آخر الأخبار:

  • مراسلنا: إصابة خطيرة لجندي اسرائيلي في بيت حنينا بالقدس جراء إصابته بزجاجة مولوتوف إصابة مباشرة.
  • الحية: مصر أبلغتنا بتأجيل جلسة مفاوضات التهدئة
  • عاطف عدوان: الحمد لله فقد المصداقية كرئيس وزراء لحكومة التوافق الوطني لعدم تنفيذه أي من وعوده المتعلقة بحل مشاكل القطاع وعليه الرحيل
  • يطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • وزارة الداخلية:حدود قطاع غزة مع مصر مضبوطة وآمنة وليس لنا أي علاقة بالأحداث الداخلية المصرية
  • خليل الحية: أمن إسرائيل أول من سيدفع ثمن تأخر إعمار قطاع غزة
  • هيئة المعابر: السلطات المصرية تبلغنا بإغلاق معبر رفح البري يوم السبت وحتى إشعار آخر
  • الداخلية تحذر من خطورة الوضع القائم في قطاع غزة مع حلول فصل الشتاء
  • الخضري: الاحتلال الإسرائيلي يريد إعمارًا إعلاميًا وما وصل من مواد بناء لا يكفي لإعمار بناية واحدة
  • تجدد مواجهات في القدس و"إسرائيل" تخشى من انتفاضة ثالثة

الرئيسية الأخبار

رسالة من القيادي إبراهيم حامد لطلبة الجامعات

الأربعاء, 16 مايو, 2012, 09:18 بتوقيت القدس

القيادي الأسير إبراهيم حامد


    خاص

    ثمّن القيادي الأسير الشيخ إبراهيم حامد الجهود التي قام بها طلبة الجامعات الفلسطينية في نصرة الحركة الأسيرة لاسيما خلال خوض الأسرى لمعركة الأمعاء الخاوية، التي تكللت بنصر مؤزر لهم على السجان الصهيوني.

    وضمن رسائله التي تنفرد شبكة "فلسطين الآن" بنشرها، خص القيادي حامد في رسالته الخامسة طلبة الجامعات لدورهم البارز في دعم قضية الأسرى. وجاء فيها على لسان حامد معبرا عن موقف الحركة الأسيرة بشكل عام: "إننا إذ نخط هذه الأسطر تقديرا منا ومن الأسرى جميعا لكم، نثمن عاليا جهودكم الرائعة في التضامن معنا وفي مناصرتنا وحمل قضيتنا، وهو ما يعكس عمق وعيكم والتزامكم بقضايا أمتكم والأخص منها قضيتكم المركزية قضية فلسطين" .

    وخط حامد رسالته من عزل عسقلان يوم 13\5\2012 أي قبل يوم واحد من وقفه وبقية إخوانه إضرابهم عن الطعام.

    وأضاف "إننا نأمل أن تكون هذه المناسبة والفرصة لزيادة الوعي لقضيتنا وتعميق الالتزام بها، فلطالما عرفت الحركة الوطنية الفلسطينية، وكذلك جميع حركات التغيير في العالم العربي التي اتخذت من الحركة الطلابية محور لنشاطها وتحركها وانطلاقها، فكان الطلاب دوما هم وقود التغيير وحاملي مشعل الأمل لشعوبهم وأمتهم".

    وختم قائلا "بوركتم أيها الرائعون، فالرهان عليكم كبير وعظيم، وندعو الله أن يأخذ بأيديكم إلى فعل الخير والبر والمعروف والإحسان".
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>