آخر الأخبار:

  • النائب خريشة يدعو لرقابة شعبية على عملية إعمار القطاع
  • نقابة الموظفين بغزة تحذر من خطوات تصعيدية في ظل انقطاع الرواتب
  • جيش الاحتلال يلغي الحراسة داخل البلدات "غير المتاخمة" للسياج الحدودي مع قطاع غزة
  • أبو مرزوق: أمن سيناء مصلحة فلسطينية والعلاقة مع مصر أفضل بكثير من السابق
  • يطرأ ارتفاع على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • الطاقة: أزمة انقطاع الكهرباء المتفاقمة في القطاع ستشهد تحسنا ملحوظا خلال الأشهر القريبة
  • ضابط في الجيش الإسرائيلي: الجيش الإسرائيلي يمارس الكذب عندما يصرح بأن صافرات الانذار كاذبة
  • التوتر تخيم على سجن "ريمون" بسبب احتجاج الأسرى على السياسات التعسفية التي تتبعها إدارة السجن
  • الداخلية: السفر عبر معبر رفح اليوم الثلاثاء سيكون للمرجعين، وإلى المواطنين المسجلين في كشف 21 أكتوبر
  • الزراعة: كميات هطول الأمطار في فلسطين تبشر بموسم جيد ينعش القطاع الزراعي

الرئيسية الأخبار

رسالة من القيادي إبراهيم حامد لطلبة الجامعات

الأربعاء, 16 مايو, 2012, 09:18 بتوقيت القدس

القيادي الأسير إبراهيم حامد


    خاص

    ثمّن القيادي الأسير الشيخ إبراهيم حامد الجهود التي قام بها طلبة الجامعات الفلسطينية في نصرة الحركة الأسيرة لاسيما خلال خوض الأسرى لمعركة الأمعاء الخاوية، التي تكللت بنصر مؤزر لهم على السجان الصهيوني.

    وضمن رسائله التي تنفرد شبكة "فلسطين الآن" بنشرها، خص القيادي حامد في رسالته الخامسة طلبة الجامعات لدورهم البارز في دعم قضية الأسرى. وجاء فيها على لسان حامد معبرا عن موقف الحركة الأسيرة بشكل عام: "إننا إذ نخط هذه الأسطر تقديرا منا ومن الأسرى جميعا لكم، نثمن عاليا جهودكم الرائعة في التضامن معنا وفي مناصرتنا وحمل قضيتنا، وهو ما يعكس عمق وعيكم والتزامكم بقضايا أمتكم والأخص منها قضيتكم المركزية قضية فلسطين" .

    وخط حامد رسالته من عزل عسقلان يوم 13\5\2012 أي قبل يوم واحد من وقفه وبقية إخوانه إضرابهم عن الطعام.

    وأضاف "إننا نأمل أن تكون هذه المناسبة والفرصة لزيادة الوعي لقضيتنا وتعميق الالتزام بها، فلطالما عرفت الحركة الوطنية الفلسطينية، وكذلك جميع حركات التغيير في العالم العربي التي اتخذت من الحركة الطلابية محور لنشاطها وتحركها وانطلاقها، فكان الطلاب دوما هم وقود التغيير وحاملي مشعل الأمل لشعوبهم وأمتهم".

    وختم قائلا "بوركتم أيها الرائعون، فالرهان عليكم كبير وعظيم، وندعو الله أن يأخذ بأيديكم إلى فعل الخير والبر والمعروف والإحسان".
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>