آخر الأخبار:

  • نتنياهو يطالب الاتحاد الأوروبي بإعادة إدراج حماس فورا على لائحة الإرهاب
  • مركز "طاوب" الإسرائيلي: 60% من الأسر الفلسطينية في الداخل المحتل تعيش تحت خط الفقر، مقابل 11% فقط من الأسر اليهودي
  • وزيرة التربية والتعليم خولة الشخشير: لا يوجد نية لدى الوزارة بحذف مواضيع ودروس من منهاج الثانوية العامة "التوجيهي" لهذا العام.
  • قوات الاحتلال تطلق النار صوب المزارعين وصيادي العصافير شرق خانيونس دون إصابات
  • حماس: قرار محكمة أوروبا انتصار للضحية
  • 'هآرتس'': دراسة تُظهر أن 80% من الإسرائيليين لا يكفيهم دخلهم
  • سلطة الترخيص برام الله: إلزام سائقي المركبات التي يزيد عدد مقاعدها عن 7 بحيازة رخصة قيادة شحن خفيف
  • عريقات: سنقدم مشروعنا لمجلس الأمن رغم "الفيتو"
  • مسلحون يقتحمون بنكا حكوميا جنوبي أفغانستان ويشتبكون مع حراسه
  • إصابة المعلمة "امتثال عبد الله قشوع" من قبل مستوطن في طريقها لمدرستها بقلقيلية صباح اليوم

الرئيسية الأخبار

كيف كانت الورقة الأولى من امتحان اللغة العربية؟

الإثنين, 11 يونيو, 2012, 12:03 بتوقيت القدس

طلاب الثانوية العامة يجمعون على سهولة الورقة الأولى للغة العربية


    محمد عنان

    أنهى طلاب التوجيهي، صباح الاثنين، يومهم الثاني من أيام امتحانات الثانوية العامة بتقديم الورقة الأولى من مادة اللغة العربية والتي تشمل المطالعة والأدب والنقد.

    ردود أفعال الطلاب والطالبات لم تتفاوت كثيراً حول طبيعة الامتحان، فبينما اعتبر الطالب "أنس" والطالبة "إسراء" الامتحان سهلاً وفي مستوى الطالب المتوسط، اعتبر "محمد" الامتحان صعباً ويحتاج إلى وقت طويل عند الإجابة لكنه أرجع اللوم على نفسه.

    "فلسطين الآن" رصدت ردود أفعال بعض طلاب الثانوية العامة وطالباتها بعد خروجهم من قاعة الامتحان مباشرة.

    سهل ومباشر


    الطالب "أنس" من مدرسة عبد الفتاح حمود بمدينة غزة، قال بأن الامتحان سهل، وفي متناول الطالب المتوسط، مشيراً إلى أن أكثر من نصف أسئلة الامتحان جاءت بشكل مباشر من الكتاب الوزاري، عدا سؤالين يلزمهم بعض الدقة والملاحظة ولكنهما من الكتاب أيضاً.

    وأوضح الطالب بأن أسئلة الامتحان المتبقية جاءت من شرح المدرس داخل الفصل وليس فيها صعوبة تحتاج إلى التفكير طويلاً أو الوقوف عندها، متمنياً أن تأتي كل الامتحانات المتبقية بنفس مستوى امتحان اللغة العربية الورقة الأولى.

    حال الطالب "أنس" لم يكن كحال بعض الطلاب الآخرين، فالطالب "محمد" خرج من نفس المدرسة عبوس الوجه تبدو على عينيه نظرات الارتباك، فقال لزميله: "كيف كان الامتحان؟" فرد عليه: "أغلبو سهل، بس في شوية صعوبة".

    ممكن سهل


    تقدمنا من "محمد" وسألناه: "كيف كان الامتحان؟" فقال: "والله الامتحان صعب بدو وقت طويل في الإجابة، ما جاوبت كويس بس بنجح"، ولكنه استدرك وهو ينظر إلى الأرض: "بقولوا الامتحان سهل، ممكن يكون سهل بس أنا مش كتير باللغة العربية".

    وتابع: "إن شاء الله بتكون الامتحانات الجاية أفضل، أنا شاطر في المواد الثانية، لكن في اللغة العربية عندي شوية مشاكل".

    أما الطالبة "إسراء" من مدرسة "هاشم للبنات" وسط مدينة غزة، فاعتبرت أن الامتحان سهل، وأسهل من امتحان التربية الإسلامية الذي أنهته قبل يومين، مضيفةً: "الأسئلة مباشرة من الكتاب وما في أسئلة صعبة".

    مناسب للمستويات


    وأوضحت الطالبة بأن واضعي الامتحان أخذوا بعين الاعتبار كل مستويات الطلاب، فالأسئلة تخلو من التعقيد أو المواربة، مضيفةً: "بتمنى كل الامتحانات الجاية تيجي بنفس مستوى امتحان الورقة الأولى للغة العربية".

    ويتقدم طلاب الثانوية العامة غداً، الثلاثاء، لتقديم امتحان اللغة العربية الورقة الثانية والتي تشتمل على التعبير والبلاغة والنحو.

    ويتمنى موقع "فلسطين الآن" التفوق والنجاح لجميع طلاب الثانوية العامة في قطاع غزة والضفة الغربية، وفلسطينيي الشتات، آملين من الله أن ينالوا خيري الدين والدنيا.
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>