آخر الأخبار:

  • النائب فبي المجلس التشريعي "نايف رجوب" يستنكر تلفظ الشرطة بألفاظ شركية
  • غانتس يشيد بالهدوء على الحدود المصرية ويتوقع أن تشهد الفقرة المقبلة مواجهات على الحدود مع "إسرائيل"
  • وقائي الخليل يمنع حافلات من نقل رحلة للطالبات نظمتها الكتلة الإسلامية في جامعة بولتكنيك الخليل
  • تراكم الديون على حكومة رام الله يودي بنفاذ 100 صنف من الأدوية
  • وزارة الخارجية السويسرية تعلن انضمام فلسطين رسميًا إلى اتفاقية جنيف
  • قتيل وعشرات الجرحى بينهم ستة بحالة خطرة في مظاهرات شهدتها القاهرة والاسكندرية ضد الانقلاب
  • حماس ترفض أي تمديد للمفاوضات مع الاحتلال وتطالب السلطة بالعودة للإجماع الوطني الرافض لها
  • صيغة اتفاق مبدئي لتمديد المفاوضات بين السلطة و"إسرائيل" مقابل إطلاق سراح أسرى
  • منظومة حديثة ومتطورة لسلاح المهندسين على الحدود المصرية مع القطاع؛ للكشف عن الأنفاق
  • منظمة "بيتسيلم" الحقوقية تؤكّد أن جنود الاحتلال الإسرائيلي يستخفّون بحياة البشر لعدم وجود رادع بحقّهم

الرئيسية بانوراما

لاعب فلسطيني يحقق رقما قياسيا عالميا..في الزنزانة

لاعب كرة قدم فلسطيني يضرب عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية منذ سبعة وثمانين يوما، ويواصل الإضراب حتى يتحقق مطلبه بالحرية.

السبت, 09 يونيو, 2012, 19:02 بتوقيت القدس

الأسير السرسك مضرب عن الطعام منذ أكثر من 80 يوما


    لم يعد الرياضيون يحطمون الأرقام القياسية على أرض الملاعب الخضراء فقط، فهناك لاعبون (جدد) تمكنوا من تحقيق انجازات "مذهلة" في مجالات غير رياضية، وبعيدا عن الملاعب أيضا.

    واصل لاعب كرة القدم الفلسطيني محمود السرسك اليوم السبت إضرابه عن الطعام لليوم السابع والثمانين على التوالي، وما زال الرقم قابلا للزيادة، لأنه مصمم على الاستمرار طالما أن مطلبه بالحرية لم يتحقق.

    وقد اعتقل السرسك، وهو من سكان مدينة رفح جنوب قطاع غزة في الثاني والعشرين من تموز/ يوليو 2009عام، على حاجز بيت حانون خلال توجهه إلى الضفة الغربية، للاحتراف في نادي مركز شباب "بلاطة" الرياضي.

    ومنذ ذلك الحين، يخضع السرسك، البالغ من العمر خمسة عشرين عاما، للاعتقال دون محاكمة أو تقديم لائحة اتهام ضده، حيث تعتبره دولة الاحتلال "مقاتلا غير شرعيا".

    وقد استحدثت دولة الاحتلال هذا المصطلح في أعقاب حرب غزة (كانون أول/ ديسمبر2008-كانون ثان/ يناير 2009)، والذي يمكنها من اعتقال الفلسطينيين من دون محاكمة.

    ويعتبر ذووه أن السلطات الإسرائيلية "اختطفته" بطريقة غير شرعية، حيث أنها منحته تصريحا للانتقال من غزة إلى الضفة الغربية، قبل أن "تغدر" به، وتعتقله.

    وقد بدأ اللاعب اضرابه عن الطعام في التاسع عشر من آذار/ مارس الماضي، احتجاجا على تمديد اعتقاله لمدة ستة شهور للمرة السادسة على التوالي.

    ويبدو القلق ظاهرا على "أبو العبد، وأم العبد"، والدي السرسك، حيث باتا يتوقعان سماع وفاته بين لحظة وأخرى.

    فتقول والدته (65عاما)، التي زارت منزلها في مخيم الشابورة قرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة، إن كل أمانيها أن ترى ولدها "عائدا على ساقيه، وألا تودعه جثة هامدة، معبأة في كيس أسود".

    أما والده (70) عاما، فيقضي كل وقته، في الدعاء لابنه بأن "يمنَّ الله عليه بالفرج، ويعود للبيت"، وأن يراه قبل أن يفارق هو الحياة.

