آخر الأخبار:

  • الشيخ صبري: إن أعاقتك حواجز الاحتلال من الوصول للأقصى فصلّ أينما تصلي ولك أجر الصلاة فيه
  • الشيخ عكرمة صبري: التواجد يوم "وقفة عرفة" في المسجد الأقصى واجب شرعي
  • في يوم المسنين الدولي..15 أسيرا مسنا في سجون الاحتلال
  • استطلاع إسرائيلي يبين أن غالبية إسرائيلية ترى في عباس أنه ليس رجل سلام وأن أوباما ليس صديقا لإسرائيل
  • عشرات المستوطنين يقتحمون فجر اليوم قبر النبي يوسف شرق مدينة نابلس، وسط حماية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي
  • بيني غانتس: قائد الجناح العسكري لحركة حماس "محمد الضيف" ما زال على قيد الحياة
  • قوة إسرائيلية كبيرة تقتحم فجر اليوم مدينة جنين ومخيمها وتشتبك مع الأهالي
  • ايال ايزنبيرغ - قائد الجبهة الداخلية للاحتلال: المعركة القادمة على غزة ستكون أكبر وسيكون ضحاياها أكثر
  • وفاة المواطنة غالية أبو مصطفى وهي والدة الأسير نمر حسين أبو مصطفى من مخيم بلاطة
  • ريال مدريد يفوز على مضيفه لودوجريتش رازجراد البلغاري بهدفين مقابل هدف في الجولة الثانية للمجموعة الثانية من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم

الرئيسية مدونات

قضية الأسرى: سين بدون جيم

الخميس, 03 مايو, 2012, 13:06 بتوقيت القدس

الأسرى يخوضون إضراباً مفتوحاً عن الطعام لتحقيق مطالبهم


    لنعرف كم نحن على استعداد لنصرة الأسرى، وكم نعرف عن قضيتهم وهل فعلاً لدينا الأرض الخصبة لننطلق منها كي نتحدث عن قضيتهم، أم أنها مجرد هبات موسمية تنتابنا مع أجندة فلسطين المتخمة بالأحداث الارتجالية أو الدعائية ليس للأسرى وإنما للذين يتحدثون عن قضيتهم بنوع من الاستعراض.

    هذه مجموعة من الأسئلة، والفائز من يتقن الإجابة، والجائزة طريق ميسر لتحرير الأسرى وعودة المقدسات:

    - ما هو أول موقع تدخله عند اتصالك بالإنترنت؟
    - ما هي المواضيع التي تستهويك غالباً وتبحث عن أخبارها على الشبكة؟
    - كم عدد المواقع التي تعرفها أو في مفضلتك تتحدث عن الأسرى أو المسرى؟
    - كم عدد أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك وتويتر؟
    - كم منهم من بيت المقدس أو من أقارب الأسرى؟
    - كم مرة نشرت أو علقت أو شاركت أو غردت بمواضيع تتحدث عن الأسرى وقضاياهم؟
    - ما هي قضايا الأسرى التي يطالبون العالم بالنظر إليها والاهتمام بها؟
    - كم عدد الأسرى في سجون الاحتلال؟ وكم مجموع محكومياتهم؟
    - ما هي مطالب الأسرى؟ ولماذا كان إضراب الكرامة؟
    - متى بدأ إضراب الكرامة؟ بمعنى نحن في أي يوم منه؟
    - هل جربت صيام يوم اثنين أو خميس تطوعاً لله تعالى في أيام الحر والعطش هذه لأجل أن تشارك الأسرى إضرابهم عن الطعام؟
    - كم مرة تحدثت مع أجانب في واحدة من الثوابت الفلسطينية؟
    - من هم عمداء الأسرى أصحاب المحكوميات العالية؟
    - كيف خرج الأسير خضر عدنان والأسيرة هناء الشلبي؟ وكم أمضى كل منهما مضرباً عن الطعام؟
    - من هو صاحب الرقم القياسي لعدد أيام الإضراب عن الطعام في التاريخ؟
    - متى موعد الاعتصام الأسبوعي لذوي الأسرى؟
    - أين يسكن هؤلاء الأسرى: حسن سلامة، عبد الله البرغوثي، جمال أبو الهيجا، أحمد المغربي، إبراهيم حامد، أحمد سعدات، عباس السيد؟

    - هل تعرف أسماء الأسرى ومدة حكم كل منهم واسم السجن الذي يمضي فيه سني عمره واحدة تلو الأخرى، ورقم زنزانته، كما تحفظ أسماء لاعبي خط الدفاع والهجوم في نادي ريال مدريد، وكم مرة احترف كل منهم في هذا النادي ومتى انتقل للنادي الآخر وكم سعره ورقم قميصه؟

    - هل لديك من الحجج والبراهين ما يكفي لإقناع الناس من حولك بشرعية قضيتهم كما تجادل يومياً على حقك في حصة السولار والبنزين والبنزين السوبر؟

    - هل تستطيع أن نكتب موضوعاً في حدود صفحة واحدة عن حياة أسير ومعاناته تؤكد فيها حقه في الحرية من ناحية إنسانية أو قانونية؟

    - كم عدد الأسرى الذين خرجوا في صفقة تبادل الأسرى أكتوبر 2011 مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط؟

    - كم منهم أصحاب حكم بالمؤبد؟ إذا كان هؤلاء مجرمون فلماذا وافقت إسرائيل على إطلاق سراحهم؟ وإذا كانوا أبرياء كيف يوافق العالم على سجنهم مدى الحياة؟

    هم جائعون.. نعم ولكن للحرية
    هم أسرى.. أجل لأجل الكرامة
    معركتهم معركتنا وكرامتهم من كرامتنا..
    ونصرتهم واجب علينا


    مازال أسرانا البواسل يخوضون معركة الأمعاء الخاوية.. ولم نسمع شعبًا ولا زعيمًا عربياً ولا غربياً يتحدث بكلمة تجاههم.. يبدو أن قدركم المرسوم أبطالنا هو الذي يسوقكم إلى هذه السجون الظالمة، لكنكم أقوى منها ومن كل جدرانها التي تأسر حريتكم من أجل كسركم.. وحتما ستنكسر الجدران ويبقى صمودكم ثابتًا شامخًا.

    يقول الإمام الغزالي رحمه الله:
    “الإكراه على الفضيلة لا يصنع الإنسان الفاضل، كما أن الإكراه على الإيمان لا يصنع الإنسان المؤمن فالحرية هي أساس الفضيلة”.
    المصدر: مدونة كان هناك رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>