آخر الأخبار:

  • البطش: فتح أبلغتني كمنسق لجنة القوى بالغاء مهرجان احياء ذكرى عرفات
  • اعتقل أمن السلطة ثلاثة من أعضاء حزب التحرير في قلقيلية على خلفية إلقاء كلمة موحدة في مساجد المحافظة بعد صلاة يوم الجمعة
  • ضابط كبير في جيش الاحتلال الإسرائيلي قال إن رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس، لا يزال الصديق المقرب لـ"إسرائيل"
  • أنباء تتحدث عن هبوط طائرة أردنية داخل مقر المقاطعة برام الله قبل قليل
  • الإمارات والبحرين تعلنان انسحابهما من كأس العالم لكرة اليد في قطر
  • إضراب لوزارات العدل والعمل والأشغال العامة والإسكان والمرأة في قطاع غزة، اليوم الأحد، احتجاجًا على عدم تجاوب حكومة التوافق الوطني مع مطالب الموظفين
  • مبادرة شبابية في القدس لأداء واجب عزاء الشهيد خير حمدان في كفر كنا تحديا للاحتلال الإسرائيلي
  • اقتحم أكثر من 200 مستوطن منطقة بئر حرم الرامة شمال الخليل جنوب الضفة الغربية بحماية قوات الاحتلال بدعوى تأدية طقوس دينية
  • 7 من المصابين في عملية الدهس في القدس لا يزالون في المستشفيات وهم بحالة شديدة الخطورة
  • عاجل: إضراب يعم أراضي 48 احتجاجًا على قتل الشاب خير الدين حمدان أمس

الرئيسية مقالات وآراء

الإخوان.. القوة الناعمة

الثلاثاء, 24 إبريل, 2012, 09:41 بتوقيت القدس

فراج اسماعيل

فراج اسماعيل
كاتب وصحفي مصري عدد المقالات (42) معلومات عن الكاتب

عمل في بداية حياته الصحفية بجريدة الجمهورية ثم انتقل لجريدة المسلمون الدولية التي كانت تصدر عن الشركة السعودية للأبحاث والنشر الناشرة لجريدة الشرق الأوسط ثم مديرا لمكتب مجلة المجلة في القاهرة التي تصدر عن نفس المجموعة وبعدها انتقل لقناة العربية حيث يعمل الآن مديرا لتحرير موقع العربية نت.
ويكتب حاليا مقالا يوميا في جريدة المصريون على الانترنت بعنوان خارج السرب.

عندما أبلغت مصر (إسرائيل) قرارها بوقف تدفق الغاز إليها، اعتبرت صحيفة "معاريف" أن القرار هو أول ثمار فوز جماعة الإخوان وحزب الحرية والعدالة بالانتخابات البرلمانية وأن القادم سيكون أسوأ، متوقعة أن تلغى مصر الكثير من أنشطة التعاون مع (إسرائيل) في المستقبل نتيجة لضغوط الإخوان المسلمين.

لست هنا بصدد موضوع وقف تدفق الغاز، فأنا بصراحة لا أضمن المسئولين المصريين الحاليين، بل فقدت الثقة فيهم بعد فضيحة تهريب المتهمين الأمريكيين فى قضية التمويل الأجنبي، ولكنى قصدت بهذه المقدمة أن أتناول مدى ذعر إسرائيل من تولى التيار الإسلامي للحكم في مصر، لدرجة أن صحافتها وكبار مسئوليها يربطون بينه وبين قرار وقف تصدير الغاز الذي قد يكون وراءه أسباب قضائية وليست سياسية نتيجة دعاوى مرفوعة على الشركة المصرية القابضة للغاز (إيجاس)، التي لم تتمكن بسبب تفجير خط الأنابيب عدة مرات من الوفاء باتفاقها طويل الأجل مع شركتي "شرق المتوسط" و"أمبال أمريكان" اللتين تنقلان الغاز المصري لإسرائيل.

لقد خسرت مصر خلال الأربعين عامًا الماضية معظم عناصر قوتها الناعمة، وباتت أشبه بالمسن الممد على فراشه ينتظر أجله المحتوم، قوة ناعمة واحدة بقيت لها تمثلت في جماعة الإخوان التي يزيد عمرها عن 82 عامًا لم تفقد خلال ذلك الزمن الطويل تألقها وتأثيرها الدولي برغم الضربات الموجعة التي تعرضت لها، والتعاقد الطويل بينها وبين السجون والمعتقلات.

أكتب هذا من موقع المراقب والمحايد، فأنا لا أنتمي لتلك الجماعة ولا تربطني بها أي علاقة، لكن الموضوعية تفرض الاعتراف بأن تأثيرها ظل يتعاظم مع كل ضربة قوية وجهت لها من الأنظمة التي تولت مصر، فحافظت على مكانتها الدولية جاعلة القاهرة دائمًا المركز ورأس الهرم مع أنها عوملت فيها طوال 58 عامًا بكونها محظورة وغير شرعية.

الخوف الذي يسيطر على إسرائيل من إمكانية وصول هذه القوة الناعمة الوحيدة المتبقية لمصر إلى الحكم، حدت بوزير الخارجية أفيغدور ليبرمان أن يرسل وثيقة إلى رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو يؤكد فيها أن مصر أخطر على إسرائيل من إيران ويجب حشد المزيد من قوات الجيش الإسرائيلي عند الحدود معها.

لاحظ أن هذا الكلام يصدر من قائد الدبلوماسية الإسرائيلية وليس من رئيس الأركان مثلاً، وهو أمر لا يجب أن يخيفنا بل يؤكد أهمية ألا نخسر القوة الناعمة الوحيدة التي تبقت لمصر خصوصًا أنها تتعرض حاليًا لهجمة غير عادلة أو منصفة من الإعلام المحلى الذي لا يتوقف عن نشر الفزاعة والخوف منهم خدمة لأجندة الفاسدين الذين يخشون من تعقبهم إذا تولى أمر البلاد حاكم رشيد.
المصدر: المصريون رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(0) تعليق


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>