آخر الأخبار:

  • اتحاد‬ المعلمين : نتائج الثانوية العامة بعد 15رمضان
  • محكمة بداية رام الله أصدرت قرار بالإفراج عن الصحفي عوض الذي يعمل في وكالة وطن للأنباء، بكفالة مالية بقيمة 5000 دينار.
  • ماهر أبو صبحة: هناك مبشرات ومعطيات إيجابية من قبل السلطات المصرية لإبقاء معبر رفح مفتوحًا، على الأقل حتى انتهاء الأزمة
  • الاحتلال الإسرائيلي يعتقل فجر اليوم خمسة مواطنين خلال عمليات دهم وتفتيش نفذتها في محافظات الضّفة الغربية، والقدس المحتلتين.
  • كولومبيا تهزم البرازيل في كأس كوبا أميركا لكرة القدم بهدف وحيد
  • 550 شاحنة عبر معبر "كرم أبو سالم" جنوب شرق قطاع غزة لإدخال عشرات الشاحنات المحملة بالبضائع والمساعدات
  • نتنياهو يصدر أمراً بإغلاق قناة فلسطين 48
  • "أونروا": إغلاق آخر مراكز الإيواء التابعة لها في قطاع غزة بعد خروج كافة النازحين منها حيث دفعت لهم بدل إيجارات
  • "أونروا": إغلاق آخر مراكز الإيواء التابعة لها في قطاع غزة بعد خروج كافة النازحين منها حيث دفعت لهم بدل إيجارات
  • موسى أبو مرزوق: حماس لم تتلق أي مشروعًا جديًا للتهدئة مع الاحتلال، و لم تغلق أي بابًا للحوار بصورة غير مباشرة مع أي طرف طلب ذلك

الرئيسية الأخبار

سلاح الأسد الأخير .. أسلحة كيمياوية

خشية من احتمال استخدام الرئيس السوري بشار الأسد للغازات السامة ضد معارضيه في لحظاته الأخيرة...

الخميس, 21 يونيو, 2012, 12:10 بتوقيت القدس

خشية من استخدام الجيش للأسلحة الكيماوية


    تثير التوقعات بوجود كميات كبيرة ومتنوعة من الأسلحة الكيمياوية في سوريا، المخاوف من خطر احتمال استخدام الرئيس بشار الأسد للغازات السامة ضد معارضيه في لحظاته الأخيرة، أو وقوع هذه الأسلحة الفتاكة في أيدي (إرهابيين).

    وأشارت مجلة "دير شبيغل" الألمانية إلى أن المراقبين الدوليين يتوقعون وجود القسم الأكبر من الأسلحة الكيمياوية التي تمثل سلاح الأسد الأخير، في قاعدة السفير العسكرية المحصنة الواقعة على بعد عشرين كيلومترا جنوب شرق مدينة حلب ذات الكثافة السكانية.

    ورأت أن المشكلة هي أن المعلومات المتوفرة حول حجم ما تملكه سوريا من غازات سامة هي معلومات تقديرية، بسبب عدم انضمام سوريا لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية التي تمتلك سجلات لمخزونات الأسلحة الكيمياوية لدولها الأعضاء فقط.

    وأشارت إلى أن المعلومات المقدمة من شهود عيان سوريين خاصة من الهاربين من الخدمة بالجيش وأجهزة الاستخبارات، تزيد من القلق والمخاوف لأنها تشير إلى توسع نظام دمشق منذ الثمانينيات في زيادة ترسانته من الأسلحة الكيمياوية، وتنظيم دورات لتأهيل جيشه لاستخدام هذه الأسلحة والتعامل معها.

    كما لفتت إلى أن تقارير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية تذهب إلى احتواء مخازن الأسلحة الكيمياوية السورية على كميات كبيرة، من غاز الخردل الذي يسبب حروقا خطيرة للجلد عند ملامسته، ومن غاز السارين السام. كما تتوقع تقديرات أخرى للوحدة الاستشارية العسكرية العالمية (جينيس) أن تضم مخازن أسلحة الأسد كميات من غاز الأعصاب “في أكس” الشديد السمية الذي يؤدي إلى شل القنوات التنفسية والوفاة بعد دقائق من استنشاقه.
    المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>