آخر الأخبار:

  • استشهاد الطفل "يوسف محمد اجميعات الشلالفة" من سكان منطقة المواصي غربي محافظة رفح جنوب قطاع غزة متأثراً بجراحه
  • في الجولة الأولى من نهائيات كأس أوروبا 2016 في فرنسا حقق منتخب أيسلندا فوزا على ضيفه التركي 3-صفر ، في حين تعادلت كازاخستان مع لاتفيا
  • فوز المنتخب التشيكي على المنتخب الهولندي 2-1 في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى المؤهلة إلى نهائيات كأس أوروبا 2016 في فرنسا
  • حملة اتقالات واسعة تشنها أجهزة الضفة بحق العشرات من أبناء حماس
  • سلطات الاحتلال أصدرت وجددت أوامر إدارية بحق 14 أسيرًا منذ بداية أيلول (سبتمبر) الجاري في سجون الاحتلال
  • محكمة الاحتلال تحكم على الأسيرين المقدسيين هيثم الجعبة، ورامي زكريا بركة 20 عامًا بتهمة القيام بأنشطة "معادية" في المسجد الأقصى
  • لا يطرأ تغير على درجات الحرارة التي تبقى حول معدلها السنوي العام، والرياح شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة، والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • الجرافات الإسرائيلية تتوغل بشكل محدود شرقي بلدة القرارة شمالي محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة
  • الاحتلال يعتقل ما يزيد عن 17 شابًا من مدن متفرقة من الضفة الغربية بينهم أربعة أشقاء
  • أفيغدور ليبرمان: كل معركة مع حركة حماس تعزز قوتها السياسية

الرئيسية مقالات وآراء

لغة الأرقام

الأحد, 27 مايو, 2012, 10:09 بتوقيت القدس

يوسف رزقة

يوسف رزقة
مستشار رئيس الوزراء الفلسطيني عدد المقالات (298) معلومات عن الكاتب

المستشار السياسي لرئيس الوزراء الفلسطني
وزير الإعلام الفلسطيني سابقا
أكاديمي فلسطيني
كاتب ومحلل سياسي

لغة الأرقام ذات دلالة موضوعية عادة .

الأرقام تقول بإيجاز حصل (محمد مرسي) على نسبة (25.1%) من الأصوات الصحيحة، ويليه (أحمد شفيق) وحصل على نسبة (23.7%)، ويليه (حمدين صباحي) وحصل على نسبة (20.3%) و(أبو الفتوح) على نسبة (17.4%)، و(عمرو موسى) حصل على نسبة (11.1%)، و(العوا) وحصل على نسبة (1%).

وستكون الإعادة بين (محمد مرسي وأحمد شفيق) في منتصف الشهر القادم، وهذا يعني أن الإعادة ستكون بين تيار الثورة والتغيير بقيادة التيار الإسلامي ، حيث لا ينكر أحد أن الإخوان كان العمود الفقري للثورة، ولا ينكر إلا حاقد تاريخهم الثوري الممتد ضد الاستبداد منذ 83 عاماً وحتى الساعة، وبين تيار النظام الاستبدادي المضاد للثورة ، وامتداداته العلمانية واليسارية الكارهة للتيار الإسلامي ابتداء.

جيد أن وصلت الكتل الانتخابية إلى هذا التمايز المحدد بمواصفات أساسية، واندثرت المواصفات الهلامية، وهنا يمكن رصد النسب التالية بكل تيار مع قدر من التسامح النسبي نعود له لاحقاً. هذا الرصد يقول: التيار الإسلامي له النسب التالية (25.1+17.4+20.3+1)= 63.8% والتيار العلماني له نسبة (23.7+11.1) = 34.8%.

وهذا لا يعني أن الأرقام مجرومة مائة في المائة، فإذا كانت نسبة ما حصل عليه مرسي ثابتة، في الإعادة، فإن نسبة ماحصل عليه أبو الفتوح وصباحي ليست ذاهبة إلى مرسي مائة في المائة لأن بعض من أعطى الإثنين لن يعطي مرسي، وربما لن يعطي شفيق ، وسيجلس في بيته يوم الاقتراع، وبالحدس نقول إن ( ) من أعطوا أبو الفتوح وصباحي مترددون وربما لن يعطوا (مرسي) ، وعليه قد تنخفض نسبة الأصوات الذاهبة إلى مرسي بنسبة 12%، بحيث تصير الكتلة التصويتية له 52%، ولكنه بالتأكيد سيأخذ نسبة ضئيلة من الأصوات التي حصل عليها عمرو موسى، والكسور التي حصل عليها بقية المرشحين غير المذكورة أسماؤهم هنا، لترتفع نسبته إلى 54%.

وإذا افترضنا ثبات نسبة التكتل العلماني على (34.8) باعتبار أن ما سيفقده من أصوات كتلة عمرو موسى سيعوضه من الأصوات التي سيأخذها من كتلة صباحي، وكتلة أبو الفتوح، فهذا يعني أن مرشح الثورة والتيار الإسلامي فائز بجدارة لا محالة، إذا استثنينا التزوير وهو سيناريو لا يمكن استبعاده على قاعدة نزاهة الانتخابات في الجولة الأولى، وثمة نسبة 10% من الأصوات تبقى هائمة تحلق في الفضاء وتنتظر اللحظة الأخيرة.

ولكن الأرقام لا تتحرك بذاتها، وإنما تتحرك (بالسياسة وبالإعلام) وبوسائل أخرى أيضاً ، لذا سيتحرك الإعلام الكاره للثورة لمزيد من شيطنة الثورة ، وشيطنة التيار الإسلامي ، وسيحرك الإعلام الورقة القبطية، وهذا الهجوم الإعلامي لا يمكن صده بهجوم إعلامي مضاد يقوم عليه تيار الثورة والتيار الإسلامي لضعف الخبرة، وضعف الأدوات الإعلامية، ولكن يمكن التغلب عليه وهزيمته إذا أضفنا إلى الهجوم الإعلامي المضاد موقفاً سياسياً واضحاً ومحدداً ومرناً يقوم به (محمد مرسي) والإخوان لاحتضان حقيقي لتيار الثورة والتيار الإسلامي، بما فيه الجماعة الصوفية، فضلا عن أهمية احتضان خاص ورحيم للأقباط أيضاً.

الرئيس القادم محمد مرسي، وعلى يمين محمد مرسي صباحي، وعلى يساره أبو الفتوح، مع ضرورة محاورة عمرو موسى واحتضانه، حتى مع غياب الهيكلية التنظيمية الحزبية لاثنين منهم ، إذا يبقى لهم تأثير معنوي على من صوت لهم واختارهم، ولكن شعار الجميع (إنقاذ الثورة أولاً)، ثم الحكم والمصالح ثانياً، وبهذا يعود للثورة اعتبارها ، وتعود الحياة إلى الربيع العربي في الأقاليم الأخرى.
المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(0) تعليق


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>