آخر الأخبار:

  • القيادي الدكتور محمود الزهار: شعبنا سيحتفل بنصر المقاومة قريبًا وستسقط الكثير من الأنظمة العربية بصحوة شعوبها
  • القيادي خليل الحية: نتنياهو يعيش أزمة بضربات المقاومة ويبحث عن مخرج وهو قبول شروطنا.
  • استشهاد الشاب فضل نادر المغاري 27 عامًا جراء قصفه من قبل طائرات الاحتلال في رفح جنوب القطاع
  • قصف مخزن للجنة زكاة بني سهيلا بخانيونس واحتراق طرود غذائية ومساعدات
  • غارة إسرائيلية على أرض زراعية في مخيم البريج ولا اصابات
  • كتائب القسام تقصف تجمع الآليات شرق الشجاعية بـ 10 قذائف هاون
  • اعلام العدو : صفارات الانذار تدوي في موقع ناحل عوز شرق غزة
  • طائرات الاحتلال تدمر بناية لعائلة حبيب في شارع الصناعة غرب غزة
  • المدفعية تقصف خزانات الوقود في محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع، وأنباء عن عدم قدرتها العودة للعمل قبل عام على الأقل
  • صحيفة: مصر تقود أنظمة عربية لتسهيل هجوم "إسرائيل" على غزة

الرئيسية الأخبار

حماس:حكومة فياض فاسدة وغير شرعية

الخميس, 17 مايو, 2012, 12:33 بتوقيت القدس

الناطق باسم حركة حماس الدكتور سامي أبو زهري


    مهند عز الدين

    اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" دعوة عباس لإجراء الانتخابات البلدية في هذا التوقيت دعوة غير مقبولة لأنها تمثل تجاوزاً لإعلان الدوحة الذي ينص على تشكيل حكومة توافق وطني تكون مهمتها الإشراف على الانتخابات وهو ما لم ينفذه محمود عباس حتى الآن.

    وقال الناطق باسم الحركة الدكتور سامي أبو زهري في تصريح وصل "فلسطين الآن" نسخة عنه صباح الخميس 17-5-2012م :" حكومة فياض التي كلفها عباس لإجراء الانتخابات هي حكومة غير شرعية ومتهمة بالفساد وغير مخولة بإجراء الانتخابات".

    مبرراً موقف حركته بعد المشاركة في الانتخابات البلدية إضافة لما سبق باستمرار أجواء الملاحقة الأمنية والاعتقالات السياسية وقال :"لعل انتخابات جامعات الضفة التي تم تزويرها في ظل التدخل والسطوة الأمنية هي خير دليل على صورة الانتخابات التي تريدها فتح".

    ودعت حماس محمود عباس وحركة فتح إلى الالتزام بإعلان الدوحة وتنفيذ ما ورد فيه من تشكيل حكومة توافق وطني تكون هي المسؤولة عن إجراء الانتخابات.
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>