آخر الأخبار:

  • تشيلي تسحق بوليفيا 5-صفر لتتصدر المجموعة الأولى في كأس كوبا أمريكا لكرة القدم
  • 8 إصابات في شجار بين عائلتين بحي الشيخ رضوان غرب مدينة غزة صباح اليوم
  • مركز الرصد الجيولوجي الأمريكي: زلزال بقوة 6.4 ريختر يضرب منطقة الساحل الأوسط غربي تشيلي .
  • إصابة خمسة فلسطينيين بجروح أحدهم خطيرة والباقي متوسطة إثر انقلاب مركبة على الطريق رقم 90 شمال مدينة أريحا
  • الجيش الإسرائيلي يطالب مستوطنيه بالتنسيق معه قبل القيام بأي جولة سياحية في الضفة الغربية المحتلة بعد عملية أمس
  • الجيش الإسرائيلي يطالب مستوطنيه بالتنسيق معه قبل القيام بأي جولة سياحية في الضفة الغربية المحتلة بعد عملية أمس
  • حماس: رئيس الوزراء رامي الحمد الله أثبت فشله في المرحلة الماضية ولا يجوز استمرار الرهان عليه أكثر من ذلك
  • انخفاض ملموس على درجات الحرارة لتصبح أدنى من معدلها السنوي العام بقليل، والرياح شمالية غربية إلى جنوبية غربية معتدلة السرعة تنشط أحيانا
  • اتحاد‬ المعلمين : نتائج الثانوية العامة بعد 15رمضان
  • محكمة بداية رام الله أصدرت قرار بالإفراج عن الصحفي عوض الذي يعمل في وكالة وطن للأنباء، بكفالة مالية بقيمة 5000 دينار.

الرئيسية الأخبار

رسالة من القيادي إبراهيم حامد لطلبة الجامعات

الأربعاء, 16 مايو, 2012, 09:18 بتوقيت القدس

القيادي الأسير إبراهيم حامد


    خاص

    ثمّن القيادي الأسير الشيخ إبراهيم حامد الجهود التي قام بها طلبة الجامعات الفلسطينية في نصرة الحركة الأسيرة لاسيما خلال خوض الأسرى لمعركة الأمعاء الخاوية، التي تكللت بنصر مؤزر لهم على السجان الصهيوني.

    وضمن رسائله التي تنفرد شبكة "فلسطين الآن" بنشرها، خص القيادي حامد في رسالته الخامسة طلبة الجامعات لدورهم البارز في دعم قضية الأسرى. وجاء فيها على لسان حامد معبرا عن موقف الحركة الأسيرة بشكل عام: "إننا إذ نخط هذه الأسطر تقديرا منا ومن الأسرى جميعا لكم، نثمن عاليا جهودكم الرائعة في التضامن معنا وفي مناصرتنا وحمل قضيتنا، وهو ما يعكس عمق وعيكم والتزامكم بقضايا أمتكم والأخص منها قضيتكم المركزية قضية فلسطين" .

    وخط حامد رسالته من عزل عسقلان يوم 13\5\2012 أي قبل يوم واحد من وقفه وبقية إخوانه إضرابهم عن الطعام.

    وأضاف "إننا نأمل أن تكون هذه المناسبة والفرصة لزيادة الوعي لقضيتنا وتعميق الالتزام بها، فلطالما عرفت الحركة الوطنية الفلسطينية، وكذلك جميع حركات التغيير في العالم العربي التي اتخذت من الحركة الطلابية محور لنشاطها وتحركها وانطلاقها، فكان الطلاب دوما هم وقود التغيير وحاملي مشعل الأمل لشعوبهم وأمتهم".

    وختم قائلا "بوركتم أيها الرائعون، فالرهان عليكم كبير وعظيم، وندعو الله أن يأخذ بأيديكم إلى فعل الخير والبر والمعروف والإحسان".
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>