آخر الأخبار:

  • أسطول تركي جديد لغزة بحماية البحرية التركية
  • بلغت كلفة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة خلال 3 الأسابيع الماضية نحو 12 مليار شيكل
  • القدرة: عدد الشهداء 1062 شهيدًا 6037 جريحًا
  • المقاومة توافق على تهدئة لـ24 ساعة تبدأ من الساعة الثانية ظهر اليوم الأحد
  • استهداف مباشر لمنزل عائلة الأشقر في مخيم النصيرات و 4 إصابات في المكان
  • صفارات الإنذار تدوي في عسقلان
  • الصحة: مراكز الرعاية ستكون مفتوحة أيام العيد
  • جيش الاحتلال الإسرائيلي يزعم اعتقال شاب حاول تفجير سيارة قرب مستوطنة غرب بيت لحم
  • غارة اسرائيلية جديدة على المنطقة الوسطى في مخيم النصيرات.
  • إعلام العدو يعترف بمقتل أحد الصهاينة الذين أصيبوا بصواريخ المقاومة الليلة على الحدود مع قطاع غزة ليرتفع عدد قتلاه إلى اثنين

الرئيسية حارتنا

حوار بين فل واخونجي

فلول أم أخوان

الثلاثاء, 05 يونيو, 2012, 11:26 بتوقيت القدس

فلول


    معاذ العامودي

    دار حوار جدلي بين أحد أتباع الفلول وأحد أتباع الإخوان المسلمين في غزة, وعلى الطريقة الغزاوية, "لا احترام لوجهات النظر, وصاحب الصوت العالي هو من ينتصر في المناظرة, والناس تصفق لمن يُزَعِّق" حول من سيفوز في الانتخابات الرئاسية المصرية .

    الفلولي: تريدون أن تكون القدس عاصمة مصر؟
    الإخواني: خير من أن تكون تل أبيب عاصمة مصر؟
    الفلولي: مرسي إن أصبح رئيساً لمصر سيكون ولائه لخيرت الشاطر, ومحمد بديع؟

    الإخواني : خير من أن يكون ولائه لهيلاري كلينتون, ونتنياهو, ألم تسمع ما قاله "شلومو بن عامي" وزير خارجية "إسرائيل الأسبق" في حوار مع الإذاعة العبرية " إذا انتخب الفريق شفيق رئيسا للجمهورية فإنه سيكون ذخرا استراتيجياً لإسرائيل، فهو أهم وأجدى من مبارك" (لأن شرعيته فى هذه الحالة ستكون أجدر وأقوى).

    الفلولي: نريد أن نؤمن حدودنا مع غزة لمنع تهريب السلاح ؟

    الإخواني: تقصد لمنع تهريب الوقود, والغذاء, والدواء, آلاف الناس قتلت في غزة, ولم يحرك نظامك البائد ساكن, أم تقصد أن تأتي "تسيبي ليفني" للقاهرة لتقرر الحرب على غزة بعدها بأيام, وهل السلاح القادم لغزة يقتلون به المصريين؟ أم يقتلون به العدو الرئيسي لمصر وهي "إسرائيل"؟!

    الفلول: نحن لا يعنينا فلسطين بقدر ما تعنينا مصر ومكانتها وحضارتها؟

    الإخواني: إذن اذهب للعشوائيات, لترى مستوى الفقر, فأهالي كفر الشيخ يقطعون الطريق الدولي بسبب عدم وجود مياه ري "مياه" , واقرأ نسب البطالة جيداً, وأعْرِفْ أنك لن تنصدم بنبسها المرتفعة, فأنت تعلم ذلك, ثم قارن ذلك في "المولات الكبيرة" كـ"ستي ستار", و"صن ستي" ....وغيرها, لترى من هي الطبقة التي تسيطر على خيرات مصر, 5% فقط من الفنانين ورجال الأعمال, والمغنيين.... هم من يسيطرون على 70% من خيرات مصر, أين العدالة الإجتماعية؟

    الفلولي:- ستكون أربع سنين قاسية على مصر إن فزتم؟
    الإخواني: خير من أن تكون ثلاثين سنة أخرى قاسية على مصر مع الثلاثين السابقة, أربع سنوات لنا في الحكم, وبعدها الشعب يقرر إن نجحنا أم فشلنا! أم أنتم من يضمنكم من أن تورثوا الحكم لأنفسكم, ومن لا يتبع "الحزب الوطني" فهو في أقبية السجون؟
    الفلولي: تريدون أن تقودوا مصر لمستقبل مجهول؟
    الإخواني: الحديث عن المستقبل المجهول, خير من الحديث عن الماضي البائس المعروف, وفي ظل الموارد والثروات الطبيعية, والخطط والمشاريع الاقتصادية, وعدم وجود التبعية قد تكون الأمور أفضل بكثير.
    الفلولي: الإعلام المصري يهاجمكم يوماً بيوم, ولو كنتم على حق ما هاجمكم؟
    الإخواني: ليس الإعلام المصري بل القنوات التي يحكمها المال التابع للفلول, وأنا أذكرك إن فاز الإخوان سترى الانقلاب المفاجئ والغريب في معظم الشخصيات التي تهاجم الإخوان, وأقرب مثال على ذلك "عمرو أديب", وكل ما ينشره الإعلام أكاذيب لا حقيقة لها على أرض الواقع!
    الفلولي: تريدون تصفية حساباتكم مع النظام السابق وقتل أبنائه ونسائه؟
    الإخواني : لن نحاسب إلا من إرتكب دماً, وقتل أبرياء.... لن نحاسب إلا من سرق المال, والثروات, لنعيدها لأصحابها وأهلها.
    الفلولي: الشعب انتخب شفيق بالرغم من ثورتكم ضده, وهذا دليل قاطع على أن الشعب يريد شفيق ونظام مبارك ولا يريد الإخوان.
    الإخواني: من انتخب شفيق لا يتعدون 4 مليون مصري , منهم 3 ملايين منتسبين للحزب الوطني, أما الإخوان, في الوقت الذي توزعت فيه أصوات المعارضة على الباقي, ومن الممكن أن تجتمع أصوات المعارضة كلها ضد شفيق!
    "هنا عَصَّبَ الفلولي, ووقف من مكانه ضارباً كوب الماء في الأرض قائلاً " والله لو فزنا بالرئاسة لنحرقكم حرقاً" .
    غادر الأخواني المكان ونظر للخلف قائلا" ولأجل ذلك أسال الله أن لا تفوزوا أبداً".....
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>