آخر الأخبار:

  • انتشار مكثف لقوات الاحتلال في حي بئر أيوب بسلوان بالقدس المحتلة
  • قطر تنفي التعاقد مع المدرب الإسباني غوارديولا مطلع عام 2016
  • مسؤول مصري رفيع لصحيفة الجريدة الكويتية: نعد قائمة ب40 إسما من القسام لمنعهم من دخول مصر
  • ارتفاع ملموس على درجات الحرارة والرياح جنوبية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • مستوطن يدهس طفلًا (5) سنوات على مدخل مستوطنة "كريات أربع" شرق الخليل
  • انطلاق أشغال الجلسة العامة لمجلس نواب الشعب التونسي للمصادقة على حكومة الحبيب الصيد
  • رئيس بريتش بتروليوم: لا أمل فى عودة سعر النفط لـ100 دولار للبرميل قريبًا
  • الأوقاف: الاحتلال استهل العام الجديد بأكثر من مائة اعتداء وانتهاك للمسجد الأقصى والمسجد الإبراهيمي ودور العبادة خلال شهر
  • وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو: الوزارة أحبطت مخطط لتفجيرات كانت تستهدف مواقع عدة في العاصمة تونس
  • شعث: نرفض اعتبار كتائب القسام "منظمة إرهابية"

الرئيسية مدونات

قصة قصيرة.. "من أراد أن يتعلّم لا بدّ أن يتألم"

الخميس, 12 إبريل, 2012, 14:51 بتوقيت القدس

"من أراد أن يتعلّم لا بدّ أن يتألم"


    يحكى أنّ قلمين كانا صديقين، ولأنّهما لم يُبريا كان لهما نفس الطّول ؛ إلّا أنّ أحدهما ملّ حياة الصّمت والسّلبيّة ، فتقدّم من المبراة ، وطلب أن تبريه .

    أمّا القلم الآخر فأحجم خوفاً من الألم وحفاظاً على مظهره.

    غاب الأوّل عن صديقه مدّة من الزّمن ، عاد بعدها قصيراً ؛ ولكنّه أصبح حكيماً.
    رآه صديقه الصّامت الطّويل الرّشيق فلم يعرفه ، ولم يستطع أن يتحدّث إليه فبادره صديقه المبريّ بالتّعريف عن نفسه.

    تعجّب الطّويل وبدت عليه علامات السّخرية من قصر صديقه.

    لم يأبه القلم القصير بسخرية صديقه الطّويل ، ومضى يحدّثه عما تعلّم فترة غيابه وهو يكتب ويخطّ كثيراً من الكلمات ، ويتعلّم كثيراً من الحكم والمعارف والفنون..

    انهمرت دموع النّدم من عيني صديقه القلم الطّويل ، وما كان منه إلّا أن تقدّم من المبراة لتبريه،
    وليكسر حاجز صمته وسلبيّته بعد أن علم:-

    أن من أراد أن يتعلّم لا بدّ أن يتألم .


    المصدر: مدونات رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>