آخر الأخبار:

  • هنية يرحب بوفد المصالحة القادم لغزة الأسبوع المقبل
  • المحامي جواد بولس: مصلحة السجون الإسرائيلية تمارس التضييق على المحامين لتعيق أعمالهم
  • قيادة الحركة الأسيرة تقرر البدء بالإضراب؛ لتحقيق مطالب الأسرى أبرزها: إنهاء ملف العزل الانفرادي، ووقف سياسة الإهمال الطبي
  • كتائب القسام تزف المجاهد نادر أبو جراد من بيت حانون شمال قطاع غزة الذي توفي إثر حادث سير
  • الاحتلال يعتقل: محمد العلامي وأحمد العلامي وأحمد نصار من الخليل
  • إصابة الطفل طارق أبو حمدة (10أعوام) بانفجار جسم مشبوه غرب خان يونس
  • قوات الاحتلال تفتح نيران رشاشاتها صوب منازل المواطنين شرق خانيونس دون إصابات
  • سقوط قذيفة هاون بمنطقة مفتوحة في أحد كيبوتسات مجلس إقليمي إشكول جنوب قطاع غزة دون إصابات
  • أكثر من 20 إصابة في صفوف المرابطين جراء اعتداء قوات إسرائيلية خاصة على المصلين في محاولة منها اقتحام المسجد القبلي ومحاصرة المرابطين فيه
  • أجهزة الضفة تهدد شركات النقل بعدم الخروج مع طالبات جامعة"بولتكنيك فلسطين"

الرئيسية الأخبار

شخصيات فلسطينية تدعو لإسقاط السلطة (أسماء)

الأربعاء, 04 يوليو, 2012, 12:33 بتوقيت القدس

جانب من هجوم أجهزة السلطة على محتجين ضد زيارة موفاز لرام الله

جانب من هجوم أجهزة السلطة على محتجين ضد زيارة موفاز لرام الله


    أعلنت شخصيات فلسطينية في الوطن والشتات دعمها للحراك الشبابي الفلسطيني "البطولي" الذي دخل يومهُ الثالث؛ ووقوفها ضد الاعتقال، والتنكيل، والتعذيب، على أيدي "أيتام دايتون"، مهيبة بأبناء الشعب الفلسطيني وبناته، وبجماهير الأمة العربية، وكل أحرار العالم، لدعمه واستنكار سياسات سلطة رام الله.

    وقالت الشخصيات في بيان وصل "فلسطين الآن" نسخة عنه: "ما كاد يُعلَن رسمياً، من مقر المقاطعة في رام الله، عن الإعداد لاستقبال مجرم الحرب الصهيوني شاؤول موفاز - النائب الأول لرئيس وزراء العدو الصهيوني، بنيامين نتانياهو، وزعيم حزب «كاديما» - وإجراء محادثات معه، تحت ذريعة استكمال المفاوضات الفلسطينية - الصهيونية، حتى بادرت مجموعة مناضلة نشطة من الشباب والشابات، للاعتصام احتجاجاً على هذا اللقاء المشبوه، والمُدان".

    وأوضحت الشخصيات أن "القوات الأمنية حاولت بأوامر من سعيد أبو علي - الذي جاء إلى وزارة الداخلية الفلسطينية بتوصية من دايتون، فيما تَبنَّاه سلام فياض - بأن تَقمَع هذا الحِراك الشبابي، الذي صمد في وجهها صموداً بطولياً، والذي حَظِيَ بتضامن شعبي متزايد؛ فلسطينياً وعربياً. الأمر الذي فرض على موفاز إلغاء الزيارة؛ خوفاً من اندلاع انتفاضة شاملة؛ تدحر الاحتلال، والاستيطان؛ وتَنقِذ القدس من التهويد".

    وأشارت الشخصيات إلى أن انتصار الحراك الشبابي الفلسطيني السريع أغاظ "أيتام دايتون"، في سلطة رام الله، مضيفةً: "وبغطاء من محمود عبّاس أطلقوا شبيحتهم بِلباس مدني؛ ليعتدوا بوحشية على الشباب؛ الذين تجرّؤوا على الاحتجاج؛ رافعين رأس شعبهم عالياً، ضد استهتار السلطة، التي راحت تُمعن في سياسة التفاوض، والتفريط، والاستبداد، والفساد، والارتهان لأمريكا، وللصهاينة".

    وشددت الشخصيات على أنها وبأعلى الصوت تؤيِّد شعارات الحراك الشبابي الذي هتف بـ: «الشعب يريد إسقاط السلطة»؛ «يسقط يسقط حكم عسكر دايتون»؛ «السلطة والاحتلال إيد وحدة»؛ «1000 رصاصة من الاحتلال ولا هراوة من ابن بلدي»؛ «أنا وأنت تحت الاحتلال وبتضربني»؛ «بنضرب مطاطي بنضرب غاز... لجل عيونك يا موفاز».

    ودعت الشخصيات لإطلاق انتفاضة ثالثة في هذا الوقت، محذرة من استفحال السرطان الاستيطاني؛ الذي انطلق بلا رادع؛ في نير الاتفاق الأمني؛ الذي راح يُغطِّيه؛ والذي جعل من الاحتلال، احتلالاً بخمسة نجوم.

    الموقعون على البيان



    الموقعون على البيان


    المصدر: فلسطين الآن رابط مختصر للموضوع:

    مشاركات القراء

    التعليقات المنشورة مملوكة لأصحابها ولا تعبر عن رأي فلسطين الآن وإنما تعبر عن رأي أصحابها


    (0) تعليق


    إقرأ أيضاً:
    اقرأ المزيد >>