آخر الأخبار:

  • الحية: علاقة حركة حماس مع مصر لم تنقطع كليا بل في حالة سكون ولا يوجد فيها أي تطور منذ أكثر من شهرين
  • الحية: محمود عباس يتخوف من الانتخابات لأنه يدرك أن شعبيته وشعبية حركة فتح في تراجع وانحسار
  • شركات النظافة في مستشفيات قطاع ‏غزة‬ تعلن وقف الإضراب لأسبوعين بعد تلقيها وعود بدفع مستحقاتها
  • ليبرمان: تقديم مشروع القرار الفسطيني إلى مجلس الأمن "خطوة عدوانية"
  • الاحتلال يحول الأسير شكري الخواجا عضو اللجنة النضالية في سجون الاحتلال للعزل الانفرادي لمدة ستة أشهر
  • شهيد و5 إصابات في موقع التدريب غرب رفح
  • توتر شديد داخل باحات المسجد الأقصى المبارك والمستوطنين يعتدون على النساء .
  • مستوطن يدهس طفل في قرية اللبن الشرقية جنوب ‫‏نابلس‬
  • مقتل أربعة طياريين مصريان وإماراتيان في تحطم طائرتهم مساء أمس الأربعاء خلال عملية تدريب مشتركة.
  • الإذاعة العبرية: تعرض مستوطن لمحاولة خطف في الخليل

الرئيسية الأخبار

معاناة الأسيرات تتواصل والعقوبات تتضاعف

الأحد, 20 مايو, 2012, 17:50 بتوقيت القدس

الأسيرة لينا جربوني


    مراسلنا

    تعاني الأسيرة الفلسطينية في سجن "هشارون" لينا الجربوني من إلتهاب حاد في المرارة يسبب لها أوجاع شديدة طوال الوقت، ما أجبر إدارة السجن إلى نقلها قبل عدة أيام إلى إحدى المستشفيات الصهيونية لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة، ومن ثم أعيدت إلى السجن، إلا أن أوجعها استمرت دون أي تحسن يذكر في حالتها الصحية.

    ووفقا لما أفادت به الأسيرة ورود قاسم خلال زيارة محامي مؤسسة التضامن الدولي لحقوق الإنسان لأسيرات سجن "هشارون"، ففقد قررت إدارة المستشفى تأجيل إجراء عملية إستئصال المرارة للأسيرة الجربوني (37 عاما) إلى حين زاول الالتهاب، الأمر الذي يسبب لها أوجاع شديدة لا يمكن تحملها.

    وقالت الأسيرة قاسم: "لينا متألمة جدا وصراخها يملئ القسم وبكائها لا ينقطع ولا تأكل بتاتا من شدة الوجع.. لقد نزل وزنها بصورة كبيرة، حيث خسرت أكثر من 20 كيلو خلال اقل من شهر.. قلوبنا تتمزق على وضعها".

    وأوضحت قاسم أن الأطباء في المستشفى كتبوا للينا مضادات حيوية ومسكن للآلام ووجبات طعام خاصة لا تحتوي على الدهون، إضافة إلى متابعة يومية من قبل عيادة السجن، غير أن جميع هذه الأمور لم تلتزم بها إدارة سجن "هشارون".

    يشار إلى أن الأسيرة الجربوني وهي من منقطة عرابة البطوف في مناطق 48 معتقلة منذ تاريخ 18/4/2002، وتقضي حكما بالسجن لمدة 17 عاما بتهمة الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي، وهي عميدة الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال.

    أوضاع سيئة


    من جهته أكد نادي الاسير الفلسطيني، أن أوضاع الأسيرات سيئة جدا بسبب سياسة الإدارة التي تمارس ضغوط مكثفة عليهن وترفض تلبية طلباتهن وتوفير احتياجاتهن وتحاول إثارة المشاكل في صفوفهن.

    وبحسب الأسيرات فإن وضع السجن غير مستقر، ومنذ بدء إضراب الأسرى وحتى بعد توقيع الاتفاق مع إدارة السجون، لم يتغير عليهن شيء، بل على العكس ازدات الضغوطات، لأن مدير السجن لا يهتم بأوضاعهن ولا يعير طلباتهن أي اهتمام.

    وبدورها تعاني الأسيرة ورود قاسم ن عدة أمراض، حيث أن الظروف التي تحتجز فيها الأسيرات تشكل بيئة خصبة لإنتشار الامراض في صفوفهن، يضاف اليها سوء وجبات الطعام المقدمة لهنّ كمّاً ونوعا.

    وعن هذا تشير ورود إلى أن "معاناة الأسيرات تتفاقم يوميا بسبب سياسة إدارة السجون الممنهجة في حرمانهن من العلاج، ما ينجم عنه المضاعفات التي تدفعن ثمنها كل لحظة في رحلة الاعتقال والعقاب المريرة التي تهدف للانتقام من الأسيرة وتدمير نفسيتها وتفريغها من محتواها الوطني والانساني".


    فخر بالإنجاز


    وتفخر الأسيرات بالانتصار الذي حققه الأسرى في معركة الأمعاء الخاوية، واعتبرن الاتفاق خطوة مشرفة جدا وإنجاز عظيم وفخر لكل الشعب الفلسطيني، وقدمن التهاني والشكر لجميع الأسرى وخاصة الذين أضربوا عن الطعام وحققوا الانتصار الكبير.

    وطالبت الأسيرات بتزويدهن بلائحة القضايا التي تم الاتفاق عليها، خاصة أن إدارة السجون لم تبلغهن بنتائج الاتفاق في وقت تتدهور أوضاعهن الاعتقالية والمعيشية.
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>