آخر الأخبار:

  • إصابة خمسة فلسطينيين بجروح أحدهم خطيرة والباقي متوسطة إثر انقلاب مركبة على الطريق رقم 90 شمال مدينة أريحا
  • الجيش الإسرائيلي يطالب مستوطنيه بالتنسيق معه قبل القيام بأي جولة سياحية في الضفة الغربية المحتلة بعد عملية أمس
  • الجيش الإسرائيلي يطالب مستوطنيه بالتنسيق معه قبل القيام بأي جولة سياحية في الضفة الغربية المحتلة بعد عملية أمس
  • حماس: رئيس الوزراء رامي الحمد الله أثبت فشله في المرحلة الماضية ولا يجوز استمرار الرهان عليه أكثر من ذلك
  • انخفاض ملموس على درجات الحرارة لتصبح أدنى من معدلها السنوي العام بقليل، والرياح شمالية غربية إلى جنوبية غربية معتدلة السرعة تنشط أحيانا
  • اتحاد‬ المعلمين : نتائج الثانوية العامة بعد 15رمضان
  • محكمة بداية رام الله أصدرت قرار بالإفراج عن الصحفي عوض الذي يعمل في وكالة وطن للأنباء، بكفالة مالية بقيمة 5000 دينار.
  • ماهر أبو صبحة: هناك مبشرات ومعطيات إيجابية من قبل السلطات المصرية لإبقاء معبر رفح مفتوحًا، على الأقل حتى انتهاء الأزمة
  • الاحتلال الإسرائيلي يعتقل فجر اليوم خمسة مواطنين خلال عمليات دهم وتفتيش نفذتها في محافظات الضّفة الغربية، والقدس المحتلتين.
  • كولومبيا تهزم البرازيل في كأس كوبا أميركا لكرة القدم بهدف وحيد

الرئيسية حارتنا

المعني الحقيقي لكلمة "والقشل"

الأحد, 24 يونيو, 2012, 13:33 بتوقيت القدس


    طارق شمالي

    زمان واحنا صغار كان لمّا الواحد منّا يروّح عالبيت مضروب يحكولوا " قشل " !

    صراحة حاولت من يومها أستفسر عن المعنى الحقيقي لكلمة " قشل " فلم أجد جواباً .

    لكن فهمتها من خلال سياق الحديث وهي غالباً تعني " الخيبة " أو " العار " أو أن هذا الشخص الذي عاد لبيته يبكي لأن أحد أقرانه قد قام بضربه لا يستحق لقب " رجل " أو " زلمة " أو ولامؤاخذه في هالكلمة " دكر " بالدال طبعاً .

    اليوم أجهزة أمن السلطة قايمة بالواجب وزيادة وعلشان ما تفهموا الواجب غلط ، الواجب هو حماية أمن المستوطنات الصهيونية من " الإرهابيين " ، وعلشان برضو ما تفهمونا غلط الإرهابيين هما إحنا الفلسطينية أو بالأحرى رجال المقاومة .

    ومن أبرز المهام التي قامت بها تلك الأجهزة الأمنية خلاف الإعتقالات والملاحقات لرجال المقاومة ونشر الفساد في مدن وقرى الضفة كانت تسليم كل جندي أو مستوطن صهيوني يضل طريقه بقصد أو بدون قصد ويدخل مدن وقرى الضفة وإعادته إلى أهله سالماً غانماً تحفه عناية الشيطان ! .

    لكن وبرغم هذا الكرم " العباسي " المنقطع النظير تجاه أصدقاءه الصهاينة أولاده لعباس ورجاله لفياض روّحوا عالبيت مضروبين ومبهدلين ومقلولة قيمتهم ومن مين !؟

    من الجندي اللي مبارح ضل طريقه ووفروا له الحماية وأعادوه إلى أهله .

    من الجنود الذين يوفرون لهم الحماية الكاملة لمواقعهم العسكرية من بطش الإرهابيين الفلسطينيين ! .

    وهاي القصة من طقطق لــ " شالوم " وأنا مش قصدي أقول عن عباس وفياض وجنودهما " قشلانين " لا سمح الله ... لا بس حبيت أوضح الصورة ... ومع السلامة عليكم .
    .
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>