آخر الأخبار:

  • الاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية ليومين بذريعة احتفال "رأس السنة العبرية"
  • الاحتلال يغلق حرم الخليل ويسمح باحتفال المستوطنين برأس السنة العبرية
  • وزارة التربية والتعليم العالي تعلن عن توفير مواصلات مجانية لجميع المعلمين المتوقفة رواتبهم في قطاع غزة
  • الاحتلال يغلق كرم أبو سالم حتى الأحد بحجة الأعياد اليهودية
  • توتر شديد في الأقصى بعد دعوات من قبل منظمات الهيكل المزعوم لاقتحامه بمناسبة "عيد رأس السنة العبرية"
  • سلطات الاحتلال الإسرائيلية تفرج عن الأسيرة ريم حمارشة من بلدة يعبد قضاء جنين، بعد انتهاء محكوميتها البالغة 8 أشهر
  • مسيرة حاشدة من شمال قطاع غزة، نصرة لأهالي مدينة الخليل، بعد عملية اغتيال القساميين القواسمة وأبوعيشة
  • الأجهزة الأمنية بطولكرم تعيد ضابطًا إسرائيليًا دخل المدينة خطأً للقوات الإسرائيلية
  • الرشق: جولة المفاوضات غير المباشرة مع الاحتلال بمصر، تستأنف في الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر القادم
  • أبو مرزوق: مطالب الشعب الفلسطيني والمقاومة هي حقوق، سواء كانت مطار أو ميناء بحري

الرئيسية بانوراما

في رحلةٍ ""شماليةٍ إلى عزبة عبد ربه

خبز "الصاج" الفلسطيني.. نكهةٌ برائحة "الأرض"!

الثلاثاء, 22 مايو, 2012, 08:13 بتوقيت القدس

أم فادي: له مسميات مختلفة كالفراشيح والرقاق والشراك


    إلى ريفهم الخاص.. اصطحبنا بسعادةٍ وودّ.. ذاك الريف المكتظ بالحكايات, فكل ذرة تراب فيه تنبض بحب الأرض.. حتى الحجارة فيه تنطق مع حفيف الأشجار.. إياد عبد ربه وعائلته استضافونا في بيتهم الكائن في عزبة عبد ربه, كانوا مثالا للكرم والجود, وفي جلسة عائلية لا تنسى, شعرنا أننا منهم لجوهم الجميل وحسن ضيافتهم.

    حملنا أحمالنا لنعايش تجربةً ريفية بمذاقٍ رائع مع خبز الصاج:
    كنا هذه المرة في غرفة "الفرن" نقتنص بعض الصور لجمال ما فيها وقِدَمه, في جنبات الغرفةِ تلمسُ تاريخاً ومشاهد وأصواتاً تُزمجِر بها جرافات الاحتلال.. فشهداء كُثُر مروا عليها ونضالات لا تتيه, وكونها ملكا لعائلة اشتهرت بجهادها ومقاومتها للاحتلال, فإنها خلدت أسماء أبنائها على أسماء المقاومين والمناضلين في العالم, فإياد الكبير على اسم المناضل الشهيد "إياد خلف", وإخوته الآخرون "كاسترو" و"جيفارا" و"أشرف"...

    تراثيات مختلفة


    تشرف الغرفة بالمنزل الأرضي على باحة خضراء وبئرٍ للماء, ويوجد فيها فرنان أحدهم من الطين والآخر من الاسمنت, كما تحتوي على الكثير من التراثيات كالبابور والرحى والصاج والثوم المعلق وحبات القمح المجفف وكل ما تشتاق العين لأن تراه, وفقدته مع زحمة المدينة.

    استقبلتنا الأم "آمنة" (أم إياد) التي ما فتئت ترحب بنا وهي تقص علينا حكايا زمان, وكنا قد سبق وطلبنا أن يعدوا أمامنا خبز الصاج كونه من تراث بلادي الذي مازال يتجدد، ولا طعم يوازي طعمه, فقامت نساء البيت بتجهيز العجين المكون من الطحين والماء ورشة الملح وتقطيعه أمامنا ثم رقه إلى قطع مستديرة رقيقة في مهام يتبادلنها سيدات البيت وكأن كل واحدة منهن تعرف الفن الذي تقوم به, وبينما هن كذلك همّ رجال البيت "إياد" و"كاسترو" بايقاد الصاج ليتسنى لهن الخبز عليه, فوضعوا الحجارة متفرقة على أطرافه وفي منتصفه أغصان شجر مجففة كانوا قد حطبوها لأجله, ثم أشعلوها.

    بعد دقائق وما إن تأكد أن الصاج الحديدي الذي يجب أن لا يكون سميكا ولا رقيقا على حد قول "إياد" قد أصبح ساخناً تماما, قامت السيدات "اعتدال-ام فادي" و"عايشة-أم ناصر" و"فاطمة-أم أسامة" بالعزف على القطع المرقوقة المستديرة واحدا إثر آخر، فالأولى ترقق القطع لدائرة, والثانية ترققها أكثر لتحصل على دائرة أكبر ترفع قبضتيها إلى السماء وتبدأ بتقليبها تحت قطعة العجين حتى ترق وتصبح أكثر شفافية ورقة.. ثم تبادر الثالثة بوضعها على الصاج الساخن, وتقلبها مرارا وتكرارا وترفعها لتقلبها على وجهها الآخر ثم تعيد الكرة لسبب أخبرتنا به وهو: "كي لا تحرق الأطراف وينضج جيداً ".

    متابعة الأم


    الحاجة "أم أياد" لم تستطع العمل ضمن الحلقة بسبب كبرها, ولكنها تتابع ما يقمن به وتحتفظ بالرقاق المخبوز فتوزعه على طاولة ثم تشرع بتقسيمه بين أبنائها بالتساوي، وتتجمع الصغيرات حولنا "وفاء" و"إيمان" يتابعوننا ونحن نعمل..

    وأثناء العمل أخبرتني "أم فادي" عن مراحل خبز الصاج فتكون كالتالي: "يقطع ويرق ويفرشح ويلف ويجهز للخبز", أما عن معاني ومصطلحات خبز الصاج تقول: "يختلف مفهوم خبز الصاج من منطقة لأخرى, فأهل جباليا البلد يقولون عنه "فراشيح", وأهل غزة والمصريون يقولون عنه "رقاق", والبدو يسمونه "خبز الصاج", و"الشراك" هو تسمية الدول العربية".

    شارفت السيدات على الانتهاء, واستفزَّني المشهد قليلا بطريقتهن الاحترافية في رق الخبز إلى المبادرة برق القطع المتبقية وتقليبها، كان شعورا جميلا, فأخذت مكان "أم ناصر" .. وضعتُ قليلاً من الدقيق الأبيض على لوح العجين, ثم قطعة العجين المستديرة وبدأتُ في فردها وترقيقها ثم إدارتها على اللوح وبعد أن أصبحت رقيقة بما يكفي, قبضتُ كفتي ووضعتُ الرغيف الرقيق أعلاهما, ثم بدأت بالتحريك.. وبالنهاية وضعتُ رغيفي على الصاج حتى نضج وفزتُ بخبزة صاج من إعدادي, وسط فرح عارم انتابني لنجاحي في المهمة, ولا أنكر أني عبأت ملابسي دقيقا أبيض دون أن أنتبه, ولكن نشوة فرحة الإنجاز جعلتني لا أكترث.

    وقبل أن نغادر, وفي إلحاح منهن لأن نبقى, حصل كل منا على عدة رقاقات بتقسيمة الحاجة "أم إياد".
    المصدر: فلسطين أون لاين رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>