آخر الأخبار:

  • وزير الشؤون الاجتماعية شوقي العيسة: 4344 أسرة جديدة في غزة تدخل برنامج المساعدات النقدية لأول مرة
  • غزة: الشرطة تقرر منع الحفلات في الشوارع والأماكن العامة بداية شهر مايو
  • حركة الأحرار الفلسطينية : عمليات الطعن والدهس في القدس والخليل تؤكد استمرارية إرادة شعبنا في مقاومة الاحتلال.
  • وصول مدير مكتب "جيمي كارتر" إلى غزة عبر بيت حانون تمهيدا لزيارته الخميس
  • حركة حماس تبارك العملية البطولية النوعية التي نفذها الشهيد محمود وتؤكد أن دماءه لن تضيع هدراً
  • زلزال ثان يضرب نيبال بالهند بلغت بقوة 6.7 بسلم ريختر، فيما لا زالت عمليات الإنقاذ في أوجها عدد الضحايا وصل إلى نحو 2000 قتيل.
  • مسؤولون: أكثر من ألفي شخص قتلوا في زلزال نيبال بالهند.
  • سيتم إدخال 660 شاحنة عبر كرم أبو سالم ستكون محملة ببضائع للقطاعين التجاري والزراعي والمساعدات والمواصلات.
  • أجهزة السلطة في الخليل تعتدي بالضرب على عائلة منفذ عملية الطعن محمود أبو جحيشة.
  • ارتفاع على درجات الحرارة، ويكون الطقس مشمسا، وربيعيا دافئا نهارا، ومائلا للبرودة ليلا

الرئيسية الأخبار

سلاح الأسد الأخير .. أسلحة كيمياوية

خشية من احتمال استخدام الرئيس السوري بشار الأسد للغازات السامة ضد معارضيه في لحظاته الأخيرة...

الخميس, 21 يونيو, 2012, 12:10 بتوقيت القدس

خشية من استخدام الجيش للأسلحة الكيماوية


    تثير التوقعات بوجود كميات كبيرة ومتنوعة من الأسلحة الكيمياوية في سوريا، المخاوف من خطر احتمال استخدام الرئيس بشار الأسد للغازات السامة ضد معارضيه في لحظاته الأخيرة، أو وقوع هذه الأسلحة الفتاكة في أيدي (إرهابيين).

    وأشارت مجلة "دير شبيغل" الألمانية إلى أن المراقبين الدوليين يتوقعون وجود القسم الأكبر من الأسلحة الكيمياوية التي تمثل سلاح الأسد الأخير، في قاعدة السفير العسكرية المحصنة الواقعة على بعد عشرين كيلومترا جنوب شرق مدينة حلب ذات الكثافة السكانية.

    ورأت أن المشكلة هي أن المعلومات المتوفرة حول حجم ما تملكه سوريا من غازات سامة هي معلومات تقديرية، بسبب عدم انضمام سوريا لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية التي تمتلك سجلات لمخزونات الأسلحة الكيمياوية لدولها الأعضاء فقط.

    وأشارت إلى أن المعلومات المقدمة من شهود عيان سوريين خاصة من الهاربين من الخدمة بالجيش وأجهزة الاستخبارات، تزيد من القلق والمخاوف لأنها تشير إلى توسع نظام دمشق منذ الثمانينيات في زيادة ترسانته من الأسلحة الكيمياوية، وتنظيم دورات لتأهيل جيشه لاستخدام هذه الأسلحة والتعامل معها.

    كما لفتت إلى أن تقارير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية تذهب إلى احتواء مخازن الأسلحة الكيمياوية السورية على كميات كبيرة، من غاز الخردل الذي يسبب حروقا خطيرة للجلد عند ملامسته، ومن غاز السارين السام. كما تتوقع تقديرات أخرى للوحدة الاستشارية العسكرية العالمية (جينيس) أن تضم مخازن أسلحة الأسد كميات من غاز الأعصاب “في أكس” الشديد السمية الذي يؤدي إلى شل القنوات التنفسية والوفاة بعد دقائق من استنشاقه.
    المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>