آخر الأخبار:

  • الحية: علاقة حركة حماس مع مصر لم تنقطع كليا بل في حالة سكون ولا يوجد فيها أي تطور منذ أكثر من شهرين
  • الحية: محمود عباس يتخوف من الانتخابات لأنه يدرك أن شعبيته وشعبية حركة فتح في تراجع وانحسار
  • شركات النظافة في مستشفيات قطاع ‏غزة‬ تعلن وقف الإضراب لأسبوعين بعد تلقيها وعود بدفع مستحقاتها
  • ليبرمان: تقديم مشروع القرار الفسطيني إلى مجلس الأمن "خطوة عدوانية"
  • الاحتلال يحول الأسير شكري الخواجا عضو اللجنة النضالية في سجون الاحتلال للعزل الانفرادي لمدة ستة أشهر
  • شهيد و5 إصابات في موقع التدريب غرب رفح
  • توتر شديد داخل باحات المسجد الأقصى المبارك والمستوطنين يعتدون على النساء .
  • مستوطن يدهس طفل في قرية اللبن الشرقية جنوب ‫‏نابلس‬
  • مقتل أربعة طياريين مصريان وإماراتيان في تحطم طائرتهم مساء أمس الأربعاء خلال عملية تدريب مشتركة.
  • الإذاعة العبرية: تعرض مستوطن لمحاولة خطف في الخليل

الرئيسية الأخبار

في حديثه لفلسطين الآن

محرر : الأسرى لن يتراجعوا والإشاعات عدونا

محرر يصف إضراب الأسرى بالأسطوري وأية من آيات الله يتجسد فيها الصبر منقطع النظير ، وأكد أن الأسرى ماضون في إضراب الكرامة حتى تحقيق كامل مطالبهم داعيا إلى نصرتهم بالدعاء والتضامن...

الأحد, 13 مايو, 2012, 19:33 بتوقيت القدس

عبد القادر عمايرة أمضى سبع أعوام قبل تحرره بأيام


    مراسلنا

    قال المحرر عادل عبد القادر عمايرة المفرج عنه قبل أيام من سجون الاحتلال الصهيوني بعد سبع سنوات من الاعتقال، أن إضراب الأسرى ماض حتى تحقيق كل المطالب التي أضربوا من أجلها .

    وأضاف في حوار خاص مع "فلسطين الآن" أن ما يجري في السجون هو حالة من ردة الفعل العكسية التي توقعتها "مصلحة السجون" وهي التي باتت أمرا واقعا في اليوم الثامن والعشرين لإضراب الأسرى .

    وأضاف أن ما جرى في الأيام الأولى من قبل الاحتلال كان مصادرة كل ما يوجد في غرف الأسرى المضربين من أغطية وحاجيات، ووصل الأمر في المحتل لسكب الماء على الأرض لإذابة ما يمكن أن يكون من ملح هنا وهناك، ومنع الأسرى من الوسائد، وأبقى فراش وغطاء واحد فقط للضغط عليهم .

    وحذر عمايرة من أن ما تقوم به "مصلحة السجون" هو حرب نفسية بالإشاعات تعمل على نشرها بالخارج وللأسف تجد بعض الأذان الصاغية لها، لكن عمليا غالبية الأسرى هم مضربون وفق البرنامج للقيادة العليا للإضراب، باستثناء حالات من كبار السن والمرضى والموقوفين وهذا طبيعي .
    كما لفت إلى أن "مصلحة السجون" سحبت كل أجهزة الإعلام من الأسرى إلا ما تم إخفاؤه قليلا من أجهزة راديو صغيرة للاطلاع على الأوضاع بالخارج، وهذا مهم لثباتهم وصمودهم، مطالبا بالمزيد من الدعم الشعبي والجماهيري .

    وحمل المحرر عمايرة رسالة الأسرى لكل فلسطيني بتكثيف الدعاء بالنصر والثبات للأسرى، مؤكدا صمودهم حتى تحقيق المطالب أو الشهادة وهذا أمر بات خارج دائرة التوقع .

    ووصف ما يجري بأنه " أسطوري وأشبه بأية من آيات الله التي فيها صبر منقطع النظير، فهي تحمل تصميما على نيل الحقوق مهما مر الوقت، والمضربين حلاحلة وذياب الذين أمضوا 76 يوما مثال حي على عزيمة الأسرى في الانتصار مهما كانت النتائج والظروف المحيطة " .

    وأكد أن تدهورا كبيرا على حالات بعض الأسرى جرت خلال هذه الفترة، حيث نقص وزن بعضهم أكثر من 35 كيلو، وتحاول إدارة السجون ابتزازهم بالعلاج مقابل فك الإضراب لكنها تفشل بذلك .

    وكانت قوات الاحتلال أفرجت عن عمايرة بعدما أمضى سبعة أعوام في سجون الاحتلال بتهمة الانتماء لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة "حماس"، وكان من المضربين عن الطعام قبيل الإفراج عنه بعد انتهاء محكوميته، وهو متزوج ولديه أربعة أولاد، كما أنه كان يعمل مدرسا قبل اعتقاله، في تشرين أول عام 2004.
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>