آخر الأخبار:

  • رئيس بريتش بتروليوم: لا أمل فى عودة سعر النفط لـ100 دولار للبرميل قريبًا
  • الأوقاف: الاحتلال استهل العام الجديد بأكثر من مائة اعتداء وانتهاك للمسجد الأقصى والمسجد الإبراهيمي ودور العبادة خلال شهر
  • وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو: الوزارة أحبطت مخطط لتفجيرات كانت تستهدف مواقع عدة في العاصمة تونس
  • شعث: نرفض اعتبار كتائب القسام "منظمة إرهابية"
  • الاتحاد الأفريقي لكرة القدم يهدد تونس بحرمانها من المشاركة في كأس الأمم 2017.
  • الاحتلال يعيد الحكم السابق للأسير المحرر عباس شبانة من الخليل أحد محرري صفقة وفاء الاحرار
  • ضربة جوية اميركية تستهدف قياديا في حركة الشباب في الصومال
  • لقى 11 شخصا مصرعهم وأصيب 5 آخرون بجروح في حادث اصطدام حافلة صغيرة بشاحنة في مقاطعة بيلغورود جنوب غربي روسيا.
  • ‏ليبيا‬.. مقتل 11 جنديا قرب درنة واشتباكات عنيفة قرب ‫في ‏ميناء السدرة‬
  • 570 شاحنة محملة ببضائع للقطاعين التجاري والزراعي وقطاع المواصلات والمساعدات عبر كرم أبو سالم إلى غزة

الرئيسية حارتنا

ما معنى "دعاية انتخابية"!

الخميس, 07 يونيو, 2012, 11:20 بتوقيت القدس


    معاذ العامودي

    حفيد أبو يزن المتربع على "مَفْرَشْ" الطعام, بوجهه المملوء بشتى أنواع "الطبيخ, نظر لجده وسأله سؤالاً مثيراً فعلاً فقال: سيدي.... شو يعني دعاية انتخابية؟

    ووسط ذهول "أبو يزن" من هذا السؤال الكبير, والمصطلح الخطير, الخارج من ذاك الولد الصغير,الذي سمعه من شاشات التلفزة, فوقف "أبو يزن" حائراً ماذا يقول, وكيف سيوْصِل المعلومة له ببساطة؟

    فقال له: شُوُفْ سيدي, الدعاية الانتخابية بْيِدْعَمْ فيها المرشحين كل حاجة... التعليم مثلاً, بيقولوا إلنا حيصير المجتمع كله متعلم, والتعليم الجامعي مجاناً, و"حَنْوَزِّع" أجهزة كمبيوتر لكل طالب, و"حَنخَلِّي" عدد طلاب الصف 25, و"حنِبْعتْ" نماذج امتحانات وفيديوهات مصورة تعليمية للطلاب على الإيميل..... شوف سيدي بقدرة قادر بعد ما يفوز المرشح, بيصير عدد طلاب الصف 50, وعلى ثلاث فترات, و قصة الكمبيوتر سيبك منها, والايميل والفيس بوك كمان , لأنه الرئيس "بْحَالُه" ما بعرف عليهن, والتعليم بيصير أغلى من إيجار أكبر محل في نص "الجندي المجهول" .

    ويا سيدي بالنسبة للصحة, بيقول المرشح أنه الصحة هي الأولوية, وسيعمل نَقْلَة في الطب نوعية, وسيدعم المستشفيات الحكومية, والدواء, والخدمات الصحية, ولن يحتاج المواطن لأي علاج في الخارج، وبعد ما يفوز الرئيس وتصيبه "نَزْلِة بَرْدْ" وتنزل "حَبَاتْ ذِنِيه", تلاقيه بيتعالج في المستشفيات الألمانية, على حساب الدولة الأبية, هو والوزراء والطبقة "العَلِيَّة", و"طز" في المستشفيات الوطنية الحكومية المحلية.

    و يا سيدي بالنسبة للمواكب, والبيوت, والقصور, والمرافقين, قبل الانتخابات بيكون المرشح " ابن الشَّعْبْ", و"مِنُّهُ,وفِيِه" وأي سيارة "بْتِكْفِيه", والمهم بيت يعيش فيه, وناس يِسْمَعْ إلها وتسمع لِيِه...... وبعد ما يفوز مرشحنا العربي المبجل, يصبح بيته قصر "الإليزيه", ومرافقينه لَمَرَتُه, وبنته, وابنه, وعمته, وخالته, ولِيهْ, وبيصير "جاي يا زلام جاي" بتضل أربع سنين لتشوفوا, وبيتحول "ابن الشعب", "لابن .......", و"مِنُّه وفِيه" "لضِدُّه وعَلِيهْ".

    وبالنسبة للاقتصاد يا سيدي ... مش عارف شو أقول لك: قبل الرئاسة, بيكون الأولوية لدعم المنتج الوطني, وتوفير المشاريع الصغيرة والكبيرة, وتأسيس البنى التحتية، وبعد ما يفوز الرئيس, "بلعن أبوه للمنتج الوطني", وبتصير بلادنا تابعة "للصين", والجمارك والضريبة نار, والمشاريع كبيرها "مشاَريِع حَمَامْ وأرَانِبْ فوق الدار ", والشوراع دمار, والكهرباء والمَيَّة "بتقطع مليون مرة في النهار", والمناطق الصناعية لابن الوزير, والطبقة الحاكمة.... والاستثمار في "ذِيلْ الحمار"... باختصار .. "كُلُه احتكار في احتكار".

    نظر عادل الصغير لجده أبو يزن وقال: والله يا سيدي منا فاهم حاجة من إلِّي بتقوله؟

    فقال أبو يزن: وأنا كمان, "بَسْ المُهم إنُّه الدعاية الانتخابية كِذْبَة كبيرة يا سيدي", و"خَلِّي" راسك في صحن الطَّبِيخْ قُدَّامَكْ, "لأَمْزَعْ نِيعَك ", بيكفي "وَجْعِة رَاسْ" بكرة بتكبر وبتعرف شو يعني "خَازُوُق" .
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>