آخر الأخبار:

  • قوات الاحتلال تعتقل أربعة مواطنين من بلدة بيت أمر بمحافظة الخليل جنوب الضفة الغربية
  • عشرات الإصابات بحالات اختناق من المرابطين داخل الأقصى بعد تصديهم لاقتحامات المستوطنين بدعم من شرطة الاحتلال من باب المغاربة
  • حزب التحرير يستنكر ما تقوم به أجهزة الضفة من اعتقال لمناصريه
  • نادي أرسنال يفوز على ضيفه نادي وست هام يونايتد بثلاثة أهداف مقابل هدف على ملعب الإمارات ضمن الجولة الـ34 من الدوري الإنجليزي الممتاز
  • القرضاوي يدعو لهبة جماهيرة من المسلمين استنكارًا لما يحدث في الأقصى
  • الوفد الفلسطيني والإسرائيلي برعاية أمريكية يجتمعون اليوم لإيجاد صيغة لتمديد المفاوضات بعد تعثرها
  • الكتلة الإسلامية بالضفة تستعد لانتخابات مجالس الطلبة في بعض جامعات الضفة رغم الملاحقة الأمنية المكثفة من قبل قوات الاحتلال وأجهزة الضفة
  • الاحتلال يستولي على أجهزة مراقبة لمنشآت تجارية واعتدت على مواطنين من بلدة إذنا غرب الخليل
  • رشق رئيس الوزراء الأردني بحذاء احتجاجا على ارتفاع الأسعار
  • قافلة أميال من الابتسامات "26" ستصل غزة مطلع الأسبوع القادم

الرئيسية الأخبار

بعد اعتقال دام 10 أعوام

الاحتلال يفرج عن أسير من نابلس

الخميس, 10 مايو, 2012, 21:10 بتوقيت القدس

الأسير المحرر حازم عصيدة


    أفرجت سلطات الاحتلال الصهيوني ظهر الخميس 10-05-2012 عن الأسير حازم عصيدة (30 عامًا) من بلدة تل القريبة من مدينة نابلس بعد أن أمضى عشرة أعوام في سجون الاحتلال.

    وأفاد مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان أن حازم عصيدة أفرج عنه من سجن مجدو وهو مضرب عن الطعام وقد تراجع وزنه إلى حد كبير إلا أن معنوياته عالية، وقال للمركز الحقوقي "أفرج عني من زنازين العزل الانفرادي كوني مضرب والأسرى بمعنويات عالية وبحاجه الى مساندة كبيرة".

    وأضاف عصيدة "مصلحة السجون تحاول كسر الاضراب بكل الوسائل وقد حاولت معي أن أفك اضرابي كونه سيفرج عني خلال فترة الاضراب إلا أني رفضت ذلك، وقلت "يجب أن أتضامن مع الأسرى وأساندهم بمعركتهم هذه ولن اتركهم وحدهم مضربين".

    وتحدث عصيدة عن سوء المعاملة في زنازين مجدو وعدم فحص المضربين عن الطعام بالعيادة وعن دور سلبي تقوم به عيادة السجن في محاولة كسر الاضراب وانه تلعب دور السجان

    من جهته، ثمن فؤاد الخفش موقف الاسير البطل حازم عصيدة الذي رفض فك اضرابه وأصر على مواصلة الإضراب رغم قرب موعد الافراج عنه وأن التاريخ لن ينسى مثل هذه المواقف البطولية لشباب فلسطين الذين تعودوا على التضحية والبذل والفداء في كل المواقف.

    وعصيدة طالب في كلية التربية بجامعة النجاح، شارك الحركة الأسيرة الفلسطينية كل معاركها واضراباتها ونضالاتها.
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>