آخر الأخبار:

  • النائب خريشة يدعو لرقابة شعبية على عملية إعمار القطاع
  • نقابة الموظفين بغزة تحذر من خطوات تصعيدية في ظل انقطاع الرواتب
  • جيش الاحتلال يلغي الحراسة داخل البلدات "غير المتاخمة" للسياج الحدودي مع قطاع غزة
  • أبو مرزوق: أمن سيناء مصلحة فلسطينية والعلاقة مع مصر أفضل بكثير من السابق
  • يطرأ ارتفاع على درجات الحرارة والرياح شمالية غربية إلى شمالية شرقية خفيفة إلى معتدلة السرعة، والبحر خفيف ارتفاع الموج
  • الطاقة: أزمة انقطاع الكهرباء المتفاقمة في القطاع ستشهد تحسنا ملحوظا خلال الأشهر القريبة
  • ضابط في الجيش الإسرائيلي: الجيش الإسرائيلي يمارس الكذب عندما يصرح بأن صافرات الانذار كاذبة
  • التوتر تخيم على سجن "ريمون" بسبب احتجاج الأسرى على السياسات التعسفية التي تتبعها إدارة السجن
  • الداخلية: السفر عبر معبر رفح اليوم الثلاثاء سيكون للمرجعين، وإلى المواطنين المسجلين في كشف 21 أكتوبر
  • الزراعة: كميات هطول الأمطار في فلسطين تبشر بموسم جيد ينعش القطاع الزراعي

الرئيسية الأخبار

أسرى مرضى يعانون وقرارات إداري جديدة

الثلاثاء, 12 يونيو, 2012, 22:15 بتوقيت القدس

اعتداء على الأسيرين الصفدي و برق


    رفضت مصلحة السجون الصهيونية نقل الأسير زكريا محمد جلبوش (30 عاما) من قرية "مركة" قضاء جنين أجرى عملية زراعة الكبد من سجن "مجدو" إلى إحدى المستشفيات الصهيونية لإكمال العلاج.

    وذكر أحمد البيتاوي الباحث في مؤسسة التضامن لحقوق الإنسان، أن الأسير جلبوش كان يعاني منذ سنوات من تشمع في الكبد، ما أضطره إلى إجراء عملية زراعة نهاية العام الماضي بعد تبرع شقيقه بجزء من كبده، لافتا إلى أن الأسير من المفترض أن يُجري كل ثلاثة شهور عملية زراعة شبكية جديدة في الكبد وهي التي تقوم بتصريف المادة الصفراء (عصارة المرارة)، وهو ما يعني أن الأسير بحاجة إلى إجراء هذه العملية بعد ثلاثة أسابيع من اليوم.

    وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الأسير جلبوش وشقيقه بركات (الذي أُفرج عنه بعد أيام من اعتقاله)، بتاريخ 15/4/2012 عن معبر الكرامة قادما من الأردن بعد رحلة علاجية زرع خلالها الشبكية المذكورة.

    وطالب جلبوش خلال زيارة محامي مؤسسة التضامن له في سجن "مجدو"، بضرورة الإفراج عنه أو نقله إلى إحدى المستشفيات الصهيونية (غير مستشفى سجن الرملة) لأنه بحاجة إلى عناية طبية مركزة بسبب ضعف المناعة عنده وخشيته من إصابته بالجراثيم وتلوث مكان الجرح وهو ما يعني فشل عملية الزراعة.

    وناشد جلبوش المؤسسات الحقوقية بضرورة الضغط على إدارة مصلحة السجون الصهيونية بغرض نقله إلى مستشفى مناسب بغرض إستكمال علاجه.

    وكان الأسير جلبوش (وهو متزوج ولديه ولد اسمه يحيى) قد اعتقل في العام 2004 لمدة عام واحد، كما اعتقل في العام 2005 لمدة ثلاث سنوات وأفرج عنه نهاية العام 2008، كما مددت المحكمة الصهيونية التي عُقدت يوم أمس الاثنين توقيف الأسير جلبوش حتى تاريخ 8/7/2012 القادم بغرض تجهيز ملفه وإستكمال البينات ضده.

    إداري جديد

    على صعيد مشابه، جددت المحكمة العسكرية الصهيونية اليوم الثلاثاء 12/6/2012 الاعتقال الإداري بحق قيادي في حركة حماس وأسير مريض ينام ثلاثة أيام متواصلة.

    وأصدر القائد العسكري الصهيوني بطلب من جهاز المخابرات قرارا بتجديد الاعتقال الإداري للمرة الثالثة لمدة (6 شهور) بحق القيادي في حركة حماس الشيخ نزيه سعيد أبو عون من مدينة جنين، كما اصدر قرارا آخر بتجديد الأسير داوود أكرم رواجبة من قرية روجيب شرق نابلس لمدة (4 شهور).

    وأبو عون معتقل إداريا منذ تاريخ 5/7/2011، ورواجبة معتقل إداريا منذ تاريخ 11/2/2012.

    الأسير وابنه وصهره

    القيادي في حماس الشيخ أبو عون أمضى أكثر من (15) عاماً في سجون الاحتلال، كما أن نجله (أسلام) وصهره (أحمد ملايشة) معتقلان إداريا أيضا.

    وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت منزله قبل حوالي أسبوعين في بلدة جبع جنوب جنين رغم وجوده في سجن "مجدو".

    كما أن الأسير رواجبة كان قد اعتقل خلال محاولته المرور معبر الكرامة متوجها إلى الأردن في طريقه للعلاج في المستشفى الإسلامي، حيث لا يزال يعاني حتى اليوم من تبعات إصابة خطيرة تعرض لها خلال التحقيق معه على يد المحققين الصهيونيين في سجن الفارعة في العام 1994.

    ويعاني رواجبة يعاني نتيجة تلك الإصابة من نوبات غيبوبة تجبره على النوم عدة أيام متتالية، بالإضافة إلى إصابته بغضاريف في الظهر ومرارة في المعدة وترسبات رملية في الأمعاء.

    واعتقل رواجبة (متزوج ولديه طفلين) خمس مرات خلال السنوات الماضية وأمضى أكثر من 7 سنوات في سجون الاحتلال، وكانت قوات الاحتلال الصهيونية قد اعتقلت رواجبة آخر مرة بداية العام 2008 لمدة (7 شهور) إدارية ثم أفرجت عنه بعد تردي حالته الصحية.

    مدير مكتب النواب

    من جهة أخرى، استنكر النواب الإسلاميون في طولكرم اعتقال قوات الاحتلال لخالد عليان مدير مكتبهم في المحافظة، وكذلك حملة الاعتقالات التي شنتها قوات الاحتلال وطالت عدداً من أبناء المدينة، معتبرين الخطوة تهديداً جديداً من المحتل الذي أصدر في وقت سابق قراراً بإغلاق مكتب النواب الإسلاميين في طولكرم بعد تفتيشه ومصادرة محتوياته.

    وأكد النواب أن التصعيد الذي ينتهجه الاحتلال بحق النواب ومكاتبهم والعاملين فيها هي محاولة فاشلة منه لتعطيل عمل النواب وتثنيتهم عن القيام بواجباتهم التي انتخبوا لأجلها، مشددين على ضرورة أن يلتفت العالم إلى الانتهاكات التي يمارسها الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني ونوابه المنتخبين.
    المصدر: فلسطين الان رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>