آخر الأخبار:

  • توقف إضراب عمال النظافة في المشافي بسبب خطورة الأوضاع الصحية وإعطاء فرصة لحكومة التوافق لمراجعة سياساتها
  • جمال الخضري ينفي وجود آلية حقيقية وفعلية لإدخال مواد البناء إلى غزة وإعادة الإعمار كما يروج إعلامياً
  • إضراب شامل اليوم الأربعاء في جميع الوزارات والهيئات والمدارس الحكومية في قطاع غزة احتجاجًا على عدم تلبية حكومة التوافق مطالب الموظفين
  • روما الإيطالي يخسر أمام بايرن ميونيخ الألماني 1-7 في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الخامسة ضمن دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم
  • يعلون يتهم قطر وتركيا بدعم حماس
  • يطرأ ارتفاع على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • شالكه الألماني يتغلب على شبونة البرتغالي 4-3 بمبارة مثيرة في دوري أبطال أوروبا
  • تشلسي الإنكليزي يسحق ماريبور 6-صفر في دوري أبطال أوروبا
  • نادي الأسير: الوضع الصحي للأسير المضرب عن الطعام رائد موسى، في تدهور شديد، لا سيما وأن إدارة السجن ترفض إمداده بالملح، وهو يتناول الماء فقط
  • الاحتلال يفرج عن الأسيرة أمل خلف واثنين من أشقائها من حي باب السلسلة في القدس المحتلة

الرئيسية حارتنا

نعوذ بك من شر "الصنايعية"

السبت, 19 مايو, 2012, 10:17 بتوقيت القدس


    معاذ العامودي

    أسفل "المغسلة" يحني أبو يزن رأسه بكل صعوبة لكي يصلح "الماسورة" التي تهرِّب المياه, وهو يسبُّ و يشتمُّ على "الصنايعية" وتاريخهم وأعمالهم, وتحاول زوجته المغلوبة على أمرها تهدأته "استهدي بالله يا أبو يزن" وهو يصرخ على "السَّبًّاك" الذي لم يكمل تركيب الماسورة .

    وتحاول مرة أخرى "استهدي بالله يا أبو يزن" القصة لم تقف على "الصنايعية" فآلاف المشاريع في البلد لم تنته بعد منذ عشرات السنين, وما زال التمويل يتدفق لها...

    أكثر من 100 شيكل صرفها أبو يزن اتصالات على "السَّباك" حتى يأتي لبيته وينهي عمله الذي ابتدأه في البيت, وكل يوم يعطيه "السَّبَّاك" موعداً يختلف تماماً عن موعد "البًّلِّيطْ" فهو الآخر تبقى عليه بعض "البانيل" لم يكمله, وحسرة عليك يا أبو يزن.

    غلطته الوحيدة أن أعطى "الصنايعية" حقهم بالكامل قبل أن ينجزوا أعمالهم بالكامل, وبدأ "يتوسل" لهم كي ينجزوا القليل المتبقي من العمل, اليوم.. غداً ... الأسبوع القادم ... الجوال مغلق.. وعلى تليفون البيت "أبو علي مش موجود".. "القصة مش مستاهلة"... هذا ما رفع درجة حرارة أبو يزن حتى وصلت حرارة بركان "مونالوا" فتمني أبو يزن لو لم يعط "الصًّنايعية" حقهم بالكامل حتى ينهوا أعمالهم بالكامل.

    إنكسرت "الماسورة" في وجه أبو يزن, فرفع يديه الملطختين " بالمياه العادمة" وقال: "اللهم إني أعوذ بك من شر "الصَّنَايْعِيَّة" ... نظرت إليه أم يزن وقالت "آمين يا رب وشر الحكومة وما تنفذه من مشاريع لا تكتمل, فلتأتي الحكومة الجديدة التي بعدها فتلغي ما قبلها, وتبدأ بمشاريع جديدة لم ولن تكتمل ".
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (1) تعليق


    • (1) السبت, 19 مايو, 2012

      سيدي الفاضل ، كاتب الموضوع / ، وأظن حالة أبو يزن ، لا تنطبق على "الصنايعية" بشكل عام ، فماذا نفعل إن كان سباك أبو يزن لا يفهم عمله ولا يتقنه . ثم لا تنسى أن هؤلاء " الصنايعية " الذين تستعيذ منهم، هم من بنوا البلاد ، وهم من يقوموا بعمليات الترميم والبناء للبيوت والعمارات والأبراج والشركات بأبهى صورة في الوقت الحالي .

    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>