آخر الأخبار:

  • استشهاد الأسير رائد الجعبري من الخليل في مشفى سوروكا الإسرائيلي
  • "الشؤون" توزع نصف مليون$ على الأسر الفقيرة
  • عزت الرشق: حماس لن تنجر إلى المناكفات السياسية كما يرغب البعض عبر الاتهامات والتراشق الإعلامي
  • جهاز "الوقائي" يعتقل ستة من عناصر الكتلة في الجامعة، أثناء زيارتهم لأحد الأصدقاء في بلدة بيرزيت شمال رام الله
  • حماس تقدم 32 مليون $ لمتضرري العدوان على غزة
  • حماس تدعو أبناءها لعدم التجاوب للاعتقالات السياسية
  • منظمات حقوقية: "إسرائيل" غير معنية بالتحقيق في جرائمها بغزة
  • مانشستر يونايتد يستعد لاسترجاع نجمه السابق كريستيانو رونالدو
  • استشهاد الشاب "محمد إبراهيم الرياطي" متأثرًا بجراحه في المستشفيات المصرية
  • إصابة جندي إسرائليي بإطلاق نار من الجولان

الرئيسية الأخبار

فيسبوك: المجلس العسكري بيعمل "Delete" للثورة

الجمعة, 15 يونيو, 2012, 11:10 بتوقيت القدس


    أثارت الأحكام الصادرة، ظهر اليوم، من المحكمة الدستورية بعدم دستورية قانون العزل السياسي، وبطلان عضوية ثلث أعضاء مجلس الشعب الذين يمثلون المقاعد الفردية نشطاء "الفيس بوك".

    واعتبر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي وخاصةً الـ"فيس بوك" و"تويتر"- عبر تعليقاتهم- أن هذا الحكم يعد سياسيًّا من الطراز الأول لإجهاض الثورة وإتاحة الفرصة لشفيق بالفوز برئاسة مصر، وتطبيق قانون الطوارئ في ثوبه الجديد، وحل البرلمان الذي اختاره الشعب في أول انتخابات نزيهة في تاريخ مصر، واصفين هذه القرارات بالانقضاض علي الثورة والتفريط في دماء الشهداء.

    قال الناشط عمرو مجدي: المجلس العسكري عمل "Delete" للثورة، وحسبنا الله ونعم الوكيل في كل من يضيع دماء الشهداء بصمت.

    وقال الناشط محمد سعيد عبر تعليقه على "الفيس بوك": "بيقولك مرة برلمان حب يطبق قانون العزل "اتعزل هو".

    وقالت الناشطة رشا محمود: رجع الطوارئ.. وحل المجلس.. وعدم دستورية قانون العزل.. السؤال هنا: هو كان فيه ثورة ولا أنا كنت بحلم؟!

    وقالت الناشطة عبير إبراهيم: "ما فيش قرار يقول إن المحكمة الدستورية غير دستورية ويخلصنا من الهم ده؟؟؟"

    وقال الناشط إسلام كامل: "إن في مصر قضاة.. لا يخشون حتى الله.. استقيموا يرحمكم الله واثأروا لدماء الشهداء".
    المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>