تأكيد بحاجة الى ميزان "ستيرنج"، وعندما تكتشف بمجرد الركوب فيها ان اطاراتها "ممسوحة" ،و"السّلف" نصف محروق، و"البواجي" لم تتغير منذ ثلاث سنوات ، والغماز الأمامي مكسور، والضوء الخلفي اليمين "ملذوع"، وتحدث زعيقاً مزعجاً عند كل "بريك"،و لم يستبدل لها زيت منذ حرب الخليج ، والزجاج "مشعور" ،و"التابلو مسطّح"، والمسّاحات لا تعمل ، و"الاكزوزت" مربوط "بحبلة" ، والأبواب بحاجة الى عيار ، والشبابيك لا تنزل بسهولة ،وهناك فضاوة" بالقير" ، و"الطبون" الخلفي لا يفتح الا "بزرادية".. عندما ترى كل هذه البلاوي ، وتسأل صاحبها عن سبب تجاهله للحالة المأساوية لسيارته، وتردّي شهية الصيانة او الاصلاح لديه فأنه سيرد عليك بلا تردد" بنطقطق عليها تا توقف لحالها"..والطقطقة هنا: ( عدم وجود أي نية/و أحياناً عدم القدرة على التصليح بالوقت الحالي ، وبالتالي تفويض الحلول للقدر حتى يصدر حكمه).

    وعندما تشاهد احد "الدكنجية" يعد بلاطات الرصيف بلاطة بلاطة ، ويشرف على كل عملية حفريات في الحي ، و"تفصيم نصف كيلو بزر أسود" وهو يقزدر أمام محله ذهابا وايابا من قلة الشغل..عندما ترى كل هذا الفراغ الذي يحيط به ، وتسأله عن "الحركة" التجارية فإنه سيجيبك بصوت خافت" هاظا احنا بنطقطق" تا يفرجها الله..والطقطقة هنا :( تمضية الوقت مع التظاهر بالإنتاجية لغاية ايجاد بديل).
    وهناك أمثلة كبيرة "للطقطقة" ، مثل " الطقطقة"في الحب، والطقطقة الحزبية ، والوظائف المؤقتة، والمبادىء القابل للمطّ أو الضغط..وغيرها..
    ***
    تعامل الحكومة مع الأزمات الاقتصادية والسياسية في البلد وما يتخللها من اعتصامات وحراكات ، تندرج تحت مفهوم "الطقطقة" في المثالين السابقين ..فهي "طقطقة الى حين ميسرة" بسبب عدم وجود نية أو قدرة على الحل تاركة الحل بيد القدر والزمن..أو تمضية الوقت "بالطقطقة" على القضايا الكبرى "مع التظاهر بالانجاز"، لغاية الله يفرجها...


    باختصار..انهم يطقطقون فينا وعلينا..
    المصدر: سواليف رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>