آخر الأخبار:

  • موقع والا العبري: إسرائيل تعلن حالة التأهب القصوى بعد إسقاط طائرة تتبع لحركة "حماس" خشية محاولات أخرى
  • القسام: أرسلنا طائرات بدون طيار للاحتلال للقيام بمهام خاصة
  • القناة العاشرة الصهيونية: إطلاق 30 صاروخ من غزة على الكيان الصهيوني من الفجر حتى الساعة 10
  • إعلام العدو: إصابات في سقوط صاروخ على عسقلان
  • اليونيسف: حصيلة العدوان على غزة من الأطفال تفوق 33 طفلًا
  • استشهاد منير احمد البدارين 21 عامًا برصاص الاحتلال ببلدة السموع بالخليل
  • كتائب القسام تقصف حشودات عسكرية في قاعدة زيكيم بـ10 صواريخ 107 و 3 قذائف هاون 120
  • حملة اعتقالات تشنها قوات الاحتلال تطال 9 نواب والمحاضر عبد الستار قاسم في مدن الضفة المحتلة
  • الاحتلال يجنّد 42 ألف جندي من أصل 48 ألف من الاحتياط
  • انخفاض على الحرارة لتصبح أدني من معدلها السنوي بقليل والرياح غربية إلى شمالية غربية معتدلة إلى نشطة السرعة والبحر خفيف إلى متوسط ارتفاع الموج

الرئيسية بانوراما

التخلف عن الحضور في الموعد المحدد!

التقرير يتناول موضوع حساس وهو موضوع عدم التقيد بالمواعيد المحددة مسبقا ...

السبت, 12 مايو, 2012, 13:31 بتوقيت القدس

الوقت كالسيف


    روائع الأستاذ "عباس السيسي " رحمه الله"

    إن من أخطر الأمراض الاجتماعية التي أصيب بها المجتمع هو مرض (التخلف في المواعيد المقررة) مما يسبب للذين ينتظرون اضطرابا نفسيا، مثلما يحدث إذا غاب الابن أو الابنة عن موعد عودتهما من المدرسة. كما يسبب التخلف في ضياع كثير من الوقت في غير فائدة أو إنتاج، ويضعف الثقة بين الإخوان والأصدقاء ويتسبب في صعوبة ضبط الحلقات وربط بعضها ببعض مثلما يحدث إذا تأخر قطار عن موعده فيترتب على ذلك خلخلة في كل المواعيد. وانتظام شئون الحياة لا يكون إلا بضبط الوقت كما هو الحال في دقة ضبط مواقيت الصلاة.

    وتجربتي في هذا الشأن طويلة ومريرة، فعدم الحضور في الميعاد المتفق عليه يسبب لي القلق والتوتر وقد أتوقف عن المنهج اليومي، اللهم إلا إذا تعارفنا على أنه إذا تأخر أحدنا عن الموعد من خمس إلى عشر دقائق يكون الأخ المنتظر في حل من الموعد، أما الحالة التي لم يكن فيها مثل هذا الاتفاق فإني في الموعد المحدد أكون في قمة السعادة والانشراح، فإذا تحرك عقرب الساعة بعد ذلك يأخذ شعوري في الهبوط حتى يتلاشى، فإذا جاء صاحبي بعد ذلك كانت المقابلة جافة وتحولت إلى عتاب ولست أنا السبب في ذلك.

    جاءني أحد الإخوة الكرام ودعاني لزيارته في بيته وحدد لذلك الثامنة، وفي الموعد كنت مستعدا للخروج معه ولكن الساعة بلغت العاشرة ولم يحضر ولكنني راجعت نفسي فربما يكون الموعد هو الثامنة مساء، وأسرعت إلى المنزل قبل الثامنة مترقبا حضوره ولكنه لم يحضر حتى الصباح. ولم يصلني منه بعد ذلك أي اعتذار. وسألت عنه ربما يكون له عذر لا أعرفه فلم أجد له عذرا.. إن هذا الموقف أليم شديد الوقع على النفس فقد ضاع الوقت في مشغلة نفسية دون مبرر.

    وأدهى من ذلك وأمر أن بعض الإخوة يطلبون منك أن تدعوهم إلى الغداء ويتحدد الموعد بحضورهم ويوافقون عليه، وآخذ الأمر بقوة وأجهز المائدة لهذا العدد وأكثر من باب الاحتياط.. ويقترب الوقت ولا يحضر إلا نصف العدد.. فإذا سألت واحدا من الذين تخلفوا عن الحضور ، فإنه يقول لك ببساطة : "دا أنا كنت فاكر إن كلامنا معك كان هذْرًا " أي هذر هذا الذي يكلف الإنسان وأهل بيته هذه الصدمات بعد أن أرهقوا أنفسهم في الاستعداد لهذه الزيارة والتجهيز لها ؟!

    وأذكر أنني وبعض الإخوة دعينا للطعام بعد يومين في الساعة الثانية ووصلنا في الموعد، وجلسنا ندخل في حديث ونصله بحديث آخر قتلا للوقت وبعد حوالي ساعتين دعينا للطعام. ولا شك أن هذا الوقت الضائع قد أوجد شعورا بالضجر، حيث كان لنا ارتباطات أخرى. حتى لو أن الطعام جاء في الموعد المحدد فإنه ما كان علينا أن نطيل الجلسة حتى يتفرغ أصحاب الدعوة لشؤونهم الخاصة.

    وقد عافانا القرآن الكريم من الحرج فقد أوضح لنا أيما إيضاح هذه الأمور التي تختص بالمعاملات النفسية والإنسانية حين يصعب على الإنسان المصارحة بها، حيث جاء في سورة الأحزاب {يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ولكن إذا دعيتم فادخلوا فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستئنسين لحديث إن ذلكم كان يؤذي النبي فيستحيي منكم والله لا يستحيي من الحق } [الأحزاب: 53] ، وهكذا كانت الآية الكريمة دستورا أخلاقيا يهذب طبائع المجتمع المسلم ويوفر معاناة تقديم الأعذار ويمنع الإحراج.

    وكثيرا ما تضطرب المواعيد وتختل الزيارات حين يعتمد الزائر على الذاكرة في معرفة العنوان المتوجه إليه، فقد يتحمل أعباء السفر الطويل معتمدا على ذاكرته وحين يصل يضل الطريق، وعبثا يحاول أن يصل فيعود أدراجه دون أن يؤدى أي واجب، واحتياطا لمثل هذا الموقف لابد من أن يتأكد من العنوان ولو برسم كروكي، ويأخذ رقم التليفون إن وجد. وأحدهم يأتي للزيارة معتمدا على عنوان فقط، فإذا وجد صاحبه قد غادر هذا العنوان فلا مناص من العودة. وكم يكون مؤلما لو أن هذا الإنسان ليس معه ما يكفيه ولا يعرف أحد غير الذي جاء لزيارته.
    المصدر: كتاب : الذوق سلوك الروح رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>