آخر الأخبار:

  • إصابات جراء إطلاق نار داخل مدرسة بميريلاند والشرطة الأمريكية تلاحق المسلحين
  • الجيش المصري يهدد بالتدخل العسكري إن تم إغلاق مضيق باب المندب الاستراتيجي من قبل الحوثيين في اليمن.
  • فشل محاولة جديدة لإدخال مساعدات الى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بعد تجدد عمليات القصف
  • الاحتلال: دمرنا بقايا نفق ناحل عوز شرق غزة خلال عمليات تفجير أجريناها مؤخرًا
  • برج المراقة المصري يطلق النار على قارب صيد فلسطيني في بحر رفح الفلسطينية جنوب قطاع غزة
  • تم تخفيض حكم النائب حاتم قفيشه من الخليل من أربعة شهور الى اثنين
  • مصر.. محكمة النقض تؤيد أحكام الإعدام والمؤبد على ٥٧ متهمًا في أحداث سيدي بشر بـالإسكندرية
  • مراسلنا: الجيبات العسكرية "الإسرائيلية" المتمركزة قرب موقع صوفا شرق رفح جنوب قطاع غزة تقوم بإطلاق النار صوب رعاة الأغنام
  • الداخلية بغزة: مراكز الشرطة في قطاع غزة تستقبل 41 ألف شكوى خلال العام المنصرم
  • معاريف: مطالبات بشطب قائمة "اسرائيل بيتنا" من الانتخابات القادمة بسبب التحريض على الجماهير العربية

الرئيسية بانوراما

درس في الإدارة

الثلاثاء, 05 يونيو, 2012, 01:00 بتوقيت القدس


    كان هناك رجلان يمران عبر بوابة الجمارك في أحد المطارات ، الرجل الأول كان يابانيا ويحمل حقيبتين كبيرتين ، بينما كان الثاني بريطانيا وكان يساعد الياباني على المرور بحقائبه عبر بوابة الجمارك
    عندها رنت ساعة الياباني بنغمة غير معتادة, ضغط الرجل على زر صغير في ساعته وبدأ في التحدث عبر هاتف صغير للغاية موجود في الساعة.

    أصيب البريطاني بالدهشة من هذه التكنولوجيا المتقدمة وعرض على الياباني 5 دولار مقابل الساعة ، ولكن الياباني رفض البيع.

    استمر البريطاني في مساعدة الياباني في المرور بحقائبه عبر الجمارك, بعد عدة ثوانٍ ، بدأت ساعة الياباني ترن مرة أخرى

    هذه المرة ، فتح الرجل غطاء الساعة فظهرت شاشة ولوحة مفاتيح دقيقة استخدمها الرجل لاستقبال بريده الالكتروني والرد عليه

    نظر البريطاني للساعة في دهشة شديدة وعرض على الياباني 25 دولار مقابلها.

    مرة أخرى قال الياباني: إن الساعة ليست للبيع.

    استمر البريطاني في مساعدة الياباني في حمل حقائب الضخمة بينما رنت الساعة مرة ثالثة، وفي هذه المرة استخدمها الياباني لاستقبال فاكس, حينئذٍ كان البريطاني مصمما على شراء الساعة وزاد من الثمن الذي عرضه حتى وصل الى ثلاثة آلاف دولار.

    عندها سأله الياباني: إن كانت النقود بحوزته بالفعل .. فأخرج البريطاني دفتر شيكاته وحرر له شيكا بالمبلغ فورا .. فاستخدم الياباني الساعة لنقل صورة الشيك الى بنكه ، وقام بتحويل المبلغ الى حسابه في سويسرا, ثم خلع ساعته وأعطاها للبريطاني وسار مبتعداً.....

    صرخ البريطاني: لقد نسيت حقائبك

    رد الياباني قائلاً : إنها ليست حقائبي ، وإنما بطاريات الساعة.

    كم مرة في مجال العمل رأيت أو سمعت عن فكرة رائعة, ثم قمت باعتمادها فورا بدون أن تفهم طريقة عملها بالفعل ؟ أو تعي ما يترتب عليها ؟ وماذا كانت النتائج ؟؟

    نصيحة .. فكر جيداً قبل أن تتخذ قراراً
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>