آخر الأخبار:

  • توقف إضراب عمال النظافة في المشافي بسبب خطورة الأوضاع الصحية وإعطاء فرصة لحكومة التوافق لمراجعة سياساتها
  • جمال الخضري ينفي وجود آلية حقيقية وفعلية لإدخال مواد البناء إلى غزة وإعادة الإعمار كما يروج إعلامياً
  • إضراب شامل اليوم الأربعاء في جميع الوزارات والهيئات والمدارس الحكومية في قطاع غزة احتجاجًا على عدم تلبية حكومة التوافق مطالب الموظفين
  • روما الإيطالي يخسر أمام بايرن ميونيخ الألماني 1-7 في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الخامسة ضمن دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم
  • يعلون يتهم قطر وتركيا بدعم حماس
  • يطرأ ارتفاع على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • شالكه الألماني يتغلب على شبونة البرتغالي 4-3 بمبارة مثيرة في دوري أبطال أوروبا
  • تشلسي الإنكليزي يسحق ماريبور 6-صفر في دوري أبطال أوروبا
  • نادي الأسير: الوضع الصحي للأسير المضرب عن الطعام رائد موسى، في تدهور شديد، لا سيما وأن إدارة السجن ترفض إمداده بالملح، وهو يتناول الماء فقط
  • الاحتلال يفرج عن الأسيرة أمل خلف واثنين من أشقائها من حي باب السلسلة في القدس المحتلة

الرئيسية مقالات وآراء

مبروك الحاكم العسكري الجديد للضفة الغربية

الأحد, 10 يونيو, 2012, 11:44 بتوقيت القدس

قررت الإدارة الأمريكية تغيير الحاكم العسكري الأمريكي للضفة الغربية موللر بحاكم جديد اسمه بول بوشونج Paul Bushong، وها هي صورته على الشبكة الإلكترونية.

يعمل بوشونج قائدا للقوات الأمريكية في جزيرة غوام، وهو برتبة أمير بحر (أدميرال)، وتدرج في العديد من المناصب العسكرية. وهو سيكون مسؤولا عن ترتيب أوضاع قوات الأمن الفلسطينية، وعن مهام التنسيق بين هذه القوات وقوات الاحتلال الصهيوني. أما مكتبه لمن يريد أن يؤدي واجب التهنئة ويقدم الولاء والطاعة فسيكون في القنصلية الأمريكية في القدس، والتي هي مقر المندوب السامي الأمريكي للضفة الغربية.

يبدو أن الأمريكيين يرون في تغيير الذين يمتطوننا راحة لنا. فبدل أن نبقى تحت راكب واحد، تغيير الراكبين يصنع جوا جديدا، ويصنع فرحة للمركوبين.

نحن مطايا لمن يريد أن يمتطي، والأمريكيون يتلاعبون بنا كيفما يشاؤون. فهل من يقول عكس ذلك؟

إنني أدعو كل الذين لا يعجبهم هذا الامتطاء إلى التعبير العملي عن رفضهم.

خسر الأمريكيون في البلدان العربية بسبب غطرستهم ودعمهم للاستبداد والفساد وللصهاينة وأعوانهم. هنا في فلسطين سيخسرون، لكن خسارتهم لن تكون على يد من يعبرون عن غيظهم بالهمس فقط. يجب أن نقف مع أنفسنا، مع شعبنا ووطننا وأمتنا. نحن أولى الناس بالدفاع عن كرامتنا وعزتنا ووجودنا.
المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(0) تعليق


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>