آخر الأخبار:

  • استقالة قائد الشرطة في الضفة الغربية المحتلة كوبي كوهين اليوم في أعقاب التحقيق معه في عدة قضايا فساد
  • قصف مدفعي عنيف يستهدف مخيم ‫‏خان الشيح‬ للاجئين الفلسطينيين في سوريا‬
  • الأناضول: محكمة مصرية تلغي أحكام بإعدام 37 شخصا وتؤكد أحكام ببراءة 17 في القضية المعروفة بـ"إعدامات المنيا"
  • الجيش اللبناني يعلن مقتل 5 من جنوده في مواجهات مع مسلحين في منطقة رأس بعلبك قرب الحدود مع سوريا
  • البطش الناطق باسم الجهاد الإسلامي في غزة : أصل الأزمة التي نعانيها اليوم كانت بعد أحداث الانقسام
  • أبو زهري: موقف الفصائل حول قضية الرواتب جيد ولكن يجب أن يترجم الى فعل
  • إزالة وهدم 313 منزلا برفح المصرية في المرحلة الثانية من التمهيد لإقامة منطقة عازلة مع قطاع غزة
  • انطلاق مؤتمر الفصائل الفلسطينية والذي بعنوان دور الفصائل الفلسطينية في معالجة أزمة موظفي قطاع غزة.
  • استشهاد 50 سوريًا بغارة للنظام على الغوطة الشرقية
  • إيران تهدد بزيادة نسبة تخصيب اليورانيوم حال فرض أي عقوبات امريكية جديدة

الرئيسية الأخبار

رسالة من القيادي إبراهيم حامد لطلبة الجامعات

الأربعاء, 16 مايو, 2012, 09:18 بتوقيت القدس

القيادي الأسير إبراهيم حامد


    خاص

    ثمّن القيادي الأسير الشيخ إبراهيم حامد الجهود التي قام بها طلبة الجامعات الفلسطينية في نصرة الحركة الأسيرة لاسيما خلال خوض الأسرى لمعركة الأمعاء الخاوية، التي تكللت بنصر مؤزر لهم على السجان الصهيوني.

    وضمن رسائله التي تنفرد شبكة "فلسطين الآن" بنشرها، خص القيادي حامد في رسالته الخامسة طلبة الجامعات لدورهم البارز في دعم قضية الأسرى. وجاء فيها على لسان حامد معبرا عن موقف الحركة الأسيرة بشكل عام: "إننا إذ نخط هذه الأسطر تقديرا منا ومن الأسرى جميعا لكم، نثمن عاليا جهودكم الرائعة في التضامن معنا وفي مناصرتنا وحمل قضيتنا، وهو ما يعكس عمق وعيكم والتزامكم بقضايا أمتكم والأخص منها قضيتكم المركزية قضية فلسطين" .

    وخط حامد رسالته من عزل عسقلان يوم 13\5\2012 أي قبل يوم واحد من وقفه وبقية إخوانه إضرابهم عن الطعام.

    وأضاف "إننا نأمل أن تكون هذه المناسبة والفرصة لزيادة الوعي لقضيتنا وتعميق الالتزام بها، فلطالما عرفت الحركة الوطنية الفلسطينية، وكذلك جميع حركات التغيير في العالم العربي التي اتخذت من الحركة الطلابية محور لنشاطها وتحركها وانطلاقها، فكان الطلاب دوما هم وقود التغيير وحاملي مشعل الأمل لشعوبهم وأمتهم".

    وختم قائلا "بوركتم أيها الرائعون، فالرهان عليكم كبير وعظيم، وندعو الله أن يأخذ بأيديكم إلى فعل الخير والبر والمعروف والإحسان".
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>