آخر الأخبار:

  • مجلس الوزراء المصري يرسل الحكم بحق حماس لـ"حصر الأموال"
  • رئيس الوزراء المصري يتسلم الحكم القضائي بحق حماس ووزير العدل يؤكد: سيتم تطبيقه حرفيًا
  • 10 مليون يورو من 'البنك الألماني للتنمية' لقطاع التعليم والتدريب في فلسطين
  • مصادر مصرية: مقتل 2 وإصابة 3 بعد سقوط قذيفة على منزلين بالشيخ زويد
  • "اتفاق تعاون عسكري" بين تركيا وقطر يسمح بنشر قوات مشتركة في كلا البلدين
  • سوريا... الطيران المروحي يلقي ثلاثة براميل متفجرة على محيط مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين في ريف دمشق.
  • مصر: القضاء الإدارى يقضى بعدم جواز تدخل منظمات المجتمع المدنى بشئون الدولة
  • ‬ الجيش المصري يجري أعمال تفجير لمنازل وأنفاق قرب حدود قطاع غزة
  • مصر تفتح معبر رفح لادخال حالتي وفاة للقطاع
  • بوابة الأهرام: استنفار أمني "بطرة" قبل بدء أولى جلسات محاكمة "أنصار بيت المقدس"

الرئيسية مقالات وآراء

فرية ولا مرسي لها

السبت, 30 يونيو, 2012, 10:44 بتوقيت القدس

يوسف رزقة

يوسف رزقة
مستشار رئيس الوزراء الفلسطيني السابق عدد المقالات (361) معلومات عن الكاتب

المستشار السياسي لرئيس الوزراء الفلسطني
وزير الإعلام الفلسطيني سابقا
أكاديمي فلسطيني
كاتب ومحلل سياسي

فرية يتولد عنها سؤال، ويدور حولها حوار، وتختلف حولها الأطراف، فيغيب الجذر، وتبقى الظلال الخداعة، ومن هذا النوع قولهم إن فتح المعبر، وعلاقات تجارية مع مصر، وتبادل منافع، هو إلقاء لغزة في حضن مصر، وهو تكريس للانقسام، وهي مؤامرة إسرائيلية؟!.

الدول كلها تقيم فيما بينها علاقات تجارية، وتتبادل المنافع، وتتصف المعابر والمطارات بينها بخدمات إنسانية لائقة. وللضفة الغربية علاقات تجارية مع (إسرائيل) من ناحية، وعلاقات أخرى مع الأردن من ناحية أخرى، وحركة المعابر من الجانب الأردني ميسرة، لولا إجراءات الاحتلال التعسفية، ولم يقل أحد إن هذا يعني تكريس للانقسام وإلقاء الضفة في حضن الأردن؟!.

لقد احتضنت الأردن الضفة، واحتضنت مصر غزة، منذ عام 1948م وحتى هزيمة 1967م، وبقيت فلسطين هي فلسطين، وفي ظل الاحتضان قامت الثورة الفلسطينية الحديثة من أجل التحرير وتقرير المصير، فهل يصح في المنطق أن نقول اليوم، وقد قطعت الثورة الفلسطينية شوطًا كبيرًا في تجسيد الهوية الفلسطينية، وبناء السلطة الوطنية، وبناء المؤسسات، أن يقال هذا الكلام الذي لا يخرج في نظري عن كونه فرية ذات أغراض سياسية مريضة.

لا علاقة للانقسام الذي وقع في يونيو 2007 بمصر، ولم يكن هو المرض، بل هو أحد نتائج المرض، ولم يأت الحصار لمعالجة الانقسام، وإنما لإذلال أهل غزة، وإرهاق الغزي في سفره، وإذلاله، وتعطيل حالة النمو والتجارة والاقتصاد، عقابًا له على انتخابه لحماس. ومن ثم يجدر أن نفكر بعمق حين تمر بنا هذه الافتراءات السياسية المضللة، ويجدر بإعلامنا ومحللي المواقف السياسية ألا يرددوا ما يصنعه المرجفون، والكارهون لغزة.

قد يتخذ الرئيس الجديد لمصر (محمد مرسي) خطوات إيجابية من أجل حياة كريمة في غزة، ومن أجل معبر إنساني أمام المسافرين، ومن أجل تجارة أفضل مع غزة. قد يحدث هذا، بل نطالب به عاجلاً غير آجل، وعند حدوثه لن تلقى غزة عبئًا في أحضان مصر، بل ستزداد غزة كرامة وحرية ومقاومة للاحتلال. (إسرائيل) دولة محتلة حين كان المعبر مغلقًا، أو مهينًا، وستبقى دولة محتلة حين يصير معبرًا إنسانيًا كريمًا. وحين تصدِّر غزة بعض منتجاتها عبر مصر إلى الوطن العربي، لن تكون عبئًا على مصر، ولن يعزز التصدير الانقسام الفلسطيني، فغزة الآن ومن سنين تصدِّر بعض منتجاتها إلى دول أوروبية بتعاون إسرائيلي مصري في عهد مبارك، ولم يقل أحد إن التصدير لأوروبا هو تكريس للانقسام.
الفرية التي عرضنا لها آنفًا هي نتاج مصنع الفبركات التي تبرر عدم تحمل النظام الفاسد لمسئولياته، وتبرر الحصار العربي، وحالة الإذلال التي يتعرض لها المسافر الغزي في المعبر وفي المطارات.
المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(0) تعليق


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>