آخر الأخبار:

  • استشهاد الأسير رائد الجعبري من الخليل في مشفى سوروكا الإسرائيلي
  • "الشؤون" توزع نصف مليون$ على الأسر الفقيرة
  • عزت الرشق: حماس لن تنجر إلى المناكفات السياسية كما يرغب البعض عبر الاتهامات والتراشق الإعلامي
  • جهاز "الوقائي" يعتقل ستة من عناصر الكتلة في الجامعة، أثناء زيارتهم لأحد الأصدقاء في بلدة بيرزيت شمال رام الله
  • حماس تقدم 32 مليون $ لمتضرري العدوان على غزة
  • حماس تدعو أبناءها لعدم التجاوب للاعتقالات السياسية
  • منظمات حقوقية: "إسرائيل" غير معنية بالتحقيق في جرائمها بغزة
  • مانشستر يونايتد يستعد لاسترجاع نجمه السابق كريستيانو رونالدو
  • استشهاد الشاب "محمد إبراهيم الرياطي" متأثرًا بجراحه في المستشفيات المصرية
  • إصابة جندي إسرائليي بإطلاق نار من الجولان

الرئيسية مقالات وآراء

الإعادة المصرية بالمنهجية التونسية

الأحد, 27 مايو, 2012, 10:17 بتوقيت القدس

قبل انتهاء فترة الدعاية الانتخابية لانتخابات المجلس التأسيسي أفاق التونسيون على مفاجأة كبيرة، حيث كانت صور زين العابدين بن علي في أبهى حلله تملأ الشوارع، حتى ظنّ المواطنون أنّ الرئيس عاد بليل وهم نائمون!

وفي الشوارع اشتدّ الغضب وانقضّ المواطنون على الصور يمزّقونها، فكانت المفاجأة الثانية أن وجدوا تحتها عبارة تقول "احذروا فإذا لم تصوتوا في 23 أكتوبر فقد يعود الديكتاتور مرة أخرى"، وكانت هذه الحملة الدعائية لنشر الوعي السياسي بتنظيم من جمعية سيوتين التونسية.

وعاد الشياطين كلهم في وجوه التونسيين مع صورة بن علي، وكان الرعب من مجرد فكرة عودة النظام السابق كفيلا بإخراج المواطنين من بيوتهم وصمتهم وسلبيتهم ولامبالاتهم وتحريك المتشائمين والخائفين والمشككين، وارتفعت نسبة المشاركة إلى 80 بالمئة بعد أن كانت التوقعات الأولية لا تزيد عن 60 بالمئة.

لم يكن الحياد السلبي خيارا في تلك المرحلة، فكل حياد كان يصبّ في عودة الوضع إلى ما كان عليه قبل الثورة، لقد وقفت تونس بين مرحلة أن تكون أو لا تكون، واختار شعبها البقاء والتقدم والرسوخ على خارطة التغيير.

وأحسن إسلاميو تونس قراءة المشهد السياسي في بلادهم، فوضعوا الخلافات جانبا وسعوا إلى إقامة التحالفات ومعالجة الأولويات، حتى يقوى عود البلد أولا، وحتى يقدّموا نموذجا مميزا عن تجربة الإسلاميين في الحكم للعالم ولشعبهم الذي عانى سنوات من الفرنسة والعلمنة، وكان من مظاهر رشد الإسلاميين في تونس دعمهم لشخصية وطنية تحظى بقبول وإجماع كافة القوى لرئاسة تونس، وقد كان بإمكانهم أن يرشّحوا إسلاميا صرفا واضح الولاء وبذا يجمعون كل السلطات في أيديهم، ولو فعلوا لربما نجحوا، غير أنّ رؤيتهم التشاركية التجميعية تهدف إلى وحدة الشعب وجهوده، بحيث يصبح الإصلاح مشروعا وطنيا وعامل توحيد بين كافة الأطياف.

ولم يعجب الكثيرين قيام الإسلاميين في تونس بدعم المنصف المرزوقي، وربما لجمهور الحركات الإسلامية بعض العذر، فلقدر ما ضاق من تنكيل وإقصاء أصبح يتوق إلى يوم يرى فيه تمكين نهجه وفكره وقادته، وأراد أن يطبّق أحكام الإسلام من ألفها إلى يائها بيوم وليلة على مجتمع يعاني من جاهلية في الفكر والأخلاق والعبادات والمعاملات!

وما أحوج الحركة الإسلامية في مصر اليوم أن تستلهم التجربة التونسية، وما أحوجها أن تطبّق شعار المشاركة لا المغالبة في هذه المرحلة الخطيرة، التي إمّا أن تقوم مصر والأمة بعدها أو تهويان إلى جرف هار لا قيامة بعده ولا ثورة ولا تغيير في العالم العربي.

ما أحوج أبناء الحركة الإسلامية، الإخوان خصوصاً، أن يطبّقوا منهج (كم فينا وليس منّا)، ويعودوا إلى حضن مجتمعاتهم لتتسع الجماعة فوق حدود الانضمام والبيعة، فيتبنّاها الناس فكرة ونظام حياة، ويرى فيها أفراد المجتمع مظلة يمكن الانضواء تحتها، ومشروعا يمكن العمل من خلاله.

في تونس قالوا انتخب حتى لا يعود الديكتاتور، وفي مصر الوضع أخطر، فالسكوت والتواطؤ قد يعني عودة فرعون الذي قتل الأبناء واستباح الثروات ووضع الشعب تحت قدميه بصفته ربهم الأعلى!

إنّ الإخوان بحاجة إلى مراجعات فكرية تناسب فقه المرحلة الثورية وفقه التغيير، فعناصر التوافق مع المجتمع كثيرة على أن يذكروا أنّهم جماعة من المسلمين وليسوا جماعة المسلمين الوحيدة، ولا يحتكرون الحق والفضيلة والشرعية والوطنية.

إخوان مصر بحاجة أن يتونسوا تجربتهم ويطعموها بالاتجاهات التي تتفق معهم على مصلحة الوطن وتشاركهم خطط الإنقاذ، وعندها سيهزم الفلول ويولون الدبر إلى غير رجعة بإذن الله.

وحّدوا صفوف الثورة يرحمكم الله، حتى يستقيم أمر مصر والأمة من بعدها.
المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(1) تعليق


  • (1) undefined الأحد, 27 مايو, 2012

    رغم أن الحكومة مع النهضة الا أنهم لم يحققوا لا نهضة ولا ما يحزنون، وسيحزنزن بعد الانتخابات القادمة حين سيحدث لهم ما حدث في الجزائر ويخرجوا من اللعبة بشكل كامل للاسف.

إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>