آخر الأخبار:

  • البطش: فتح أبلغتني كمنسق لجنة القوى بالغاء مهرجان احياء ذكرى عرفات
  • اعتقل أمن السلطة ثلاثة من أعضاء حزب التحرير في قلقيلية على خلفية إلقاء كلمة موحدة في مساجد المحافظة بعد صلاة يوم الجمعة
  • ضابط كبير في جيش الاحتلال الإسرائيلي قال إن رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس، لا يزال الصديق المقرب لـ"إسرائيل"
  • أنباء تتحدث عن هبوط طائرة أردنية داخل مقر المقاطعة برام الله قبل قليل
  • الإمارات والبحرين تعلنان انسحابهما من كأس العالم لكرة اليد في قطر
  • إضراب لوزارات العدل والعمل والأشغال العامة والإسكان والمرأة في قطاع غزة، اليوم الأحد، احتجاجًا على عدم تجاوب حكومة التوافق الوطني مع مطالب الموظفين
  • مبادرة شبابية في القدس لأداء واجب عزاء الشهيد خير حمدان في كفر كنا تحديا للاحتلال الإسرائيلي
  • اقتحم أكثر من 200 مستوطن منطقة بئر حرم الرامة شمال الخليل جنوب الضفة الغربية بحماية قوات الاحتلال بدعوى تأدية طقوس دينية
  • 7 من المصابين في عملية الدهس في القدس لا يزالون في المستشفيات وهم بحالة شديدة الخطورة
  • عاجل: إضراب يعم أراضي 48 احتجاجًا على قتل الشاب خير الدين حمدان أمس

الرئيسية حارتنا

"سَمِّة بدن"

الأربعاء, 09 مايو, 2012, 12:21 بتوقيت القدس

صورة أرشيفية


    معاذ العامودي

    خيارات قليلة منحها العمل لـ"أبو يزن" لتناول فطوره, ولكن هذه المرة ليست كالمعتاد, فقد قرر الزملاء الأشاوس الأفذاذ أن يكون الإفطار خارجياً, وبعد مشاورات حثيثة حضرها الأعضاء الدائمون وغير الدائمين, وعشاق الصحون والبطون والمثقفون وأنصاف المثقفين, والصامتون والناطقون الصادقون والكاذبون , وغيرهم من "الضائعون في المرَقَة", كان التصويت بالإجماع لصالح "الفول والحمص والفلافل, والطراشي" مع رغبة البعض في "البصل" نِكَايَة في مدير العمل.

    وعلى زاوية ضيقة في شارع غير معلوم الأطراف "مْصُوكِج", وجد أبو يزن محلاً "للفول والفلافل" فقَعَدْ, وجاء صاحب المحل ففرش لهم الطاولة بمزيج من صفحات المجلات المحلية "الحُبلىَ" بالأخبار والمقالات السياسية والاقتصادية , والتي لم يلتفت لها أحد من الجالسين على الطاولة... "فإذا حضر الطعام بطلت السياسة" تناول الجميع الإفطار, وأخذوا بُرْهَة من الوقت لنقاش بعض القضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية انطلاقاً من الشبع المحيط بهم, وبعض الكروش المليئة المنتفخة, صاحبة الهالات الكبيرة, والمظاهر الخداعة تجلس محيطة بـ"أبو يزن", يسترق النظر من تحت نظارته باشمئزاز.

    سقطت عين أبو يزن علي الأخبار السياسية المتراشقة في ورق الجريدة تحت الصحون على الطاولة, فأسفل بَقايا البصل المتناثر كُتِبَ "مجلس الجامعة العربية طالب بالإفراج الفوري عن الأسرى ودعا لمتابعة الأمر مع الأمم المتحدة"...., وعلى بقعة الزيت"شعث: نطالب بموقف أوروبي حاسم لضمان إنهاء معاناة الأسرى" ..., أثار"أبو يزن" الفضول والذهول, فرفع صحن الفول ليقرأ "71 يوماً على إضراب الأسيرين حلاحلة وذياب و21 يوم على معركة الكرامة والمنظمات الحقوقية تطالب الاحتلال باحترام القوانين الدولية ", وتحت"فَتِيلةِ الشاي" كتب بالبنط العريض "الاحتلال يجدد الاعتقال الإداري بحق 10 أسرى وسط استنكار كبير من المستوى الرسمي المحلي والعربي"...

    وبعد أن أنهى أبو يزن شُرْبَ الشاي وقبل المغادرة, مَرَّغ "فَتْلَة" الشاي بعنوان الافتتاحية وقال: كلام كثير...
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>