آخر الأخبار:

  • استشهاد الطفل "يوسف محمد اجميعات الشلالفة" من سكان منطقة المواصي غربي محافظة رفح جنوب قطاع غزة متأثراً بجراحه
  • في الجولة الأولى من نهائيات كأس أوروبا 2016 في فرنسا حقق منتخب أيسلندا فوزا على ضيفه التركي 3-صفر ، في حين تعادلت كازاخستان مع لاتفيا
  • فوز المنتخب التشيكي على المنتخب الهولندي 2-1 في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى المؤهلة إلى نهائيات كأس أوروبا 2016 في فرنسا
  • حملة اتقالات واسعة تشنها أجهزة الضفة بحق العشرات من أبناء حماس
  • سلطات الاحتلال أصدرت وجددت أوامر إدارية بحق 14 أسيرًا منذ بداية أيلول (سبتمبر) الجاري في سجون الاحتلال
  • محكمة الاحتلال تحكم على الأسيرين المقدسيين هيثم الجعبة، ورامي زكريا بركة 20 عامًا بتهمة القيام بأنشطة "معادية" في المسجد الأقصى
  • لا يطرأ تغير على درجات الحرارة التي تبقى حول معدلها السنوي العام، والرياح شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة، والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • الجرافات الإسرائيلية تتوغل بشكل محدود شرقي بلدة القرارة شمالي محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة
  • الاحتلال يعتقل ما يزيد عن 17 شابًا من مدن متفرقة من الضفة الغربية بينهم أربعة أشقاء
  • أفيغدور ليبرمان: كل معركة مع حركة حماس تعزز قوتها السياسية

الرئيسية مقالات وآراء

كتائب الدعاء

الإثنين, 23 إبريل, 2012, 11:18 بتوقيت القدس

يعرفها أخواننا في مصر، بل ويطبّقونها في واقع حياتهم، حيث أخبر أحدهم أنّ هناك أخوة صالحون يُحرص على دعائهم وهم مقسّمون على المناطق بحسب حوائج أهلها كرديف ومكمل وسابق ولاحق للمشاريع والمؤسسات التي تشغّلهم وتسدّ حاجاتهم المادية من باب الجمع بين العمل والدعاء والتقديم والتوكل.

وكتائب الدعاء هذه تحصي مثلا عدد المرضى ومن لم يتزوجوا أو ينجبوا وتكثّف لهم الدعاء في كل صلاة ووقت إجابة بأسمائهم وحاجاتهم، وتظل تدعو حتى يتحقق المراد فيخرج من قُضيت حاجته من القائمة ليحلّ غيره مكانه، وكذلك لأصحاب المسؤولية من نوّاب ودعاة وقادة كتائب دعاء خاصة لأنهم يعرفون أنّ صلاحهم وسدادهم صلاح الأمة وسدادها، وهذا ما علّمنا إياه المصطفى صلى الله عليه وسلم يوم دعى أن يعزّ الله الإسلام بأحد العمرين.

في غمرة الحياة والمشاريع والخطوات التنفيذية والخطط قد نغفل عن إدراك المنازل القلبية وننسى أننا أمة لا تنصر بالقوة المادية فحسب، وأنّ القوة المادية تحتاج إلى قلب متّصل بالله يرى الحياة تنطلق من محراب صلاة ودمعة حرّا وسجدة خاشعة وانكسار بين يدي القوي الجبار الذي إذا قبل عباده فتح لهم أبواب الأرض والسماء وقلوب الناس .

وقد روي عن عقبة بن نافع أنّه كان مُجاب الدعاء ولمّا أراد بناء مدينة القيروان وكانت مرتعا للأفاعي والوحوش أقبل عليها من عل ودعا وسلم قائلا: يا أهل الوادي إنّا أصحاب أصحاب رسول الله وإنّا حالون إن شاء الله، فاظعنوا، فقال الناس: فما رأينا حجراً ولا شجراً إلاّ يخرج من تحته دابة، وهربوا حتى إنّ الوحوش لتحمل أولادها حتى هبطنا بطن الوادي. ثم قال عقبة للناس: انزلوا بسم الله.

استعان عقبة بن نافع بالله ففهمت عليه الحيوانات العجماء فكيف بالبشر إن استعنا على فتح مغاليق قلوبهم برب البشر وقلوبهم بين يديه سبحانه يقلّبها كيف يشاء؟

إنّ أقصى العجز أن تعجز عن الدعاء لإخوانك وأصحاب الحاجات بعد أن عجزت عن نصرهم وإمدادهم، فتجمع عجزا على عجز وتقصيرا فوق تقصير وخذلان بعد خذلان!

إنّ الله تعهّد على لسان نبيه بقبول دعاء الأخ لأخيه وقد حذّر سفيان بن عيينه من أن يتسلل الشيطان إلى النفس حتى يخذّل عن الدعاء فقال: "لا يمنعن أحدكم من الدعاء ما يعلم من نفسه، فإنّ الله عز وجل أجاب دعاء شر الخلق إبليس إذ قال: رب أنظرني إلى يوم يبعثون"، فكيف ونحن بشر نخطئ ونصيب ونستغفر، نخلط عملا صالحا وآخر سيئا عسى أن يتوب الله علينا ويستجيب لنا، ولعلّ مشاهدة التحقيق تخلق في النفس استحياء، فيصبح الداعي طيبا بقلب طيب ولسان طيب لا يصعد إلى الله إلاّ بالكلم الطيب والعمل الصالح.

وتزداد الحاجة إلى الدعاء للأمة في ربيعها الملون بالدم، وتتصدّر بلاغة عبارة أخواننا في سوريا المشهد وقد فهموا أنّه "ما إلنا غيرك يا الله"، فرفعوا شكاتهم إلى عدله سبحانه الذي قد يملى للظالم ولكنه يأخذه أخذ عزيز مقتدر ولو بعد حين.

ولكن الله علّمنا أيضا أنّه ينصرنا إن نصرناه والدعاء جزء من النصرة البشرية، وهذا ما فهمه صلاح الدين يوم ظن أنّ جنوده نائمون عن الدعاء في ليلة المعركة فقال: مِن هنا تأتي الهزيمة، ونخاف بتقصيرنا في سهم الدعاء وسلاحه أن نكون من اللذين دعى عليهم أحد الصالحين يوم نُكبت بلاده وقتل أهله وشرّدوا وقال: اللهم إنّي أشكو إليك المسلمين نسونا حتى في الدعاء.

الدعاء سهم والأخوان أوثق السهام في كنانة المرء، فقد نقل عن ابن حنبل أنّه كان يدعو لستة نفر من أخوانه في السحر، وروي عن أحد السلف أنّه كان يدعو لـ400 رجل من إخوانه كل ليلة, فنام ليلة ولم يدعُ لهم فجاءه هاتفٌ في المنام وقال له: لِمَ لم توقد مصابيحك؟ وكأنّ الدعاء للأخوان مصابيح تمزّق ظلام العتمة وتنيرها برحمة الله.

ادع حتى يدعى لك، فالاستثمار مع الله رابح ومن يفعل الخير لا يعدم جوازيه.
المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(1) تعليق


  • (1) الثلاثاء, 24 إبريل, 2012

    بسم الله ماشاء الله تبارك الله ....ونعم الأخت المسلمة بارك الله فيك

إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>