آخر الأخبار:

  • سرايا القدس تعلن قصف عسقلان و"نتيفوت" بـ6 صواريخ جراد و"بئيري" و"رعيم" بـ8 صواريخ 107.
  • موقع والا العبري: إسرائيل تعلن حالة التأهب القصوى بعد إسقاط طائرة تتبع لحركة "حماس" خشية محاولات أخرى
  • القسام: أرسلنا طائرات بدون طيار للاحتلال للقيام بمهام خاصة
  • القناة العاشرة الصهيونية: إطلاق 30 صاروخ من غزة على الكيان الصهيوني من الفجر حتى الساعة 10
  • إعلام العدو: إصابات في سقوط صاروخ على عسقلان
  • اليونيسف: حصيلة العدوان على غزة من الأطفال تفوق 33 طفلًا
  • استشهاد منير احمد البدارين 21 عامًا برصاص الاحتلال ببلدة السموع بالخليل
  • كتائب القسام تقصف حشودات عسكرية في قاعدة زيكيم بـ10 صواريخ 107 و 3 قذائف هاون 120
  • حملة اعتقالات تشنها قوات الاحتلال تطال 9 نواب والمحاضر عبد الستار قاسم في مدن الضفة المحتلة
  • الاحتلال يجنّد 42 ألف جندي من أصل 48 ألف من الاحتياط

الرئيسية منوعات

المرأة أقدم وكالة أنباء عالمية

عمر الأسرار يوم ونصف عند المصريات

دراسة مطولة تخلص إلى أن النساء المصريات لا يستطعن الاحتفاظ بالسر لأكثر من 38 ساعة وغالبا ما يبحن به إلى أشخاص غير معنيين...

الثلاثاء, 10 إبريل, 2012, 08:52 بتوقيت القدس

احفظ سرك


    أكدت الدكتورة "مارغريت باول" أستاذة علم الاجتماع بجامعة "ميتشيغن" الأميركية في دراسة مطولة بعنوان "المرأة أقدم وكالة أنباء عالمية" أن المرأة المصرية لا تستطيع حفظ الأسرار أكثر من 38 ساعة فقط.

    وذكرت الدراسة التي جرت على 500 امرأة مصرية تتراوح أعمارهن ما بين 18 و60 عاما اعترفت 25% منهن بأنهن لا يستطعن حفظ السر إطلاقا مهما يكن شخصيا وخطيرا.

    وأوضحت الدراسة التي شرحت صفات النساء من مختلف دول العالم خاصة صفة "حفظ السر" أن النساء المصريات غالبا ما يبحن بالسر إلى شخص غير معني بالموضوع أو ينتمي إلى دائرة اجتماعية مختلفة، و بالرغم من أن 9 فتيات من أصل 10 يعتبرن أنفسهن جديرات بالثقة فإنهن يبحن دائما بالأسرار، و أن ثلثي النساء يشعرن بالذنب بعد البوح بالسر.

    وأشارت الدراسة إلى أن الموبايل والإنترنت ساهما بشكل كبير بين الفتيات في إفشاء الإسرار، أما في الريف المصري فالحقول واللقاءات العائلية تساهم في نشر الأسرار والبوح بها.

    ومن جانبها، أشارت الدكتورة "مروة الرفاعي" أستاذة التربية بجامعة حلوان إلى أن كشف الأسرار لا يختلف بين الرجل والمرأة، فالإنسان منذ الصغر يتعود على الاحتفاظ بالأسرار طبقا لنمط تربيته فإذا نشأ الطفل منذ الصغر على القيل والقال والثرثرة يتعود على كشف الأسرار.

    وذكرت أن البوح بالأسرار غالبا ما يرجع إلى أننا لا نجد الوقت الكافي لتخزينها أو كتمانها داخل أنفسنا، أو بسبب عدم قدرة الشخص نفسه على كتم الأسرار، والطريف أن الأطفال هم الأكثر حفاظا على إسرارهم الخاصة لسنوات طويلة بينما يفشلون في حماية السر الذي نطلب منهم الحفاظ عليه.
    المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>