آخر الأخبار:

  • هنية بخطبة العيد:لا مساس بسلاح المقاومة ومستمرون بتطويره ليصل أبعد مدى
  • الشيخ صبري: إن أعاقتك حواجز الاحتلال من الوصول للأقصى فصلّ أينما تصلي ولك أجر الصلاة فيه
  • الشيخ عكرمة صبري: التواجد يوم "وقفة عرفة" في المسجد الأقصى واجب شرعي
  • في يوم المسنين الدولي..15 أسيرا مسنا في سجون الاحتلال
  • استطلاع إسرائيلي يبين أن غالبية إسرائيلية ترى في عباس أنه ليس رجل سلام وأن أوباما ليس صديقا لإسرائيل
  • عشرات المستوطنين يقتحمون فجر اليوم قبر النبي يوسف شرق مدينة نابلس، وسط حماية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي
  • بيني غانتس: قائد الجناح العسكري لحركة حماس "محمد الضيف" ما زال على قيد الحياة
  • قوة إسرائيلية كبيرة تقتحم فجر اليوم مدينة جنين ومخيمها وتشتبك مع الأهالي
  • ايال ايزنبيرغ - قائد الجبهة الداخلية للاحتلال: المعركة القادمة على غزة ستكون أكبر وسيكون ضحاياها أكثر
  • وفاة المواطنة غالية أبو مصطفى وهي والدة الأسير نمر حسين أبو مصطفى من مخيم بلاطة

الرئيسية الأخبار

قبل (4) سنوات ..

بالصور.. اختراق حصون العدو في "نذير الانفجار"

الخميس, 19 إبريل, 2012, 12:22 بتوقيت القدس

صور العملية

صور العملية

صور العملية

صور العملية

صور العملية

صور العملية

صور العملية


    جاءت دون نذير ومع ذلك سموها "نذير الانفجار" وقعت فآلمت وأوجعت وأصابت من العدو مقتلاً، كان انفجارا نوعيا كما اعتادت أن تصنع أيدي القسام، حيث استطاع أسودها الأشاوس ضرب العدو الصهيوني في ذلك المكان الذي كانوا يعتقدون أنه آمن.

    ضربوا فأصابوا وتركوا على الجدران عبارة: "أينما كنتم سيطالكم القسام ولو كنتم في بروج مشيدة" عبارة يشهد العدو بصدقها وتكلفه الملايين بين مصدق ومذهول لتلك الشجاعة استقبل العدو خيبته وخرج يجمل صورة قبيحة خلفتها العملية في ذلك المكان .

    وتمر علينا اليوم الذكرى الرابعة لعملية نذير الانفجار التي أبدع فيها مجاهدو القسام في التخطيط .. وكانت في غاية الدقة في التنفيذ.. وتألق في تسمية العملية.. هكذا دأبت كتائب الشهيد عز الدين القسام التي تصدق وعدها وتفي بقسمها الذي قطعته أمام الله تعالى ثم أمام أبناء شعبنا المكلومين، فهي لا تألو جهداً في العمل ليلاً ونهاراً من أجل إيلام الصهاينة رداً على جرائمهم الهمجية التي تستهدف كل ما هو فلسطيني، ولا تراعي شيخاً أو طفلاً أو امرأة.

    وقد قطعت كتائب القسام على نفسها عهداً بكسر الحصار الظالم عن أبناء قطاع غزة الصامدين بكل الوسائل وكانت عملية نذير الانفجار إحدى هذه العمليات التي شكلت إنذاراً للصهاينة بأن استمراركم في حصار شعبنا سيكلفكم الكثير وما هذا إلا أول الغيث.

    عملية مركبة


    وحول تفاصيل العملية الاستشهادية التي نفذها أبطال القسام قال أبو عبيدة الناطق باسم القسام :أنه في تمام الساعة 06:00 من صبيحة يوم السبت 13 ربيع ثاني 1429هـ الموافق 19/04/2008م، تقدّمت أربع سيارات مفخخة مقتحمةً الخط الزائل – بإذن الله- جنوب قطاع غزة متّجهة إلى موقع "كرم أبو سالم" العسكري الصهيوني الذي يعتبر أكثر المواقع العسكرية تحصيناً في قطاع غزة.

    وتم دخول السيارات المفخخة من خلف خطوط العدو، وهي تحمل كميات كبيرة من المتفجرات مع مجموعة من المجاهدين الاستشهاديين تحت غطاء كثيف من عشرات قذائف الهاون من العيار الثقيل (عيار 120 ملم)، كما تم إشغال حاميات الموقع العسكري بغطاء ناري كثيف من الرشاشات الثقيلة من وحدة الإسناد المشاركة في هذه العملية.

    وعند وصول السيارات إلى الموقع العسكري القريب قام مجاهدونا بتفجير سيارتين مفخختين بداخل الموقع، وترك سيارة مفخخة على بوابة الموقع، وتم انسحاب السيارة الرابعة، وانفجرت السيارة الثالثة لاحقاً أمام الموقع.

    وأكد المجاهد الذي انسحب بعد العملية ومصادر خاصة بنا بأنها خلّفت عدداً من القتلى والجرحى، بينما ادّعى العدو الصهيوني إصابة ثلاثة عشر من جنوده أحدهم في حالة الموت السريري.

    منفذو العملية


    وقد نفّذ هذه العملية ثلاثة من الاستشهاديين القساميين الأبطال وهم:

    الاستشهادي القسامي المجاهد: غسان مدحت ارحيّم من حي الزيتون بغزة

    الاستشهادي القسامي المجاهد: أحمد محمد أبو سليمان من حي تل السلطان برفح

    الاستشهادي القسامي المجاهد: محمود أحمد أبو سمرة من دير البلح وسط القطاع

    ومن جهتها أكدت كتائب القسام أن عملية "نذير الانفجار" هي نذير بدء كتائب القسام في فكّ الحصار بطريقتها الخاصة، وعلى العدو الصهيوني الذي بدأ بالمحرقة في قطاع غزة أن ينتظر المزيد من المفاجآت ولعل القادم يكون أشد وأقسى.

    وقال أبو عبيدة "إن كتائب القسام ستخرج في كل مرة للعدو من حيث لا يحتسب، وما عملية نذير الانفجار بنوعيتها واختراقها لكل إجراءات العدو الأمنية والعسكرية إلا دليل على أن خيارات القسام لا زالت واسعة ولن يقف في طريقها سياج أو حدود أو تحصينات عسكرية.


    الجندي المجهول


    ومن جهته أكد القائد القسامي رائد العطار عضو المجلس العسكري لكتائب القسام : " أن الشهيد خالد أبو عسكر والذي استشهد في حرب الفرقان الأخيرة هو الاستشهادي الرابع في نذير الانفجار قد دخل إلى الموقع العسكري بجيب مفخخ إلا أنه ولخلل فني تم انسحابه وفقا لأوامر القيادة وعاد إلى القواعد بسلام دون أن يكتشف العدو مكان انطلاق السيارات المفخخة أو إلى أي مكان عادت وهذا يدلل على نجاح أمني واستخباري لكتائب القسام فيما هو فشل للجيش الصهيوني بالمقابل .

    العربات المستخدمة في تنفيذ العملية



    العربات المستخدمة في تنفيذ العملية



    العربات المستخدمة في تنفيذ العملية



    العربات المستخدمة في تنفيذ العملية



    صورة للانفجار الذي حدث خلال العملية



    موقع العملية بعد تنفيذها



    موقع العملية بعد تنفيذها


    المصدر: موقع القسام رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>