آخر الأخبار:

  • مراسلنا: إصابة خطيرة لجندي اسرائيلي في بيت حنينا بالقدس جراء إصابته بزجاجة مولوتوف إصابة مباشرة.
  • الحية: مصر أبلغتنا بتأجيل جلسة مفاوضات التهدئة
  • عاطف عدوان: الحمد لله فقد المصداقية كرئيس وزراء لحكومة التوافق الوطني لعدم تنفيذه أي من وعوده المتعلقة بحل مشاكل القطاع وعليه الرحيل
  • يطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • وزارة الداخلية:حدود قطاع غزة مع مصر مضبوطة وآمنة وليس لنا أي علاقة بالأحداث الداخلية المصرية
  • خليل الحية: أمن إسرائيل أول من سيدفع ثمن تأخر إعمار قطاع غزة
  • هيئة المعابر: السلطات المصرية تبلغنا بإغلاق معبر رفح البري يوم السبت وحتى إشعار آخر
  • الداخلية تحذر من خطورة الوضع القائم في قطاع غزة مع حلول فصل الشتاء
  • الخضري: الاحتلال الإسرائيلي يريد إعمارًا إعلاميًا وما وصل من مواد بناء لا يكفي لإعمار بناية واحدة
  • تجدد مواجهات في القدس و"إسرائيل" تخشى من انتفاضة ثالثة

الرئيسية مدونات

الإسلام دين الإتيكيت!

الإثنين, 16 إبريل, 2012, 14:59 بتوقيت القدس

الإسلام دين الايتيكيت والمعاملة الحسنة


    لقد ضيقنا الإسلام على أنفسنا، لنجعله صلاة وحجابًا ومسبحة وعمامة فقط! وهو أعلى من ذلك وأكبر وأعظم، هو منهج كامل متكامل، هو أسلوب حياة، وهو الروعة بعينها ! لو نظرنا إلى القرآن الكريم وتعمقنا في معانيه، وتشربنا من هدي المصطفى لوجدنا أنه لم يجعل نافدة من نوافذ الحياة إلا وكان له كلام فيها .. في الأخلاق والمعاملات، في الاقتصاد والسياسة والعلوم و...! من كان يصدق مثلًا بأن الإسلام قد كان له حديث غير بسيط أبدًا عن الإتيكيت ..؟!

    الإتيكيت حسب ويكيبيديا " آداب المعاشرة أو قواعد التشريفات هو سمة الاحترام، هو دليل يحكم السلوك الاجتماعي، طبقًا للمعيار التقليدي المعاصر في المجتمع، طبقة معاصرة أو مجموعة، غالبًا هو غير مكتوب، وقد يصنف في الشكل المكتوب. الاتيكيت غالبًا ما يكون إنعكاسًا لسلوك وتقاليد المجتمع.

    الاتيكيت من الممكن أن يعكس رمز أخلاقي داخلي، أو أن ينمو أكثر مثل الموضة".

    لا يغيب عنا، بأن الإتيكيت يعكس أدبًا جمًا وخلقًا رفيعًا إن لم يكن فيه مبالغة أو تكلف.. وقد حاولت أن أجمع الأحاديث النبوية التي تبرز رقي ديننا الإسلامي وعظمته ..

    الإتيكيت في المعاملة:
    * طرح السلام، قال صلى الله عليه وسلم:(يسلم الراكب على الماشي، والماشي على القاعد، والقليل على الكثير ويسلم الصغير على الكبير).

    * البشاشة، قال صلى الله عليه وسلم: (تبسمك في وجه أخيك صدقة)، ( إن من المعروف أن تلقى أخاك بوجه طلق).

    * مراعاة مشاعر الآخرين، قال صلى الله عليه وسلم: (إذا كنتم ثلاثة فلا يتناج رجلان دون الآخر حتى تختلطوا بالناس فإن ذلك يحزنه).

