آخر الأخبار:

  • البطش: فتح أبلغتني كمنسق لجنة القوى بالغاء مهرجان احياء ذكرى عرفات
  • اعتقل أمن السلطة ثلاثة من أعضاء حزب التحرير في قلقيلية على خلفية إلقاء كلمة موحدة في مساجد المحافظة بعد صلاة يوم الجمعة
  • ضابط كبير في جيش الاحتلال الإسرائيلي قال إن رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس، لا يزال الصديق المقرب لـ"إسرائيل"
  • أنباء تتحدث عن هبوط طائرة أردنية داخل مقر المقاطعة برام الله قبل قليل
  • الإمارات والبحرين تعلنان انسحابهما من كأس العالم لكرة اليد في قطر
  • إضراب لوزارات العدل والعمل والأشغال العامة والإسكان والمرأة في قطاع غزة، اليوم الأحد، احتجاجًا على عدم تجاوب حكومة التوافق الوطني مع مطالب الموظفين
  • مبادرة شبابية في القدس لأداء واجب عزاء الشهيد خير حمدان في كفر كنا تحديا للاحتلال الإسرائيلي
  • اقتحم أكثر من 200 مستوطن منطقة بئر حرم الرامة شمال الخليل جنوب الضفة الغربية بحماية قوات الاحتلال بدعوى تأدية طقوس دينية
  • 7 من المصابين في عملية الدهس في القدس لا يزالون في المستشفيات وهم بحالة شديدة الخطورة
  • عاجل: إضراب يعم أراضي 48 احتجاجًا على قتل الشاب خير الدين حمدان أمس

الرئيسية مقالات وآراء

أبو الأسير في مشهد السجود

الأحد, 13 مايو, 2012, 10:02 بتوقيت القدس

لولا الحياء لوقعت على يده أقبلها فهو أب لا تملك عند رؤيته إلا أن تكبره، فالضياء الذي يكسو ملامحه يأخذ بالألباب ويجعل قلبك يهوي إليه وكأنه والدك أو جدك.

هو والد الأسير عبدالله البرغوثي، أطول الأسرى محكومية بــ67 مؤبدا، ما زال وجهه مشرقا بالأمل بالله بالرغم من التجاعيد التي تغزوه، وقامته تنتصب عالية بالرغم من احدوداب ظهره.

فيه تجد لوحة بشرية تجسد معاناة الشعب الفلسطيني التي برغم قساوتها لم تفت في عضده، بل ما زال يتطلع الى وعد الله بإحدى الحسنيين: النصر أو الشهادة

فيه آية ربانية في المحبة التي زرعها الله في قلوب الآباء للأبناء وكيف أنهم ثمرة قلوبهم وعماد ظهورهم وأن أقسى ما يمكن لأب أن يجده هو الحرمان من أبنائه فقد سئل البرامكة في السجن: ما أكثر ما عانيتم؟ قال: ما وجدناه من فراق أبنائنا.

في ألمه تقرأ جبروت المسؤولين الذين يملكون أن يغيروا ويحركوا قضية الأسرى، ولا يفعلون بقلوب باردة وضمائر ميتة لا تخاف أن تُحرم من أولادها يوما قصاصا عادلا لمن اكتوت قلوبهم وذابت أجسادهم وفنيت أعمارهم في انتظار نظرة وحضن ولو أخير قبل الانتقال إلى رحمة الله،.

ولكن الأحداث علمتنا أن قلوب المسؤولين عليها ران لا يؤثر فيها دمعة أم، ولا استغاثة أب بل هم سادرون في غيهم بقلوب لا تعرف الرحمة، فمبارك البائد مات حفيده وهو يحاصر أطفال غزة وما تأثر ولا فكر ولا راجع نفسه، وحسون المفتي مات ابنه وما رق فؤاده لأطفال سوريا الذين يذبحون من الوريد الى الوريد بل هو ماض في ركاب القتلة يفتري على الله الكذب.

الحاج والد عبدالله البرغوثي أخذ بالأسباب كبقية أهل الأسرى فما ترك بابا إلا طرقه ولا طريقا إلا سارها، بالرغم من أن المسؤولين لم يراعوا كبره وشيبته، حتى أنه بجسده النحيل يصوم حتى يشاطر ابنه وأبناءه جميعا من الأسرى شيئا من الجوع والنصب.

ولكن في صلاته تجد خروجا من عالم البشر والوسائل وتعلقا بالقدير الجبار يشكو إليه بثه وحزنه على فراق يوسفه ويعلم أن الله ناصره ومعينه وهو سبحانه سيخرج عبدالله من غيابة الجب ووحشة العزل ليرده إليه مكينا أمينا، في بسمته المنشرحة بعد الصلاة تقرأ بشارات النصر وأن الله "غالب على أمره ولكن الناس لا يعلمون".
الأسر مأساة لا تنال الأسير فحسب بل تضرب في سويداء قلب المحبة والعطف الإنساني في قلوب الأمهات والآباء اللهم اجبر كسرهم وأزل حسرتهم وأبدلهم برؤية أبنائهم أحرارا قرة عين وطمأنينة قلب
المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(0) تعليق


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>