آخر الأخبار:

  • الداخلية تحذر من خطورة الوضع القائم في قطاع غزة مع حلول فصل الشتاء
  • الخضري: الاحتلال الإسرائيلي يريد إعمارًا إعلاميًا وما وصل من مواد بناء لا يكفي لإعمار بناية واحدة
  • تجدد مواجهات في القدس و"إسرائيل" تخشى من انتفاضة ثالثة
  • نقابة الموظفين بغزة: سنقوم بإجراءات تصعيدية خلال الأسبوع القادم احتجاجاً على عدم صرف رواتب الموظفين من قبل حكومة الوفاق
  • مشعل: الضيف لا يزال حياً، وسيستمرّ في محاربة العدوان
  • عزام الأحمد وموسى أبو مرزوق سيتوجهان لغزة في الفترة القليلة المقبلة للمضي قدما في تنفيذ باقي ملفات المصالحة التي اتفق بشأنها مؤخرا
  • مغتصبون صهاينة يحرقون قرابة 200 شجرة زيتون في بلدة حوارة جنوب مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة
  • يطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية الى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • استشهاد الطفل محمد سامي أبو جراد جراء إصابته بجسم مشبوه في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة
  • عزام التميمي مدير معهد الفكر السياسي والإسلامي في لندن: ما نشر حول ملاحقة جماعة الإخوان المسلمين هو من صنيع اللوبي الإماراتي - السعودي في بريطانيا

الرئيسية الأخبار

الاحتلال يحول مدرسة في الخليل لمعسكر تدريب

الثلاثاء, 15 مايو, 2012, 21:48 بتوقيت القدس


    كشفت مصادر إعلامية صهيونية النقاب عن أن جيش الاحتلال الاسرائيلي أقدم على إغلاق المدرسة الابتدائية الوحيدة في قرية "خربة جنبا" الفلسطينية الواقعة في تلال الخليل، الأسبوع الماضي.

    وقالت صحيفة هآرتس العبرية إن "الإدارة المدنية التابعة للجيش الإسرائيلي أقدمت أيضًا على مصادرة مركبة نقل معملي المدرسة بحجة إفساح الطريق أمام منطقة تدريب عسكرية تابعة لجيش الاحتلال في تلك المنطقة، كما أصدرت أمرًا بهدم المدرسة على الرغم من عدم وجود مدرسة بديلة في المنطقة وأن أقرب مدرسة تبعد عن القرية مسافة 20 كيلو متر وتقع في قرية يطا".

    كما قامت الإدارة بمصادرة سيارة تعود ملكيتها لأحد الأطباء البيطريين العاملين لدى السلطة الفلسطينية، عندما جاء إلى القرية لتلقيح الأغنام وقد ضبطت المركبة كجزء من حملة لمنع التواجد الفلسطيني في المنطقة "80" الواقعة تحت السيطرة الصهيونية.

    وذكرت الصحيفة أنه في عام 1999 أعلن الجيش الصهيوني عن المكان كمنطقة عسكرية يستخدمها لعمل مناورات بالذخيرة الحية، وقام بطرد سكان القرية بالقوة، مما دفع السكان لتقديم اعتراض للمحكمة الصهيونية العليا التي أصدرت أمرًا مؤقتًا يسمح بعودة السكان إلى قريتهم حتى صدور حكم نهائي في القضية، ومنذ ذلك الوقت ظلت القضية معلقة في المحكمة ووعدت السلطات الصهيونية الشهر الماضي بتقديم ردها في القضية في غضون 30 يومًا.

    من جهته قال "شلومو ليكر" محامي السكان: "إن موجة عمليات المصادرة وأوامر الهدم تشكل انتهاكًا خطيرًا لأمر المحكمة العليا والدولة العبرية طالبت بتأجيل سماع الالتماس على مدار 12 عامًا الماضية.

    وأضاف أن جيش الاحتلال قام بطرد السكان من القرية ومنعوا من الحياة فيها، مشيرًا إلى أن الطريق المؤدي إلى القرية يصل إلى موقع التدريب العسكري للجيش والذي سيتم حظره، مما سيمنع السكان من الدخول إلى قريتهم وسيحرم أطفال القرية من التعليم الإلزامي.
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>