آخر الأخبار:

  • المجلس الأمني الإسرائيلي المصغر يبحث اعتقال أعضاء الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني
  • أوباما يقر قانونا يمنع سفير إيراني من دخول الولايات المتحدة لارتباطها "بالإرهاب"
  • يديعوت أحرنوت: الشرطة التايلندية تحبط مخطط لحزب الله لاستهداف سياح إسرائيليين في البلاد
  • الأحمد:مهمة الوفد المتوجه لغزة تنفيذ الإتفاقيات وليس فتح حوارات جديدة
  • وزير الأوقاف اسماعيل رضوان لفلسطين الآن: سفر 800 معتمر الأحد والاثنين وعودة عالقين الثلاثاء عبر معبر رفح
  • رائد صلاح: الأهالي المقدسيون والداخل الفلسطيني لن يسمحوا بأن يبقى الأقصى وحيداً
  • نشر الآلاف من جنود الاحتلال في القدس ومنع حافلات المصلين من الوصول للأقصى
  • هولندا تعتمد انضمام فلسطين لمعاهدة لاهاي بشأن حقوق وواجبات الدول والأشخاص المحايدين في حالة الحرب البرية
  • مقتل الرائد محمد جمال في حادث تفجير بميدان لبنان بمحافظة الجيزة بمصر
  • إصابة جندييْن إسرائيلييْن قرب قلقيلية جراء رشقهما بالحجارة من قبل شبان فلسطينيين

الرئيسية مقالات وآراء

هتاف اليوم في رام الله .. يسقط يسقط حكم العسكر

الثلاثاء, 03 يوليو, 2012, 08:53 بتوقيت القدس

دعوة للتظاهر في رام الله اليوم انطلقت من قبل شباب فلسطيني ساءه أن يجتمع محمود عبّاس مع المجرم موفاز في مدينة فلسطينية، تظاهرة تحمل شعار "فلسطينيون من أجل الكرامة"، رفض الداعون لها إلغاءها بعد أن قرر عبّاس تأجيل اللقاء وليس إلغاء اللقاء، وهو ما اعتبروه إهانة إضافية، وحُدِد لها الخامسة من مساء السبت.

سقطت كل ادعاءات الطغمة المستبدة في رام الله عن حرية التعبير والديمقراطية وغيرها، حين هرعت قوات لحد الفلسطينية بالهراوات والعصي لتنهال ضرباً على شباب فلسطيني أعزل سلاحه حنجرته وإرادته، وبوحشية وبربرية منقطعة النظير، مع مصادرة أو تحطيم آلات التصوير لإخفاء مخازيهم وهم يستأسدون على أبناء الشعب الفلسطيني، لكنهم يفرون كالجرذان عند وصول أول سيارة جيب عسكرية إسرائيلية.

سقط البعض جريحاً، واعتقل البعض الآخر، والتظاهرة التي كانت بالعشرات أضحت بالمئات، إرادة حديدية صلبة كانت تزداد مع كل ضربة عصا أو هراوة، ومع كل قطرة دم طاهرة تسيل على أيدي الأنجاس من قوات لحد الذين استعانوا أيضاً بالزعران والسرسرية كغيرهم من أنظمة القمع والاستبداد.

زاد العدد وتوجهت المظاهرة بتحد واضح نحو مركز الشرطة في وسط المدينة للإفراج عن مجموعة تم إعتقالها، وكان لهم ذلك بعد أن هتفوا وبكل قوة وفي وسط رام الله

"يسقط يسقط حكم العسكر"

وليردد آخرون:

"مين قال الشعب مات .. هيو بيهتف بالمئات"

شباب وفتيات، صحفيون ونشطاء، جمعتهم الدماء التي غطتهم بعد الاعتداء عليهم من قبل أوباش، جريمتهم أنهم رفضوا أن يلتقي من يفاخر بالعيش تحت بساطير المحتل مع سيده وولي نعمته موفاز، جريمتهم أنهم تجرأوا ورفعوا شعاراً فيه كلمة كرامة التي لا يعرفها عبّاس ولحديوه.

لعيون موفاز شريك السلام، ومن أجل لقاء وصفه عريقات بأنه ليس تفاوضياً، ربما كان لقاء أحبة أو عُشّاق لا ندري، من أجل مجرم تسيل من يديه دماء شعبنا، يُسيل عبّاس وعصابته دماء أبناء وبنات شعبنا أيضاً، ما اختلفوا إلا في التسميات، احتلال وأذناب احتلال.

كل التحية والتقدير والإجلال للشباب الحر الشجاع الذي خرج اليوم، وفضح عهر سلطة العار المسماة زوراً بالوطنية، وفضح الإعلام البغيض في الضفة المحتلة إزدواجياً الذي لا يرى لا يسمع إلا ما يرضي من يدفع.

أنا أنتم يا حثالات البشر أبشروا، يوم كنسكم من فلسطين ليس ببعيد، وإن كان من خرجوا اليوم بالمئات، فسيأتي اليوم الذي يخرج فيه الشعب عن بكرة أبيه للقضاء على الاحتلال ... وأحذية الاحتلال.

ربيع فلسطين بدأ منذ خمس سنوات، وبقي أن يُستكمل، وإن غداً لناظره لقريب.

لا نامت أعين الجبناء
المصدر: وكالات رابط مختصر للموضوع:

مشاركات القراء

التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


(0) تعليق


إقرأ أيضاً:
اقرأ المزيد >>