آخر الأخبار:

  • البرلمان البلجيكي يدعو في تصويت له الليلة الماضية الحكومة إلى الاعتراف بفلسطين دولةً "في أنسب وقت"
  • اليمن... إصابتان بانفجار عبوة ناسفة أمام القصر الجمهوري في اليمن
  • موقع واللا العبري : حماس تطلق صاروخاً تجريبياً قبل قليل من شمال قطاع غزة باتجاه البحر
  • 10 طائرات شراعية تحلق فوق المسجد الأقصى بارتفاع منخفض قبل قليل
  • أبو زهري لـ"فلسطين الآن": لا ترتيبات حالياً لزيارة مشعل لطهران والأنباء التي تشاع غير صحيحة
  • مصر... مقتل 3 من الشرطة المصرية وإصابة اثنين خلال إطلاق نار بالمنيا
  • مقتل شخص وإصابة 3 آخرين بجروح اثر تعرضهم لإطلاق نار من قبل مجهولين في قرية تل السبع بالنقب المحتل
  • وقائي السلطة يستدعي الأسير المحرر " همام جواعدة " من بلدة دورا قضاء الخليل للتحقيق
  • الاحتلال يطلق نيرانه تجاه المزارعين وسط القطاع
  • هبوب رياح وغبار وفي المساء هبوط في درجات الحرارة وسقوط زخات من الأمطار

الرئيسية مقالات وآراء

رئاسة مصر ومعركة الفرقان

الإثنين, 28 مايو, 2012, 12:28 بتوقيت القدس

عصام شاور

عصام شاور
كاتب فلسطيني عدد المقالات (267) معلومات عن الكاتب

مواليد مدينة قلقيلية في 6 ديسمبر 1965م.
حاصل شهادة البكالوريوس في طب وجراحة الفم والأسنان
انتخب نقيباً لأطباء الأسنان في محافظة قلقيلية عام 96 وحتى 2000م.
أحد مؤسسي جمعية قلقيلية للتأهيل، ورئيس مجلس إدارتها منذ تأسيسها عام 1992-2005م.
اعتقل لدى قوات أمن السلطة الفلسطينية عام 1996 لمدة خمسة شهور على خلفية نشاطاته في المؤسسات الأهلية الإنسانية.
اعتقل لدى قوات أمن السلطة الفلسطينية في الأعوام 2008 و2009 على خلفية كتاباته السياسية، وخضع للإقامة الجبرية لمدة شهر بسبب مقالاته الناقدة للسلطة. كما وتعرض لإطلاق نار وقيدت القضية ضد مجهول.

شاء الله عز وجل أن تكون جولة الإعادة في انتخابات الرئاسة المصرية بين الحق والباطل، بين مرشح جماعة الإخوان د. محمد مرسي ومرشح النظام البائد أحمد شفيق، وبذلك تكون الأحزاب المصرية أمام خيارين واضحين وضوح الشمس، فإما أن يقفوا إلى جانب الحق والثورة والنهضة أو إلى جانب الباطل والثورة المضادة وعصور الظلام والتخلف.

العلمانيون واليساريون طرحوا فكرة عبقرية _حسب وصفهم_ للخروج من مأزق مرسي _شفيق، فاقترحوا أن يتنازل د. محمد مرسي لصالح المرشح اليساري الناصري حمدين صباحي ليقف الشعب بأكمله خلفه ضد شفيق، طبعا الشعب المصري المسلم يرفض اليسار والشيوعية والعلمانية وكل تلك النفايات المستوردة، ولكن تلك الفكرة تظهر مدى قبح ووقاحة اليسار وما يتمتع به من إقصاء للآخر ورفض للديمقراطية التي يتشدقون بها، ويظهر كذلك عداوتهم للدكتور مرسي وجماعة الإخوان وإخلاصهم لأحمد شفيق ونظام المخلوع مبارك الذي وفر لهم ولغيرهم من الأحزاب الديكورية حرية العمل والدعم المالي ليكونوا سداً منيعاً أمام المد الإسلامي.

فكرة أخرى تم طرحها وهي أن تتعهد جماعة الإخوان في حال نجح مرشحها أن تكون رئاسة الوزراء لغير الإخوان وكذلك مشاركة جميع القوى في المناصب الوزارية، الفكرة جيدة، ولكن أعداء الدين والوطن لا يؤمن جانبهم وسيحاولون خداع الإخوان بعدم التصويت وضمان جزء من السلطة في حال فوزهم، وطالما أن الفكرة جيدة فلا بد للإخوان من تقاسم السلطة مع السلفيين والوطنيين في السلطة التنفيذية والمناصب الحساسة، ولا حاجة لهم ببني علمان ومن على شاكلتهم، فالأفضل للجماعة أن تتركهم على الهوامش يلفظون أنفاسهم الأخيرة مع التأكيد على وجوب محاكمة من يقف إلى جانب شفيق إن ثبتت عليه تهمة الخيانة العظمى والمشاركة في معركة الجمل ضد الثوار.

وختاماً فإنه لا بد من تفنيد فكرة يسعى اليسار وغيرهم لترويجها، وهي أن حمدين صباحي له وزن وكتلة انتخابية بقدر الأصوات التي حصل عليها، ويجب التقرب منه ومساومته، والصحيح هو ما ذكرناه في مقال الأمس بأن غالبية الأصوات التي حصل عليها هي من السلفيين الذين صوتوا لصالحه نكاية في الإخوان لا أكثر، فالقوة الانتخابية للتيار الإسلامي تفوق الـ70% ولا يجب إضاعة الوقت سوى في العمل على توحيد الصف الإسلامي وإرضاء بعض الوطنيين المخلصين حتى لا يفشل الإسلاميون وتذهب ريحهم.
المصدر: فلسطين الان رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(0) تعليق


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>