آخر الأخبار:

  • ارتفاع عدد شهداء استهدافات خانيونس إلى 5 شهداء بعد استشهاد ناجي احمد الرقب (19 عامًا)، ورامي خالد الرقب (35 عامًا)
  • إصابة 3 شبان بالرصاص الحي واعتقال 3 آخرين خلال مواجهات مع الاحتلال في منطقة زيف بيطا جنوب الخليل
  • الداخلية: ليس هناك اتفاق على تهدئة وذلك لتعنت الاحتلال وما يحدث هو هدوء ميداني غير مرتبط باتفاق
  • المدفعية الصهيونية تقصف منطقة الزنة ببني سهيلا شرق خان يونس
  • القسام يحصي عدد قتلى الجنود الإسرائيليون 91 ناهيك عن قتلى تفجيرات الدبابة وغيرها
  • اجتماع طارئ للكابينت لبحث الأوضاع بغزة خلال ساعات
  • أسطول تركي جديد لغزة بحماية البحرية التركية
  • بلغت كلفة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة خلال 3 الأسابيع الماضية نحو 12 مليار شيكل
  • القدرة: عدد الشهداء 1062 شهيدًا 6037 جريحًا
  • المقاومة توافق على تهدئة لـ24 ساعة تبدأ من الساعة الثانية ظهر اليوم الأحد

الرئيسية الأخبار

إحباط محاولة لخطف قائد الجيش السوري الحر

إحباط محاولة لاختطاف العقيد رياض الأسعد قائد "الجيش السوري الحر" على يد تركيين وسوري....

الثلاثاء, 22 مايو, 2012, 12:44 بتوقيت القدس

قائد "الجيش السوري الحر"العقيد رياض الأسعد


    ذكرت مصادر تركية أن السلطات أحبطت محاولة لاختطاف العقيد رياض الأسعد، قائد "الجيش السوري الحر" من المعسكر الذي يقيم فيه، مشيرة إلى أن تم اعتقال ثلاثة أشخاص، هم تركيان وسوري متورطان في العملية.

    وذكرت صحيفة "تاراف" أن القوى الأمنية التركية اتخذت تدابير مضاعفة في ضوء ما وردها من معلومات عن احتمال تنفيذ خطة لخطف الأسعد على يد عناصر استخباراتية تركية، وتسليمه إلى دمشق.
    وقالت إن الاستخبارات التركية :"تعقبت تركيين توجد شكوك حول ارتباطهما بسوريا، وتمكنت من إحباط عملية الخطف قبل حصولها".

    وأوضحت انه تم اعتقال المتورطين في العملية الأربعاء الماضي، وجرى التحقيق معهم حول تهمة "التخابر والتجسس لحساب الدولة السورية"، لكن القضاء أطلق سراحهم، على أن يحاكموا من دون توقيف.

    وبهدف منع النشاطات التجسسية لم تعط وزارة الخارجية التركية أذونا بدخول البلاد للعديد من عناصر منظمات المجتمع المدني للدول الأجنبية.

    وذكّرت الصحيفة بأن العقيد مصطفى هرموش، من مؤسسي "الجيش السوري الحر" تم اختطافه بالتعاون بين الاستخبارات السورية وبعض العناصر التابعة للاستخبارات التركية واقتياده إلى سوريا.

    وقد أعلنت الخارجية التركية حينها أنها لم تعد أي مواطن سوري إلى بلاده، ما فتح الباب أمام تفسيرات بأن عناصر استخباراتية تركية تتعاون سرا، في مقابل مبالغ مالية، مع السوريين، من أجل خطف ضباط منشقين موجودين في مخيم "آلتين اوزي" التركي، ونقلهم عبر البحر إلى سوريا. وقد عززت العملية التي قامت بها السلطات التركية داخل منظمة الاستخبارات التركية الشكوك بصحة مثل هذه الادعاءات.
    المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>