آخر الأخبار:

  • استشهاد الأسير رائد الجعبري من الخليل في مشفى سوروكا الإسرائيلي
  • "الشؤون" توزع نصف مليون$ على الأسر الفقيرة
  • عزت الرشق: حماس لن تنجر إلى المناكفات السياسية كما يرغب البعض عبر الاتهامات والتراشق الإعلامي
  • جهاز "الوقائي" يعتقل ستة من عناصر الكتلة في الجامعة، أثناء زيارتهم لأحد الأصدقاء في بلدة بيرزيت شمال رام الله
  • حماس تقدم 32 مليون $ لمتضرري العدوان على غزة
  • حماس تدعو أبناءها لعدم التجاوب للاعتقالات السياسية
  • منظمات حقوقية: "إسرائيل" غير معنية بالتحقيق في جرائمها بغزة
  • مانشستر يونايتد يستعد لاسترجاع نجمه السابق كريستيانو رونالدو
  • استشهاد الشاب "محمد إبراهيم الرياطي" متأثرًا بجراحه في المستشفيات المصرية
  • إصابة جندي إسرائليي بإطلاق نار من الجولان

الرئيسية الأخبار

رداً على من أفتى بحرمة إضراب الأسرى

إضراب الأسرى مسألة فقهية قديمة حديثة فقد تحمل الرسول صلى الله عليه و سلم الجوع في شعب ابن أبي طالب و ذلك رفضهم للقبول بشروط قريش...

الأحد, 13 مايو, 2012, 10:43 بتوقيت القدس

الأسرى يخوضون إضراباً مفتوحاً عن الطعام لتحقيق مطالبهم


    خاص

    أكد الدكتور صلاح سلطان عضو المجلس الأعلى للإفتاء والبحوث ورئيس لجنة القدس بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين جواز إضراب الأسرى عن الطعام لنيل كرامتهم وحقوقهم.

    وحول إضراب الأسرى قال د.سلطان لـ "فلسطين الآن": "هذا أمر مشروع لأنه إذا جاز الأعلى جاز الأدنى, وإذا جاز للإنسان أن يقدم نفسه شهيداً في سبيل الله دفاعاً عن أرضه وعرضه وماله (...) فجاز الأقل وهو الإضراب عن الطعام لأجل أرضه وماله وعرضه وكرامته".

    واستند الدكتور في جواز الإضراب عن الطعام بامتناع الرسول صلى الله عليه وسلم ومن معه من الصحابة عن الطعام وتحملهم للإضراب في شعب أبي طالب, على أن يقبلوا بشروط قريش, فرفضوا شروط المشركين رفضا قاطعاً.

    وقال الدكتور :"حسب الروايات المذكورة فإن السبب الرئيسي لوفاة السيدة خديجة وهي المرأة الثرية والوفيرة المال والجاه, هو شدة التعب والجوع في حصار شعب أبي طالب, بعد أن انفقت كل مالها في سبيل الله, وامتنعت عن الطعام مع المسلمين".

    وقد روي عن سعد بن أبي وقاص عن ابن مسعود رضي الله عنهما قوله :"أكلنا أوراق الشجر حتى تقرحت أشداقنا " وقد فرض الجوع عليهم وقد اختاروا الامتناع عن الطعام وهو لم يجده الأخوة في سجون الاحتلال الصهيوني, مقابل كرامتهم ومبادئهم والثبات على دينهم.
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>