آخر الأخبار:

  • النائب فبي المجلس التشريعي "نايف رجوب" يستنكر تلفظ الشرطة بألفاظ شركية
  • غانتس يشيد بالهدوء على الحدود المصرية ويتوقع أن تشهد الفقرة المقبلة مواجهات على الحدود مع "إسرائيل"
  • وقائي الخليل يمنع حافلات من نقل رحلة للطالبات نظمتها الكتلة الإسلامية في جامعة بولتكنيك الخليل
  • تراكم الديون على حكومة رام الله يودي بنفاذ 100 صنف من الأدوية
  • وزارة الخارجية السويسرية تعلن انضمام فلسطين رسميًا إلى اتفاقية جنيف
  • قتيل وعشرات الجرحى بينهم ستة بحالة خطرة في مظاهرات شهدتها القاهرة والاسكندرية ضد الانقلاب
  • حماس ترفض أي تمديد للمفاوضات مع الاحتلال وتطالب السلطة بالعودة للإجماع الوطني الرافض لها
  • صيغة اتفاق مبدئي لتمديد المفاوضات بين السلطة و"إسرائيل" مقابل إطلاق سراح أسرى
  • منظومة حديثة ومتطورة لسلاح المهندسين على الحدود المصرية مع القطاع؛ للكشف عن الأنفاق
  • منظمة "بيتسيلم" الحقوقية تؤكّد أن جنود الاحتلال الإسرائيلي يستخفّون بحياة البشر لعدم وجود رادع بحقّهم

الرئيسية الأخبار

الداخلية تحقق انجاز تاريخي

"فلسطين الآن" تكشف صاحب البصمة الأخيرة؟؟

مصدر أمني كبير، كشف لـ " فلسطين الآن " الداخلية لديها قاعدة بيانات كاملة حول عمل جهاز الشاباك في قطاع غزة، وأنها منذ العام 2007م تعمل على توجيه ضربات دقيقة ومحكمة لجعل قطاع غزة خالياً من العملاء

الخميس, 28 يونيو, 2012, 18:38 بتوقيت القدس


    مجاهد ابراهيم

    باهتمام بالغ يترقب سكان قطاع غزة والمهتمين الفلم الذي تبثه وزارة الداخلية والأمن الوطني الفلسطيني مساء اليوم عبر العديد من الفضائيات والإذاعات المحلية، والذي يشمل اعترافات أخطر العملاء الذين وقعوا في قبضة جهاز الأمن الداخلي الفلسطيني.

    فمنذ توليها عملت الحكومة الفلسطينية في غزة عبر أجهزتها الأمنية على خوض حرب أمنية شرسة مع مخابرات الاحتلال الصهيوني استطاعت خلالها الداخلية ضبط عشرات الشبكات المتعاونة مع الاحتلال.

    محتوى الفيلم


    فلسطين الآن " حاولت فهم طبيعة الفلم الذي سيبث مساء اليوم، وأهميته من الناحية العملية من خلال اتصالها بمصدر أمني " رفض الكشف عن هويته" قال إن ما سيبث اليوم يمثل حلقة جديدة من حلقات ملاحقة العملاء والقضاء على شبكات التخابر معه في قطاع غزة.

    وأضاف المصدر أن أهمية هذا الفلم تأتي بعد معلومات أمنية صهيونية تفيد أن جهاز الشاباك الصهيوني يواجه أزمة حقيقية من الناحية الاستخباراتية مع المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، وهو ما جعل العدو يتخبط في الوصول إلي أهدافه خلال العدوان الأخير على القطاع.

    أسماء ضباط المخابرات


    وأشار أن الداخلية ستكشف الليلة من خلال بعض العملاء عن أسماء أهم ضباط المخابرات الصهيونية والمناطق التي يعملون على متابعتها، وصدمة المتعاونين مع الاحتلال من المعلومات التي يملكها جهاز الأمن الداخلي عن تحركاتهم واتصالاتهم مع الاحتلال منذ فترة زمنية.

    وحول طبيعة الفلم، قال المصدر أن الفلم يتكون من عدة محاور ستكشف بشكل عام كيفية الإسقاط والأساليب التي يستخدمها الاحتلال في ابتزاز وإسقاط الشباب إلي وحل العمالة، بالإضافة إلي المعلومات التي يطلب الاحتلال من عملاءه تزويده بها، كما ينشر الفلم الآليات التي استخدمها العملاء في تصفية قائدة المقاومة الفلسطينية.

    الاحتلال وراء الإشاعات المختلفة


    وأوضح المصدر أن من أهم الأمور التي سيكشف عنها الفلم هو كيف استخدم الاحتلال عملائه لبث الفوضى والإشاعات في المجتمع الفلسطيني، وأن المواطن الفلسطيني سيصدم الليلة عندما يعلم أن الكثير من الإشاعات التي ساهم في نشرها بصورة غير مباشرة كان ورائها الاحتلال الصهيوني.

    وأن الكثير من المواطنين سيدركون أن المستفيد الوحيد من إسقاط الحكومة، هي الجهة التي كانت تصطنع الأكاذيب وتنشر الإشاعات وهو الاحتلال الصهيوني.

    صاحب البصمة الأخيرة


    وحول أخطر الشخصيات التي ستظهر في الفلم، أفاد المصدر أن الرجل صاحب البصمة الأخيرة ربما يكون هو الأخطر وأنه المسئول المباشر عن وضع اللمسات الأخيرة على اغتيال كبار قادة المقاومة الفلسطينية مثل الشهيد القائد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي والمهندس إسماعيل أبو شنب والدكتور إبراهيم المقادمة والشيخ صلاح شحادة.

    باب التوبة مفتوح


    من جانبه قال المهندس إيهاب الغصين الناطق باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني الفلسطيني في تصريح خاص لـ " فلسطين الآن " أن وزارته تبث هذا الفلم لتقول للاحتلال أن جهاز الأمن الداخلي الفلسطيني يعمل باستمرار على ضرب بؤر التخابر معه، وأن على المتورطين في وحل العمالة المسارعة لتوبة والعودة قبل أن يضطر للندم بعد فوات الأوان.

    كما طالب الغصين المواطنين إلي ضرورة التثبت من المعلومات والأخبار قبل نشرها حتى لا يكونوا أداة لخدمة الاحتلال الصهيوني، وأن الجميع مطالب بالمساهمة في تحصين الجبهة الداخلية من المحاولات المستمرة لاختراق النسيج الاجتماعي الفلسطيني.
    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>