آخر الأخبار:

  • القسام: عملية الخليل هي نموذج واحد لما يمكن أن يقوم به شعبنا عندما يقرر الثأر للشهداء و الأسرى و المسرى
  • القسام: عملية الخليل هي رد طبيعي على جرائم الاحتلال الصهيوني ضد شعبنا وأقصانا
  • نادي تشيلسي الإنجليزي يثأر من سوانزي سيتي1-صفر ضمن منافسات المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم
  • الاحتلال الإسرائيلي يمنع ذوي أسرى قطاع غزة زيارة أبنائهم فجر اليوم بسبب الأعياد اليهودية
  • النائب الأول للمجلس التشريعي أحمد بحر: لن تكون المصالحة إلا على الثوابت الوطنية ومشروع المقاومة وإنهاء المفاوضات
  • حالة الطقس: الحرارة أعلى من معدلاتها حتى نهاية الأسبوع
  • المحرر الشهيد مجدي حماد-شمال قطاع غزة يرزق بطفله بعد شهر على رحيله
  • تقرير لفيسبوك يقول إن فلسطين تقدمت بطلبات لمعرفة هوية أربعة أشخاص
  • الأستاذ في جامعة القدس محمد الدجاني ينظم رحلة إلى معسكر إبادة اليهود في بولندا والجامعة تتبرأ
  • مفاوضات جارية مع إدارة السجون لانهاء عزل القائد إبراهيم حامد

الرئيسية بانوراما

مشروعٌ ناجح لولا "إغلاق الأنفاق" ووصول الطلبيات "المخالِفة"

في توزيع الفحم المصري.. ليس الربح كالخسارة!

الأحد, 13 مايو, 2012, 12:26 بتوقيت القدس

الحصار دفع بالغزيين إلى جلب الفحم من جمهورية مصر العربية


    خلود نصار

    بالقرب من شبه تلّةٍ سوداء، وقف أبو خضر ذو الثلاثين عاماً، يرافقه شريكاه في مجال تعبئة الفحم.. أحدهم يلملم قطع الفحم ويصنفها حسب حجمها، والآخر يزيل عنها العوادم من رمال وخشب وغير ذلك، بينما يتفحص ثالثهم القطع واحدةً واحدة، ليعرّض الرطب منها إلى أشعة الشمس حتى تصبح صالحة للاستخدام..

    "إنه فحمٌ مصري.."، هذا ما قاله أبو خضر بعد أن غسل يديه ووجهه من سواد الفحم، متابعاً :"بدأنا نستورده من مصر، ونعبئه ونوزعه، منذ بدأت أزمة الفحم في قطاع غزة، قبل ثلاث سنوات، حيث وصل سعر الكيلو الواحد منه إلى ما يقرب العشرون شيقلاً".

    بمواصفات معينة


    كان أبو خضر، يعمل قبل بدء مشروع الفحم هذا، بالنقل من وإلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948م، وتوقف عمله تزامناً مع الإغلاق الإسرائيلي، مما دفعه للتفكير في مخرجٍ يساعده على جمع لقمة عياله –على حد تعبيره، يعقب :"هذا المشروع، لا يكلف الكثير، وربحه يسترنا (..) قد يدمرنا، ويتسبب لنا بخسارةٍ فادحة، حال كانت الطلبية مخالفة للمواصفات المطلوبة".

    يتواصل أبو خضر -كما حدّث "الشباب"- مع المصدر في مصر، من خلال الهاتف، حيث يتم الاتفاق على مواصفات الفحم المطلوب، مبيناً أن أفضل أنواعه هو فحم الحمضيات، "ومن الشروط التي نطلبها، أن يكون حجمه كبيراً، بينما تتراوح الكمية المطلوبة لكل مرة بين 2 إلى 3 أطنان".

    ويرى أبو خضر، أن جودة البضاعة، والجهات المنافسة، هي التي تتحكم بسعرها، حيث يقع اليوم سعر الكيلو الواحد ما بين 2-6 شواقل، حسب حجم الكيس وجودة محتواه.

    "المصري" خنق السوق!


    ويعد إغلاق الأنفاق، من أكثر العقبات صعوبةً على العاملين في مجال تعبئة الفحم المصري، بالإضافة إلى الضريبة التي تفرض على البضاعة القادمة منها، مما يتسبب بعرقلة العمل بأكمله.

    وهذا هو ذاته، ما أكده الشاب علاء السرساوي (24 عاماً)، الذي لجأ إلى العمل بالفحم المستورد من مصر عبر الأنفاق مع مجموعةٍ من رفاقه، بعدما تم إغلاق مفحمتهم الخاصة بسبب منع المزارعين من بيع أخشاب الحمضيات لكافة المفاحم, حفاظا على الثروة الزراعية في القطاع.

    وقال :"الفحم المصري خنق السوق، وسعره أرخص من الفحم الذي يحضر من الضفة أحياناً"، مبيناً أنه اضطر إلى بيع الفحم المخزن لديهم في المفحمة بخسارة، ليتوافق مع أسعار الفحم المستورد من مصر نظراً لفرق الأسعار, حيث تصل تكلفة الكيلو المصنع في غزة إلى 6.5 شيكل بينما المصري 4.5 فقط.

    ربح مشروطٌ بالسلامة!


    وأشار السرساوي إلى استيراد الفحم من الضفة الغربية بعض الأحيان، الأمر الذي ارتبط بحركة المعابر، "كما أن الكمية المسموح بدخولها تعد شحيحة جداً بالنسبة لأعداد الموزعين في القطاع، والتي تصل إلى 30 موزعاً".

    ويوزع السرساوي بضائعه بأسعار تتناسب وجودتها، لمحلات السوبر ماركت والاستراحات والمقاهي, ويساعده بالعمل خمسة عاملين، يعد الفحم مصدر رزقهم الأول.

    وتعد أرباح العمل بالفحم قليلة، مقارنة بخسائره التي قد تلحق بالعاملين في قطاعه، نتيجة مروره عبر الأنفاق مما قد يعرضه للتكسير، "وهذا يقلل سعره وقد تصل الأكياس معبأة بالرمل عوضا عن الفحم"!
    المصدر: صحيفة الشباب رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>