آخر الأخبار:

  • زوارق الاحتلال تطلق قذائفها على شواطئ بحر غزة .. والمدفعية الصهيونية تطلق قذائفها قرب منازل المواطنين شرق غزة
  • زوارق الاحتلال تطلق قذائفها على شواطئ بحر غزة .. والمدفعية الصهيونية تطلق قذائفها قرب منازل المواطنين شرق غزة
  • اصابة مواطن في استهداف صهيوني لمحيط شارع المحكمة في جباليا شمال غزة
  • طائرات الاحتلال تقصف منزل عائلة النعيزى بشارع بغداد في حي الشجاعية شرق غزة
  • القناة 2:حماس تطلق الصواريخ على تل أبيب وقت الذروة
  • القسام يقصف العين الثالثة بقذيفتي هاون 120
  • طائرات الاحتلال تستهدف أرض زراعية في المناطق الشرقية لمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة
  • القسام يقصف العين الثالثة بقذيفتي هاون 120
  • صفارات الانذار تدوي الآن في ياد مردخاي ونتيف هعسرا
  • استهداف صهيوني في منطقة الفروسية شمال قطاع غزة

الرئيسية مقالات وآراء

نتنياهو لم يؤيد إقامة الدولة ولا الدويلة

الخميس, 26 إبريل, 2012, 10:54 بتوقيت القدس

عصام شاور

عصام شاور
كاتب فلسطيني عدد المقالات (253) معلومات عن الكاتب

مواليد مدينة قلقيلية في 6 ديسمبر 1965م.
حاصل شهادة البكالوريوس في طب وجراحة الفم والأسنان
انتخب نقيباً لأطباء الأسنان في محافظة قلقيلية عام 96 وحتى 2000م.
أحد مؤسسي جمعية قلقيلية للتأهيل، ورئيس مجلس إدارتها منذ تأسيسها عام 1992-2005م.
اعتقل لدى قوات أمن السلطة الفلسطينية عام 1996 لمدة خمسة شهور على خلفية نشاطاته في المؤسسات الأهلية الإنسانية.
اعتقل لدى قوات أمن السلطة الفلسطينية في الأعوام 2008 و2009 على خلفية كتاباته السياسية، وخضع للإقامة الجبرية لمدة شهر بسبب مقالاته الناقدة للسلطة. كما وتعرض لإطلاق نار وقيدت القضية ضد مجهول.

هناك فرق بين إعلان رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو عن موافقته على إقامة دولة فلسطينية مترابطة، وبين إجابته بـ(نعم) على سؤال عابر لـ(CNN)؛ هل تقبل _أي نتنياهو_ أن يعتقد الفلسطينيون بأنه يجب أن يكون لديهم دولة مترابطة؟، والفرق هو أن (إسرائيل) بعد 20 عاماً من التفاوض لا تجد غضاضة في أن "يعتقد" الفلسطينيون بوجوب قيام دولتهم ولكن، أين ومتى؟ فذلك لن يكون حتى بعد مئة عام لو أن قيام الدولة الفلسطينية مرتهن بموافقة (إسرائيل) وعملية "سلام".

الغريب أن صحفًا عربية عريقة بقدر "القدس العربي" وغيرها أبرزت الخبر بشكل ملفت؛" نتنياهو يؤيد إقامة دولة فلسطينية مترابطة" ولا صحة لعنوان الخبر ولا أهمية للخبر ذاته وخاصة أن تلك الزوبعة طغت على قرار (إسرائيل) الرسمي بإضفاء "الشرعية" على ثلاث مستوطنات جديدة في الضفة الغربية وهي: بروقين ورحليم في شمال الضفة وسنسنة في جنوبها، وهذا يتنافى مع تعليق نتنياهو على السؤال المشار إليه بقوله "دولة ليست كالجبنة السويسرية" وذلك للدلالة على ترابطها وعلى سخريته من أحلام أنصار السلام، فالجنبة السويسرية مترابطة جداً ولكن المستوطنات جعلت دويلة الكانتونات الفلسطينية المستقبلية كالبقع على جلد نمر هرم وتكاد تختفي.

واضح أن نتنياهو رد بشكل عملي على الرسالة التي بعث بها السيد الرئيس محمود عباس عبر "كبير" المفاوضين الدكتور صائب عريقات لإقناعه بالتخلي عن الاستيطان والعودة إلى طاولة المفاوضات، وكأنه يقول للمفاوضين الفلسطينيين: جوابي ما ترونه لا ما تسمعونه، المزيد من المستوطنات للإسرائيليين في الضفة وهدم البيوت والتشريد للفلسطينيين، وأعلى ما في خيلكم اركبوه حتى لو كانت الأمم المتحدة أو مجلس الأمن.

من الواضح أن الطريق إلى الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة لن تكون من خلال اتفاقية أوسلو، فالاستيطان لا يتوقف رغم تهديدات السلطة المتكررة ولجوئها إلى الأمم المتحدة، أي أن غصن الزيتون الذي رفعه الراحل أبو عمار جف وتكسر تحت بلدوزرات الاحتلال واحترق بوعود الرباعية الدولية ولم يبق منه سوى بعض الرماد يذره نتنياهو في عيون الفلسطينيين في المناسبات "السعيدة".
المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(0) تعليق


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>