    يضيف والده "حينما مددوا اعتقال محمود، أصبت بجلطة في المخ، ونقلت للعلاج في مصر، وعدت قبل عشرة أيام، وما زلت مريضا ... لا أدرى هل سأعيش كي أراه مرة أخرى أم لا، ولا أعرف من منا سيفارق الحياة أولا".

    وتنتشر صور السرسك بغزارة على أزقة مخيم الشابورة الضيقة، فيما ينشط عدد من المجموعات الشبابية للتضامن معه، والمطالبة بإطلاق سراحه، انطلاقا من خيمة اعتصام أقيمت على "دوار النجمة" وسط مدينة رفح.

    وقالت الناشطة الشبابية هداية شمعون خلال وجودها في الخيمة، إن الأسبوع الجاري سيشهد عدة أنشطة تضامنية مع "السرسك" من ضمنها "رسم جداريات، وعقد مباريات رياضية، وسباق دراجات هوائية، وتنظيم أمسية شعرية".

    وقد بدأ محمود السرسك مسيرته الرياضية منذ نعومة أظفاره، حيث لفت الأنظار لمهارته العالية في لعب كرة القدم، ولعب في صفوف نادي خدمات رفح.

    وبسبب مهارته كان السرسك أصغر لاعب في الدوري الفلسطيني الممتاز، حيث شارك فيه، وهو لم يتجاوز الرابعة عشرة من عمره.

    ولم يكن اختياره ضمن المنتخب الأولمبي الفلسطيني مستغربا، نظرا لكفاءته العالية، حيث شارك في عدة بطولات ومباريات دولية، وحصل على جائزة في بطولة عقدت في النرويج عام 2003.

    ويقول شقيقه عماد إن مدربين ألمان عرضوا على محمود اللعب في نوادي ألمانية، قبل نحو عشرة أعوام، لكن العائلة رفضت، بسبب صغر سنه، وخوفها على دراسته.

    كما تلقى محمود - حسب شقيقه عماد - عرضا للاحتراف في نادي "النجمة" الكويتي، لكنه لم يستطع تحقيقه بسبب تعرضه للاعتقال من قبل الجيش الإسرائيلي.

    ويؤكد عماد السرسك أن شقيقه السجين ليس له علاقة بالتنظيمات الفلسطينية، أو أعمال المقاومة المسلحة، حيث أنه اعتقل ولم يكن بحوزته سوى "حقيبة بها زي وحذاء رياضي".

    ويلاحظ في خيمة الاعتصام التضامنية مع السرسك وسط مدينة رفح، غياب أي ملصقات تابعة للفصائل الفلسطينية التقليدية، فيما يمتلأ المكان بملصقات مجموعات شبابية ونقابية.

    ويقول عماد إن آخر معلومة وردت إليه حول شقيقه كانت الخميس الماضي، من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وأفادت أنه تم نقله من مستشفى "سجن الرملة" إلى مستشفى "أساف هروفيه" في مدينة تل أبيب بعد تدهور حالته الصحية.

    وأضاف "أصيب محمود مجددا بضمور في عضلة القلب، وفقد 30 كيلوجرام من وزنه، ويعاني من هبوط في نسبة السكر في الدم، وانخفاض في أعداد كرات الدم البيضاء والحمراء، وتشوش في السمع والرؤية والنطق، بالاضافة الى إصابته اليومية بحالات الإغماء".

    ويختم شقيقه قائلا "رغم كل ذلك، هل تصدق أن جيش الاحتلال يقيّد محمود بالسلاسل في سريره بالمستشفى؟".

    من جانبه، اعتبر فتحي أبو العلا، رئيس نادي خدمات رفح، الذي يتبع له السرسك، أن "ما يتعرض له محمود، هو أحد أنواع استهداف اسرائيل للرياضة الفلسطينية".

    وأضاف يقول "لو كان محمود إسرائيليا لرأينا أوروبا وأمريكا قد وقفت وقفة واحدة، وأجبرت من يعتقله على الإفراج عنه ... للأسف كل المنظمات الدولية تكيل بمكيالين حينما تكون إسرائيل طرفا".

    ويؤكد المدافعون عن قضايا الأسرى، أن الإضراب الذي يخوضه السرسك هو الأكبر في التاريخ، حيث سجل أكبر إضراب عن الطعام للأسير الفلسطيني المحرر خضر عدنان والذي استمر مدة سبعة وسبعين يوما.

    وسبقه الأسير الايرلندي في السجون البريطانية بوبي ساندز، والذي استمر إضرابه عن الطعام لمدة ستة وستين يوما، وانتهى بوفاته في الخامس من أيار/ مايو عام1981.
    المصدر: الأناضول رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>