آخر الأخبار:

  • البطش: فتح أبلغتني كمنسق لجنة القوى بالغاء مهرجان احياء ذكرى عرفات
  • اعتقل أمن السلطة ثلاثة من أعضاء حزب التحرير في قلقيلية على خلفية إلقاء كلمة موحدة في مساجد المحافظة بعد صلاة يوم الجمعة
  • ضابط كبير في جيش الاحتلال الإسرائيلي قال إن رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس، لا يزال الصديق المقرب لـ"إسرائيل"
  • أنباء تتحدث عن هبوط طائرة أردنية داخل مقر المقاطعة برام الله قبل قليل
  • الإمارات والبحرين تعلنان انسحابهما من كأس العالم لكرة اليد في قطر
  • إضراب لوزارات العدل والعمل والأشغال العامة والإسكان والمرأة في قطاع غزة، اليوم الأحد، احتجاجًا على عدم تجاوب حكومة التوافق الوطني مع مطالب الموظفين
  • مبادرة شبابية في القدس لأداء واجب عزاء الشهيد خير حمدان في كفر كنا تحديا للاحتلال الإسرائيلي
  • اقتحم أكثر من 200 مستوطن منطقة بئر حرم الرامة شمال الخليل جنوب الضفة الغربية بحماية قوات الاحتلال بدعوى تأدية طقوس دينية
  • 7 من المصابين في عملية الدهس في القدس لا يزالون في المستشفيات وهم بحالة شديدة الخطورة
  • عاجل: إضراب يعم أراضي 48 احتجاجًا على قتل الشاب خير الدين حمدان أمس

الرئيسية مقالات وآراء

لا تحرقوا أحمد شفيق

الخميس, 07 يونيو, 2012, 08:45 بتوقيت القدس

فايز أبو شمالة

فايز أبو شمالة
كاتب سياسي عدد المقالات (344) معلومات عن الكاتب

مواليد مدينة خان يونس في 18 نوفمبر 1950م.
حاصل على شهادة الدكتوراه عام 2004 في موضوعة "الحرب والسلام في الشعر العربي والشعر العبري على أرض فلسطين".
حاصل على شهادة الماجستير في موضوع "السجن في الشعر الفلسطيني". سنة 2001
كلف برئاسة بلدية خان يونس من 1/1/2006 وحتى شهر يونيو 2008
أمضى عشر سنوات في السجون والمعتقلات الإسرائيلية.
يجيد اللغة العبرية، وعمل مثقفاً سياسياً وأدبياً في السجون.

رغم تعليمات "نتنياهو" إلى كافة المسئولين الإسرائيليين بألا يحرقوا "أحمد شفيق" وأن يكفوا عن التدخل في الانتخابات المصرية، وعدم إظهار أي شهوة تجاه المرشح أحمد شفيق، وذلك من منطلق المثل المصري الذي يقول: "داري على شمعتك تقيد".

رغم تلك التعليمات الرسمية الصارمة، فقد جاء حديث "شلومو بن عامي" وزير الخارجية الإسرائيلي الأسبق، معبراً عن وجدان غالبية الإسرائيليين حين قال: إذا تم انتخاب الفريق أحمد شفيق رئيسا لجمهورية مصر، فإن ذلك سيكون ذخرا استراتيجيا لإسرائيل، أهم وأجدى من مبارك نفسه، لأن شرعيته في هذه الحالة ستكون أجدر وأقوى، فهي شرعية ديمقراطية".

هذا الكشف الدقيق عن الوجدان الإسرائيلي تجاه المرشح الفريق أحمد شفيق يثير الدهشة والغرابة من هؤلاء الإسرائيليين الذين يرقصون طرباً لشفيق، وفي الوقت نفسه لا يرحمون حسني مبارك المسئول عن الفريق أحمد شفيق، والذي سمح للإسرائيليين أن يمتصوا زهر مصر، وأن يأكلوا ربيعها ثلاثين سنة.

هؤلاء الإسرائيليون الذين يتمنون فوز الفريق أحمد شفيق، ويحلمون بذلك ليل نهار، أظهر استطلاع الرأي الذي أجراه التلفزيون الإسرائيلي، أن 51% من الإسرائيليين يعتبرون الحكم على المخلوع حسني مبارك كان مخففاً، وكان يجب أن يكون أكثر صرامة.

وكأنهم في ذلك يعترفون أن ما أفسده حسني مبارك وعاد بالنفع على الإسرائيليين كان أكثر بكثير مما يعرفه المصريون أنفسهم، وعليه كان يجب أن تشدد العقوبة على مبارك، وقد كشف الاستطلاع أن نسبة 27% من الإسرائيليين فقط يتعاطفون مع المخلوع مبارك، واعتقدوا أن الحكم كان قاسياً، وكان يجب أن يكون مخففاً أكثر.

استطلاع الرأي الذي عرضه التلفزيون الإسرائيلي يقول: إن 16% فقط من الإسرائيليين يرون أن الحكم على المخلوع حسني مبارك كان عادلاً.

إن هذه القلة الإسرائيلية لا تعني أن غالبية الإسرائيليين يجهلون أهمية مبارك ومكانته في نفوسهم، وأثره على حياة كل إسرائيلي في المنطقة، على العكس من ذلك، فقد صار معروفاً في كل بيت إسرائيلي أن مصدر الأمن والرخاء والرفاهية التي ينعم فيها يهود إسرائيل، هي من فضائل نظام المخلوع حسني مبارك، ويكفي أن مركز دراسات الأمن القومي الصهيوني، قد نشر أخيراً دراسة للجنرال "غابي سيبوني" جاء فيها: "كان نظام مبارك، يمثل حجر الزاوية الأهم في النظام الإقليمي بالنسبة لإسرائيل، وكان أهم ضمانة لإفلاتها من أي عزلة إقليمية، علاوة على الدور المركزي الذي لعبه نظام مبارك في مواجهة التحديات الاستراتيجية التي تواجه إسرائيل".
المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(0) تعليق


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>