    * الإتيكيت في طريقة الحديث: يروى أن أحد الأشخاص حلم ذات يوم بأن أسنانه كلها تساقطت فانزعج، وطلب مفسرا للأحلام! فقال له ( إن جميع أقربائك يموتون قبلك )، فتشائم الرجل، ثم أحضر مفسرا آخر فقال نفس القول فزاد تشاؤمه، حتى جاء الثالث وكان ابن سيرين, فقال: (إنك ستكون أطول أقربائك عمراً إن شاء الله تعالى).

    * الرفق واللين: قال صلى الله عليه وسلم (إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا ينزع من شيء إلا شانه).

    الإتيكيت في الطريق والزيارات:
    الإتيكيت في الطريق:
    قال صلى الله عليه وسلم (إياكم والجلوسَ على الطرقات) فقالوا: ما لنا بد، إنما هي مجالسنا نتحدث فيها. قال صلى الله عليه وسلم: (فإذا أبيتم إلا المجالس؛ فأعطوا الطريق حقها) قالوا: وما حق الطريق؟ قال صلى الله عليه وسلم:(غض البصر، وكف الأذى، ورد السلام، وأمر بالمعروف، ونهى عن المنكر).

    الإتيكيت في الزيارة:
    * قال الله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأذنوا وتسلموا على أهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون).
    * قال صلى الله عليه وسلم ( من عاد أو زار أخا له في الله ناداه مناد بأن طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا)
    * قال صلى الله عليه وسلم (إذا دخلتم على المريض، نفسوا له في الأجل فإن ذلك لا يرد شيئا وهو يطيب بنفس المريض)
    * قال صلى الله عليه وسلم (الاستئذان ثلاثا فإن لم يؤذن لك فارجع)
    * قال صلى الله عليه وسلم (لا تقفوا أمام الباب ولكن شرقوا أو غربوا).

    الإتيكيت في الطعام:
    * قال صلى الله عليه وسلم (بركة الطعام الوضوء قبله، والوضوء بعده)
    *(أما أنا فلا آكل متكئًا). رواه البخاري والترمذي
    *( أكرموا الخبز) أخرجه الحاكم في (المستدرك)
    * عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "ما عاب رسول الله صلى الله عليه وسلم طعاماً قط، كان إذا اشتهى شيئاً أكله، وإن كرهه تركه". رواه مسلم
    *قال صلى الله عليه وسلم (يا غلام سم الله، وكل بيمينك، وكل مما يليك). رواه البخاري وغيره.

    الإتيكيت في الهدايا
    * قال صلى الله عليه وسلم ( تهادوا تحابوا )
    * قال صلى الله عليه وسلم (اجيبوا الداعي ولا تردوا الهدية ) أخرجه أحمد
    *( لو دعيت إلى ذراع أو كراع لأجبت، ولو أهدي إلي ذراع أو كراع لقبلت ). قال الحافظ ابن حجر رحمه الله ( فتح الباري :5/236) : وخص الذراع والكراع بالذكر ليجمع بين الحقير والخطير لأن الذراع كانت أحب إليه من غيرها، والكراع لا قيمة له .

    * لا تهدي ثم تمن على من أهديت له، فإن الله سبحانه وتعالى يقول في كتابه الكريم : ( قول ومعروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى والله غني حليم يا أيها الذين آمنوا لا تبطلوا صدقتكم بالمن والأذى).
    * قال صلى الله عليه وسلم : ( ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم ) قال فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرار ، قال أبو ذر : خابوا وخسروا ، من هم يارسول الله ؟ قال : ( المسبل والمنان والنفق سلعته بالحلف الكاذب ) .اخرجه مسلم :106 من حديث أبي ذر رضي الله عنه مرفوعا .وفي رواية أخرى عند مسلم أيضا : ( المنان الذي لا يعطي شيئا إلا منه).

    * قال صلى الله عليه وسلم (من عرض عليه ريحان فلا يرده،فإنه خفيف المحمل طيب الرائحة).
    المصدر: مدونة مريم عبد الحكيم رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>