آخر الأخبار:

  • الداخلية تحذر من خطورة الوضع القائم في قطاع غزة مع حلول فصل الشتاء
  • الخضري: الاحتلال الإسرائيلي يريد إعمارًا إعلاميًا وما وصل من مواد بناء لا يكفي لإعمار بناية واحدة
  • تجدد مواجهات في القدس و"إسرائيل" تخشى من انتفاضة ثالثة
  • نقابة الموظفين بغزة: سنقوم بإجراءات تصعيدية خلال الأسبوع القادم احتجاجاً على عدم صرف رواتب الموظفين من قبل حكومة الوفاق
  • مشعل: الضيف لا يزال حياً، وسيستمرّ في محاربة العدوان
  • عزام الأحمد وموسى أبو مرزوق سيتوجهان لغزة في الفترة القليلة المقبلة للمضي قدما في تنفيذ باقي ملفات المصالحة التي اتفق بشأنها مؤخرا
  • مغتصبون صهاينة يحرقون قرابة 200 شجرة زيتون في بلدة حوارة جنوب مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة
  • يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية الى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • استشهاد الطفل محمد سامي أبو جراد جراء إصابته بجسم مشبوه في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة
  • عزام التميمي مدير معهد الفكر السياسي والإسلامي في لندن: ما نشر حول ملاحقة جماعة الإخوان المسلمين هو من صنيع اللوبي الإماراتي - السعودي في بريطانيا

الرئيسية الأخبار

في حديثه لفلسطين الآن

محرر : الأسرى لن يتراجعوا والإشاعات عدونا

محرر يصف إضراب الأسرى بالأسطوري وأية من آيات الله يتجسد فيها الصبر منقطع النظير ، وأكد أن الأسرى ماضون في إضراب الكرامة حتى تحقيق كامل مطالبهم داعيا إلى نصرتهم بالدعاء والتضامن...

الأحد, 13 مايو, 2012, 19:33 بتوقيت القدس

عبد القادر عمايرة أمضى سبع أعوام قبل تحرره بأيام


    مراسلنا

    قال المحرر عادل عبد القادر عمايرة المفرج عنه قبل أيام من سجون الاحتلال الصهيوني بعد سبع سنوات من الاعتقال، أن إضراب الأسرى ماض حتى تحقيق كل المطالب التي أضربوا من أجلها .

    وأضاف في حوار خاص مع "فلسطين الآن" أن ما يجري في السجون هو حالة من ردة الفعل العكسية التي توقعتها "مصلحة السجون" وهي التي باتت أمرا واقعا في اليوم الثامن والعشرين لإضراب الأسرى .

    وأضاف أن ما جرى في الأيام الأولى من قبل الاحتلال كان مصادرة كل ما يوجد في غرف الأسرى المضربين من أغطية وحاجيات، ووصل الأمر في المحتل لسكب الماء على الأرض لإذابة ما يمكن أن يكون من ملح هنا وهناك، ومنع الأسرى من الوسائد، وأبقى فراش وغطاء واحد فقط للضغط عليهم .

    وحذر عمايرة من أن ما تقوم به "مصلحة السجون" هو حرب نفسية بالإشاعات تعمل على نشرها بالخارج وللأسف تجد بعض الأذان الصاغية لها، لكن عمليا غالبية الأسرى هم مضربون وفق البرنامج للقيادة العليا للإضراب، باستثناء حالات من كبار السن والمرضى والموقوفين وهذا طبيعي .
    كما لفت إلى أن "مصلحة السجون" سحبت كل أجهزة الإعلام من الأسرى إلا ما تم إخفاؤه قليلا من أجهزة راديو صغيرة للاطلاع على الأوضاع بالخارج، وهذا مهم لثباتهم وصمودهم، مطالبا بالمزيد من الدعم الشعبي والجماهيري .

    وحمل المحرر عمايرة رسالة الأسرى لكل فلسطيني بتكثيف الدعاء بالنصر والثبات للأسرى، مؤكدا صمودهم حتى تحقيق المطالب أو الشهادة وهذا أمر بات خارج دائرة التوقع .

    ووصف ما يجري بأنه " أسطوري وأشبه بأية من آيات الله التي فيها صبر منقطع النظير، فهي تحمل تصميما على نيل الحقوق مهما مر الوقت، والمضربين حلاحلة وذياب الذين أمضوا 76 يوما مثال حي على عزيمة الأسرى في الانتصار مهما كانت النتائج والظروف المحيطة " .

    وأكد أن تدهورا كبيرا على حالات بعض الأسرى جرت خلال هذه الفترة، حيث نقص وزن بعضهم أكثر من 35 كيلو، وتحاول إدارة السجون ابتزازهم بالعلاج مقابل فك الإضراب لكنها تفشل بذلك .

    وكانت قوات الاحتلال أفرجت عن عمايرة بعدما أمضى سبعة أعوام في سجون الاحتلال بتهمة الانتماء لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة "حماس"، وكان من المضربين عن الطعام قبيل الإفراج عنه بعد انتهاء محكوميته، وهو متزوج ولديه أربعة أولاد، كما أنه كان يعمل مدرسا قبل اعتقاله، في تشرين أول عام 2004.
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>