آخر الأخبار:

  • استشهاد الأسير رائد الجعبري من الخليل في مشفى سوروكا الإسرائيلي
  • "الشؤون" توزع نصف مليون$ على الأسر الفقيرة
  • عزت الرشق: حماس لن تنجر إلى المناكفات السياسية كما يرغب البعض عبر الاتهامات والتراشق الإعلامي
  • جهاز "الوقائي" يعتقل ستة من عناصر الكتلة في الجامعة، أثناء زيارتهم لأحد الأصدقاء في بلدة بيرزيت شمال رام الله
  • حماس تقدم 32 مليون $ لمتضرري العدوان على غزة
  • حماس تدعو أبناءها لعدم التجاوب للاعتقالات السياسية
  • منظمات حقوقية: "إسرائيل" غير معنية بالتحقيق في جرائمها بغزة
  • مانشستر يونايتد يستعد لاسترجاع نجمه السابق كريستيانو رونالدو
  • استشهاد الشاب "محمد إبراهيم الرياطي" متأثرًا بجراحه في المستشفيات المصرية
  • إصابة جندي إسرائليي بإطلاق نار من الجولان

الرئيسية الأخبار

رسالة من القيادي إبراهيم حامد لطلبة الجامعات

الأربعاء, 16 مايو, 2012, 09:18 بتوقيت القدس

القيادي الأسير إبراهيم حامد


    خاص

    ثمّن القيادي الأسير الشيخ إبراهيم حامد الجهود التي قام بها طلبة الجامعات الفلسطينية في نصرة الحركة الأسيرة لاسيما خلال خوض الأسرى لمعركة الأمعاء الخاوية، التي تكللت بنصر مؤزر لهم على السجان الصهيوني.

    وضمن رسائله التي تنفرد شبكة "فلسطين الآن" بنشرها، خص القيادي حامد في رسالته الخامسة طلبة الجامعات لدورهم البارز في دعم قضية الأسرى. وجاء فيها على لسان حامد معبرا عن موقف الحركة الأسيرة بشكل عام: "إننا إذ نخط هذه الأسطر تقديرا منا ومن الأسرى جميعا لكم، نثمن عاليا جهودكم الرائعة في التضامن معنا وفي مناصرتنا وحمل قضيتنا، وهو ما يعكس عمق وعيكم والتزامكم بقضايا أمتكم والأخص منها قضيتكم المركزية قضية فلسطين" .

    وخط حامد رسالته من عزل عسقلان يوم 13\5\2012 أي قبل يوم واحد من وقفه وبقية إخوانه إضرابهم عن الطعام.

    وأضاف "إننا نأمل أن تكون هذه المناسبة والفرصة لزيادة الوعي لقضيتنا وتعميق الالتزام بها، فلطالما عرفت الحركة الوطنية الفلسطينية، وكذلك جميع حركات التغيير في العالم العربي التي اتخذت من الحركة الطلابية محور لنشاطها وتحركها وانطلاقها، فكان الطلاب دوما هم وقود التغيير وحاملي مشعل الأمل لشعوبهم وأمتهم".

    وختم قائلا "بوركتم أيها الرائعون، فالرهان عليكم كبير وعظيم، وندعو الله أن يأخذ بأيديكم إلى فعل الخير والبر والمعروف والإحسان".
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>