آخر الأخبار:

  • استشهاد الأسير رائد الجعبري من الخليل في مشفى سوروكا الإسرائيلي
  • "الشؤون" توزع نصف مليون$ على الأسر الفقيرة
  • عزت الرشق: حماس لن تنجر إلى المناكفات السياسية كما يرغب البعض عبر الاتهامات والتراشق الإعلامي
  • جهاز "الوقائي" يعتقل ستة من عناصر الكتلة في الجامعة، أثناء زيارتهم لأحد الأصدقاء في بلدة بيرزيت شمال رام الله
  • حماس تقدم 32 مليون $ لمتضرري العدوان على غزة
  • حماس تدعو أبناءها لعدم التجاوب للاعتقالات السياسية
  • منظمات حقوقية: "إسرائيل" غير معنية بالتحقيق في جرائمها بغزة
  • مانشستر يونايتد يستعد لاسترجاع نجمه السابق كريستيانو رونالدو
  • استشهاد الشاب "محمد إبراهيم الرياطي" متأثرًا بجراحه في المستشفيات المصرية
  • إصابة جندي إسرائليي بإطلاق نار من الجولان

الرئيسية مقالات وآراء

الخطة البديلة للثوار إذا ما استنسخ مبارك

الثلاثاء, 29 مايو, 2012, 09:58 بتوقيت القدس

عصام شاور

عصام شاور
كاتب فلسطيني عدد المقالات (256) معلومات عن الكاتب

مواليد مدينة قلقيلية في 6 ديسمبر 1965م.
حاصل شهادة البكالوريوس في طب وجراحة الفم والأسنان
انتخب نقيباً لأطباء الأسنان في محافظة قلقيلية عام 96 وحتى 2000م.
أحد مؤسسي جمعية قلقيلية للتأهيل، ورئيس مجلس إدارتها منذ تأسيسها عام 1992-2005م.
اعتقل لدى قوات أمن السلطة الفلسطينية عام 1996 لمدة خمسة شهور على خلفية نشاطاته في المؤسسات الأهلية الإنسانية.
اعتقل لدى قوات أمن السلطة الفلسطينية في الأعوام 2008 و2009 على خلفية كتاباته السياسية، وخضع للإقامة الجبرية لمدة شهر بسبب مقالاته الناقدة للسلطة. كما وتعرض لإطلاق نار وقيدت القضية ضد مجهول.

رفضت اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة المصرية جميع الطعون المقدمة لها من المرشحين الخاسرين في الجولة الأولى، وهذا الرفض له وجهان، الحسن؛ لأن الكثير من الطعون لم تكن واقعية وحتى لا تتعثر الانتخابات الرئاسية كما تتمنى الأقلية المعادية للإسلام، والسيئ حيث كانت بعض الطعون واقعية ومنها السماح لآلاف العسكريين المشاركة في الاقتراع دون إثبات الحالة رغم أنها لا تؤثر على نتيجة الانتخابات وإن كانت تمس نزاهتها بصورة أو بأخرى.

إن المادة 28 من الإعلان الدستوري (آذار 2011) تنص على "..تكون قرارات اللجنة نهائية ونافذة بذاتها، غير قابلة للطعن عليها بأي طريق وأمام أي جهة، كما لا يجوز التعرض لقراراتها بوقف التنفيذ أو الإلغاء" وهذا يعني أنه من الممكن جداً أن يحدث تزوير في جولة الإعادة لصالح مرشح الفلول أحمد شفيق دون إمكانية الطعن في قرارات اللجنة أو وقف تنفيذها أو إلغائها، وهي التي أخرجت المرشح القوي لجماعة الإخوان المهندس خيرت الشاطر ظلماً وعدواناً وأبقت على مرشح الفلول رغم المخالفة الدستورية لقرار العزل الذي اتخذه مجلس الشعب وصادق عليه المجلس العسكري الأعلى.

إن مرشحا مثل أحمد شفيق الذي برأ بلطجية معركة الجمل وادعى أنهم كانوا في ميدان التحرير للرقص والاحتفال، وتوعد بإعادة نظام مبارك واتخاذ امرأة قبطية نائبا له في حال فوزه لا يمكنه أن يفوز سوى بالتزوير، سواء بتزوير إرادة الشعب من خلال الدعاية القذرة التي بدأ هو وفلول مبارك ببثها، أو بالضغط على موظفي الدولة وموظفي القطاع الخاص في شركات حيتان الفساد التي لم تطالهم يد العدالة حتى الآن، وبالاستعانة بأصوات الموتى والعسكر أو بأي طريقة استخدمت لتزوير الانتخابات في عهد المخلوع.

لا شك أن الثوار يملكون خطة بديلة إذا ما تم الالتفاف على خيار الشعب في سبيل إعادة نظام مبارك، فالجميع يحترم إرادة الشعب إذا ما كانت الانتخابات نزيهة، ولكن إن لم تكن كذلك فإن قرار اللجنة العليا للانتخابات باستنساخ مبارك سيسقط في ميدان التحرير وستدوسه نعال الثوار ومعه بقايا الفلول كما توعدت الجماعات الإسلامية والوطنية في مصر.
المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(0) تعليق


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>