آخر الأخبار:

  • استشهاد الأسير رائد الجعبري من الخليل في مشفى سوروكا الإسرائيلي
  • "الشؤون" توزع نصف مليون$ على الأسر الفقيرة
  • عزت الرشق: حماس لن تنجر إلى المناكفات السياسية كما يرغب البعض عبر الاتهامات والتراشق الإعلامي
  • جهاز "الوقائي" يعتقل ستة من عناصر الكتلة في الجامعة، أثناء زيارتهم لأحد الأصدقاء في بلدة بيرزيت شمال رام الله
  • حماس تقدم 32 مليون $ لمتضرري العدوان على غزة
  • حماس تدعو أبناءها لعدم التجاوب للاعتقالات السياسية
  • منظمات حقوقية: "إسرائيل" غير معنية بالتحقيق في جرائمها بغزة
  • مانشستر يونايتد يستعد لاسترجاع نجمه السابق كريستيانو رونالدو
  • استشهاد الشاب "محمد إبراهيم الرياطي" متأثرًا بجراحه في المستشفيات المصرية
  • إصابة جندي إسرائليي بإطلاق نار من الجولان

الرئيسية مقالات وآراء

حين يكذب "المرشح" الرئاسى!!!

السبت, 12 مايو, 2012, 10:54 بتوقيت القدس

كان ينقص عمرو موسى ـ ليل أمس الأول أثناء مناظرته ـ أن يدَّعى أنه أحد "شهداء" ثورة 25 يناير.. ولعله ذكَّرنا بحوار أجراه صحفي "فلول" في جريدة خاصة مموَّلة من "الفلول" أيضًا.. جعل فيه "ولى نعمته" فتحي سرور، الصانع الحقيقي لثورة يناير!!

لعلنا نتذكر، ما قاله ـ يومًا ـ يوسف والى، إنه وزملاؤه الوزراء يعملون "سكرتارية" للسيد رئيس الجمهورية.. وذلك عندما اتُّهِم بـ"سرطنة" الزراعة في مصر، بكيماويات إسرائيلية.

عمرو موسى كان أحد سكرتارية الرئيس "المخلوع".. عمل في خدمته، وكان جزءًا من منظومة الفساد الإداري والسياسي الذي قزَّم مصر، وجعلها بلدًا "خيال مَآتة" في محيطه الإقليمي، بعد أن كانت ـ في المشروع النهضوي العربي ـ "الإقليم القاعدة" في مِنطقة الشرق الأوسط كلها.

لم يتورع موسى عن الكذب.. والادعاء بأنه كان "رامبو" المصري.. وقوة مبارك الضاربة، التي أعادت لمصر هيبتها المفقودة.. ونسى أن مصر "الدولة" خرجت من التاريخ والجغرافيا، بفضل تولّيه حقيبة الخارجية لعشر سنوات على الأقل.. وسلم العراق ـ تسليم مِفتاح ـ للأمريكيين والبريطانيين والصهاينة ولآيات الله المتطرفين في طهران.. وهو على رأس جامعة الدول العربية!

في مناظرته ليل أمس الأول.. ظهر عمرو موسى متوترًا وعصبيًا، لا يوجد لديه برنامج واضح المعالم، واستخدم خطابًا إنشائيًا فضفاضًا، ولم نسمع منه "رقمًا" أو إحصائية، أو دراسة أو خُطة تستند إلى ما يحترم عقل المشاهد.. وتهرَّب من تقديم ذمته المالية.. وشهادته الصحية.. واشترط ـ بصلَف موروث من نظام مبارك ـ فوزه في الانتخابات؛ لكي يكشف عن ذمته وعن صحته!!

قمة الغطرسة.. و"سوء الأدب" مع الشعب.. حين أصر على أن يقايضه على "أصواته" لقاءَ الكشف عن حساباته البنكية وعن صحته !!، رغم أنهما "حق" من حقوق الرأي العام، ينبغي أن يؤديها إليه أي مرشح، وقبل أن يُدلى المصريون بأصواتهم.

في المقابل.. كان أبو الفتوح واثقًا بنفسه، هادئًا، ولعله استقى هذا الهدوء وهذه الثقة من رصيده كمناضل سياسي، وشفافيته و"نظافته" وعفويته وصدقه وإخلاصه، ومن حضوره إلى الاستديو مسلحًا بالأفكار والخُطط والأرقام والإحصائيات، والتي رسم بها خريطة جميلة لمستقبل مصر حال قُدِّرَ له الفوز في الانتخابات الرئاسية.. ومن نجاحه في صنع اصطفاف وطني غير مسبوق، حين اصطفَّ خلف مشروعه السياسي، كتل جماهيرية متنوعة من إسلاميين معتدلين ومحافظين.. ويساريين وليبراليين وأقباط.. وقطاعات واسعة من الطبقة الوسطى والبسطاء والعامة.. وهو ما يعطى له خصائص تجعله الأنسب في المرحلة الحالية على أقل تقدير.

عمرو موسى .. طبعة مستنسَخة من "عقلية" مبارك التي تجاوزتها الأحداث والزمن ونُضج الرؤى.. وباتت موضوعًا للتندُّر.. ولعل استخدامه "فزَّاعة" الإخوان لتخويف الناخبين.. كانت أبرز تجليات تلك "الظلامية السياسية" التي لم يعد لها مكان، بعد أن دلف المصريون إلى "تنوير الثورة".. فالرجل جاء بذات "المنطق الأمني" مثله مثل شفيق وعمر سليمان.. قادمون جميعًا من ذات "الرحم" التي استقبلت "نطفة" القمع والاستبداد والديكتاتورية واحتقار الشعب.. ولن تُنجب إلا نماذج مستنسخة من الطاغية المخلوع.
المصدر: المصريون رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(0) تعليق


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>