آخر الأخبار:

  • الزوارق الحربية "الإسرائيلية" تُطلق نيرانها صوب مراكب الصيادين في بحر غزة صباح اليوم
  • انفجاران في غزة استهدفا بوابة الوكالة ومجمع للنفايات دون إصابات
  • مصر‬: انفجار عبوة ناسفة في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، داخل محول كهرباء ملاصق لأحد مصانع الطوب بحي المناخ ببورسعيد.
  • العملات مقابل الشيكل: دولار: 3.92، يورو: 4.24، دينار: 5.54، جنيه: 0.51
  • ارتفاع على درجات الحرارة، ويكون الطقس غالبا صاف، ودافئا نسبيا نهارا، وباردا نسبيا ليلا،
  • إدخال 620 شاحنة محملة ببضائع ووقود ومواد بناء الى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم التجاري اليوم
  • المحكمة الإدارية العليا في مصر، السبت، ترفض دعوى حل حزب النور السلفي لعدم الاختصاص.
  • 19 قتيلًا في انهيار بئر منجم للذهب في تنزانيا
  • سفينة لكسر الحصار عن غزة على متنها شخصيات دولية بارزة من بينها الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي.
  • اليمن... مسلحون من قبائل حضرموت يسيطرون على هضبة حضرموت النفطية

الرئيسية بانوراما

لو لم يزِد عن حدِّه كان طبيعياً

الخجل ملتصقٌ بالبنات.. ماذا لو كان شاباً؟!

الأحد, 22 إبريل, 2012, 12:44 بتوقيت القدس

الخجل إذا لم يخرج عن حدوده كان محموداً


    الخجل إحساس يتكون داخل الإنسان إذا واجه موقفاً غير معتادٍ، وقد يظهر ذلك في صور مختلفة، ولطالما ارتبط الخجل بالمرأة، فلا نسمع إلا أنه صفة نسائية بحتة، فما الحالُ لو كانت تلك الصفة مرتبطة بالرجل أيضاً؟ إنها بلا شك ستكون عائقاً أمام تقدُّمه ، فما أسبابها وكيف يمكن معالجتها أو الحد منها؟

    أوضح د.درداح الشاعر أستاذ علم النفس الاجتماعي في جامعة الأقصى بغزة أن صفة الخجل موجودة عند كلا الجنسين ولا تقتصر على الفتيات فقط، فهو حالة انفعالية تصيب الإنسان نتيجة تعرضه لمواقف يشعر فيها بالحرج والارتباك والخوف والحيرة، ويكون مفاده الضيق والتوتر والتأزم والقلق، مشيراً إلى أنه شائع عند الفتيات أكثر.

    محمود ومذموم


    وبين أن الخجل المحمود يستحيي فيه الإنسان من بعض المواقف المؤذية والمؤلمة، أما إذا كان الخجل عائقاً للإنجاز ويمنعه من العمل فهو مذموم.

    وقال د.الشاعر:" أسباب الخجـل عند الشباب ترجع إلى التربية المتعسفة القائمة على التحقير والسخرية في سن الطفولة، وعدم ترك الحرية له للتعبير عن ذاته، وعدم وجود جو أسري متفاهم تسوده الديمقراطية والتشاور والحوار، وحل مشاكل الأسرة بالتصلب والتسلط وعدم احترام الرأي الآخر".

    واستكمل حديثه:" إلى جانب النقد الدائم للشاب أمام زملائه وأصدقائه، كل ذلك يجعله يشعر بالنقص والدونية، أيضاً قد يكون ناشئاً عن تقليد الطفل لمن حوله سواء كان السلوك الذي اكتسبه منهم جيداً أو رديئاً، فالخجل سلوك متعلم ومكتسب من البيئة المحيطة بالشاب".

    وأكد د.الشاعر أن صفة الخجل تعبر عن حالة نقص، فهو مرض إذا لم تبادر الأسرة بمساعدة ابنها لعلاجه، مضيفاً:" ويسبب له الكثير من المشاكل النفسية والاجتماعية، فيعاني من عدم قدرته على التعامل بسهولة مع زملائه والمجتمع، ويعيش منطوياً على نفسه، بعيداً عن الآخرين، ويحاول الابتعاد عنهم في المناسبات الاجتماعية، ويضعف من قدرته على التعلم من تجارب الحياة، كما يجعل سلوكه يتصف بالجمود والخمول".

    عائق أمام النجاح


    وأشار إلى أن الخجل قد يشكل له عائقاً أمام تحقيق نجاحه من ناحية اجتماعية ومهنية، فيكون غير مقدام ومتردد ومنسحب من مواقف الحياة الاجتماعية، إضافة إلى شعوره بالارتباك.

    وأضاف د.الشاعر:" للخجل أعراض متعددة، منها سلوكية كقلة التحدث والكلام بحضور الغرباء، والنظر لأي شيء عدا من يتحدث معه، وشعوره بالضيق عند الاضطرار للبدء بالحديث أولاً، أما بالنسبة للأعراض الجسدية فتشمل زيادة النبض، رطوبة وعرقاً زائداً في الكفين، وجفافاً في الفم والحلق".

    أما بالنسبة لعلاج الخجل، فأوضح أن الخجل الشديد وما ينجم عنه من عزلة يحتاج إلى جهود علاجية خاصة، لأنه يصبح مصدراً للإحباط عند الشاب ويصاحبه اضطرابات أخرى أشد خطراً.

    ومن الأساليب العلاجية تحديد مصادر الخجل، ومشاركته في المناسبات الاجتماعية القائمة على التواصل، وتشجيعه على التعبير عن نفسه بكل صراحة أمام الجماعة، وعدم إهانته وانتقاده أمام الآخرين، وتدعيم ثقته بنفسه، إضافة إلى تشجيعه على ممارسة هوايات مفيدة.
    المصدر: فلسطين أون لاين رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>