آخر الأخبار:

  • قصف منزل لعائلة شاهين في منطقة البركة جنوب دير البلح وسط قطاع غزة
  • ارتفاع عدد شهداء استهدافات خانيونس إلى 5 شهداء بعد استشهاد ناجي احمد الرقب (19 عامًا)، ورامي خالد الرقب (35 عامًا)
  • إصابة 3 شبان بالرصاص الحي واعتقال 3 آخرين خلال مواجهات مع الاحتلال في منطقة زيف بيطا جنوب الخليل
  • الداخلية: ليس هناك اتفاق على تهدئة وذلك لتعنت الاحتلال وما يحدث هو هدوء ميداني غير مرتبط باتفاق
  • المدفعية الصهيونية تقصف منطقة الزنة ببني سهيلا شرق خان يونس
  • القسام يحصي عدد قتلى الجنود الإسرائيليون 91 ناهيك عن قتلى تفجيرات الدبابة وغيرها
  • اجتماع طارئ للكابينت لبحث الأوضاع بغزة خلال ساعات
  • أسطول تركي جديد لغزة بحماية البحرية التركية
  • بلغت كلفة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة خلال 3 الأسابيع الماضية نحو 12 مليار شيكل
  • القدرة: عدد الشهداء 1062 شهيدًا 6037 جريحًا

الرئيسية الأخبار

تقرير أممي: عنف المستوطنين يتصاعد

السبت, 09 يونيو, 2012, 17:34 بتوقيت القدس

مستوطنون يحرقون مسجدا في قرية برقة

عنف المستوطنون يتصاعد ضد كل ما هو فلسطيني


    قال تقرير أممي إن اعتداءات المستوطنين المتطرفين شهدت تصاعدا كما ونوعا خلال الفترة التي يغطيها من 30 أيار وحتى 5 حزيران الجاري، وتسببت بتضرر المجتمعات البدوية جراء عنف المستوطنين.

    وأشار التقرير الأسبوعي -الصادر عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية التابع للأمم المتحدة- إلى وقوع عدة هجمات نفذها المستوطنون خلال هذا الأسبوع وأدت جميعها إلى إلحاق أضرار بالممتلكات. وفي إحدى هذه الحوادث خرّب المستوطنون أنابيب تزود المياه لخمسة مجتمعات بدوية في منطقة الخان الأحمر في محيط القدس، وأدى ذلك إلى تضرر تزويد مياه الشرب لمائة عائلة وما يزيد عن 2000 رأس من الماشية.

    ويعتبر الخان الأحمر واحدا من بين 20 مجتمعا فلسطينيا تقع في محيط القدس ويتهددها خطر الترحيل من المنطقة في سياق خطة "إعادة توطين" صهيونية. وتمّ تخطيط الغالبية العظمى من هذه المنطقة لتوسيع مستوطنة معاليه أدويم (ما يُسمى بخطة "شرق 1").

    وفي مجتمع بدوي آخر يقع في محافظة طوباس وهو خربة طانا، اشتبك مستوطنون مع مجموعة من المزارعين الفلسطينيين، وتدخلت القوات الصهيونية في أعقاب ذلك واعتقلت خمسة فلسطينيين.

    وبيّن التقرير مدى تضرر المجتمعات البدوية في غور الأردن جراء عمليات الهدم والتهجير حيث أصدرت سلطات الاحتلال في الخمس من حزيران الجاري أوامر طرد فورية ضد أربع عائلات (تتألف من 25 شخصا، من بينهم 9 أطفال) تسكن في مجتمع حمامات المالح الميتة في غور الأردن، في منطقة أعلن عنها منطقة عسكرية مغلقة أو "منطقة إطلاق نار" استعدادا لإجراء تدريب عسكري في المنطقة. وأمرت العائلات بتفكيك مبانيها فورا والرحيل مسافة تبعد 500 متر عن موقعها الأصلي.

    وهدمت قوات الاحتلال 3 مباني في حين أجبرت العائلات على تفكيك أربعة مبان أخرى على الأقل.

    يُشار إلى أنّ ما يقرب من 56 بالمائة من منطقة غور الأردن والبحر الميت تمّ تخصيصها كمناطق عسكرية مغلقة أو "مناطق إطلاق نار"، حيث يعيش ما يقرب من 3,400 مواطنا في هذه المناطق المغلقة بصورة دائمة أو جزئية ويتهددهم خطر التهجير القسري.

    وفي شمال غور الأردن أيضا هدمت سلطات الاحتلال ثلاثة حظائر للماشية في مجتمع بردلة بحجة عدم حصولها على تراخيص صهيونية للبناء مما أدى إلى تضرر مصادر رزق ما يقرب من 30 مواطنا.

    وفي قطاع غزة أوضح التقرير التصعيد الجديد للعنف الذي أدى إلى وقوع إصابات في صفوف المواطنين في أعقاب خمسة أسابيع من الهدوء النسبي، اندلعت موجة جديدة من الاشتباكات المسلحة والغارات الجوية أدت إلى وقوع خسائر بشرية وإلحاق أضرار بالممتلكات.
    المصدر: فلسطين الان رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>